تنبيه! إذا أردت تقييم المقال، تأكد من تسجيل الدخول أولاً. بالضغط هنا
العقل وما يعقله لنا ولهم
112
منصة المستشار مقالات تربوية

سأكتب لرغبتي الملحه في الكتابه عن كل ما ينتاب الزمان والمكان من متغيرات وما ترصده الذاكرة من مواقف ما يستجد لايلق الحديث بما لا ينفع  هذا ماتعلمناه ولكننا نسير في الركب الكلام يقال والجميع يتحدث والرغبة ملحة في إثبات الذات من خلال الحوارات وتبادل الآراء ولكوننا نعود في تقدير حالنا لتربية كانت|.. سياج من المغريات ومانع من التقدم للمهلكات فأجد أن الفرق بيًن بين ماكان وما آلت له الحال في الوقت الحاضر نوجه الأبناء فينتابهم الرفض المقيت لكونهم يسايرون زمانهم ولكوننا لانفهم معنى المجاراة في كل مستحدثات الوقت الحالي وقتهم كما يقولون وأوكد لهم أن الأمس شبيه باليوم فيما نتناوله من مواضيع رفضكم سبقه رفضي والتغيير  زامننا جميعاً والصدق أن السرعة عندكم غلبت التمكين فما يحدث بدوي هائل سرعان ما يخفت ولكننا التزمنا تجاه معطيات الوقت بالتصالح فما يفيد نستفيد منه وما يخالف نخالفه رغبةً منا في تحقيق الذات دون السقوط للهاوية ما تجيء به المرحلة تلغيه التالية لها وما نفرح به لتفرده يصبح مكرراً بعد فترة ما أنشده من هذا القول والمجادلة ليس الانتصار أو توثيق لموقف الفائز في مناظرة تقدير الزمن ما أنشده هو العقل أخبروني عن حديث العقل هل يجيز كل ما يأتي أم يتوقف ليراه من أبعاده الثلاثية ومن ثم يقرر هل يتقبله أم لا إن كان فخير هو وإن لم يكن اصطدم بواقعه وبفشله وبتكرار سقوطه وبتكلفة الجهد والعمر المبذول ولا حصيل العقل يرتب لنا الأولويات يدلنا على الخير لنغنم به لنتوصل من خلاله لثمرات تستمر بمدلولها الإيجابي في أعمارنا  العقل يعقل ويوثق ويربطك بالقدرة على مشتهياته لايلقي بك لتهلكه ولا يأتي بما يعجزك هو سياج حفظ وحراسة فكر وملتقى فائدة ومربط الكلمة بما توجبه الحكمة وتعنيه الفطنة وتديره القدرة وتماشيه الحقبة وينتج عمر أفضل وحياة أجمل وطريق ممهد للنجاح في مسيرة الدرب الطويل لتحقيق الذات.

تقييم المقال
مشاركة المقال
تعليقات حول الموضوع

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات