أبناء زوجي يتحرشون .
277
الإستشارة:

أنا متزوج من زوج لديه 5اولاد في المرحله الابتدائيه من زوجتان ولكن طلقهم وانا الي بذمته وانا انجبت طفل واحد فقط المشكله ان ابناء زوجي تظهر منهم سلوكيات وصخه جدا لدرجة يتحرشون بالخادمه وكلامهم كلام شباب بالغين ويعرفون بالجنس

وطفل الذي يبلغ من العمر 4 سنوات قام بتحرش اكثر من مره بالخادمه لدرجة خفت ع نفسي منهم وزوجي اخبره بكل شي ويقوم بظربهم ولكن للاسف يدلعهم ويدللهم ولا يقوم بتربية وكانه عبد مأمور بالمنزل ولا يحترمونه ودايم يتعذر لهم انهم مساكين ومن هالكلام

وانا دايم احرص على صلاتهم وعلى سلوكياتهم وكل شي والحمدالله تحسنو ولكن اكتشفت مؤاخرا انهم يقومون بفعل الوا .. عند اقارب امهاتهم وانا سرت بالمنزل البس لبس محتشم جدا جدا خوفا ع نفسي منهم

وانا متخرجة من التحفيظ ولله الحمد وملتزمه جدا وحاول اصلاحهم لكن شي خارج عن الاراده هل يجوز ان ادعي بصلاتي اللهم لاتجعل لهم حظا في العيش معي ؟

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

شكراً لك أختي الكريمة على تواصلك ..
الرد على استشارتك من خلال نقاط :
* التعاون بين الزوجين في تربية الأولاد له بالغ في نجاح التربية .
* العقاب يكون بالحرمان أفضل من الضرب .
* التركيز على الHمور الإيجابية لدى الأطفال ، وغض الطرف عن السلبيات .
* غرس القيم في نفوسهم بشتى الطرق .
* وضع برنامج لهم لإشغال أوقاتهم .
* الصبر في التربية .
* عدم إهمال دور المراقبة من الزوجين للأبناء .
* بدل من الدعاء عليهم .. الدعاء لهم بالصلاح .. وهذا هو الظن بك لأنك من خريجات مدارس التحفيظ كما ذكرتِ .
* الأطفال لا يفهمون هذه التصرفات الغير لائقة التي ذكرتيها وإنما يفعلونها من باب المحاكاة لما شاهدوه .
* عدم السماح بإحتكاك الأجساد في اللعب، أو الضرب على المؤخرة جدًّا، أو مزاحًا، أو المسح باليد على أي منطقة بالجسد، أو التقبيل من الفم، والخد عند السلام .
* كما يجب تعليم الطفل ستر عورته عن العيون عند خلع الملابس لأي سبب؛ ليشب على الحياء.
* كما يجب صيانة الطفل عن العَوْرات المصوَّرة أيضًا من أي نوع؛ كالمجلات، والأعمال الفنية كالمسلسلات، والأفلام، والمسرحيات، والبرامج التي تتداول الأمور الخاصة.
* عدم إطلاع الأطفال على الممارسات الجنسية للحيوانات الأليفة، وغيرها.
* يجب مشاهدة الأبوين للأفلام الكرتونية، والألعاب الإلكترونية قبل إجازة الطفل لرؤيتها، أو اللعب بها؛ لصيانته من أي فيلم كرتوني، أو لعبة إلكترونية تحتوي على ما لا يجوز له رؤيته من العورات.
* لا يجوز التحدُّث عن أي أمر من الأمور الجنسية أمام الأطفال.
* يجب التفريق في المضاجع بين الأطفال؛ كما جاء في الحديث عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين، واضربوهم عليها وهم أبناء عشر، وفرِّقوا بينهم في المضاجع)).

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات