كيف أقتل (مها) بداخلي ؟؟
79
الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. من كل قلبي اريد حلا لمشكلتي وجزاكم الله خيرا. بالبداية اختصر قصتي منذ نعومة اظافر لمن ارى والدي لا يجلس كثيرا في منزلنا يغيب بالايام وربما بشهور

كبرت وانا افتقد والدي كان عمري 14 سنه تعرفت على شاب احببته جدا ودامت علاقتنا سنين ولم يحصل نصيب تاثرت جدا من ذلك ولكي انتقم من نفسي ومنه تزوجت وهو كذلك ولازالت علاقتنا مستمره في تلك السنين تركني لاني اخاف الله ولم اقبل ان يراني وانا متزوجه

رحل ورحلت معاه ذكرياتي وحبي انجبت اربعة اطفال زوجي يتعاطى الحشيش لا يصلي كثير الخروج من المنزل رغم محاولاتي جميله وبيتي نظيف ولا اشتكي منه عندما اتكلم معه في موضوع ان يلتزم في امور بيته يكرر دايماأنا طبعي

هكذا تحملت تحملت وانا اكتم بداخلي تمنيت حبيب يااويني ابكي دايما وذكرى ذلك الحبيب تمر امامي دوما أنا عمري الان 27 سنه تزوجت وانا عمري 19 ومن كل هذا خلقت في داخلي انسانه اخرى لكي اهرب من واقعي المرير ووحدتني التى لا تنتهي

باسم مها تعرفت على رجل احبني رسلت صورا لي طلب الزواج مني اوهمت نفسي بعشقي له كنت ابكي اشتاق له احكي له كل تفاصيل يومي وانا اكذب عليه بل اكذب على نفسي واصدق ذلك اعيش في واقع ليس واقعي واتقنت ذلك

مجرد مايطلب ان يراني اقول له مرة اخرى واختفي بعد عدة شهور من تعرفي به مجرد مااحمل اترك مها واعود لحياتي انجب طفلي وبعد شهور ابحث عن رجل اخر يحبني يعشقني ويطلب الزواج مني

وهاانا مرت سنه على تعرفي به يريد مقابلت اهلي بداخلي شيء لا يريد ان يتركه فقد ادمنت على ذلك اريد حلا كي اقتل مها التي بداخلي ارجو المساعدة

مشاركة الاستشارة
أبريل 25, 2019, 10:04:26 صباحاً
الرد على الإستشارة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
 يبدو من مشكلتك أنك تفتقدين لاهتمام الرجل في حياتك ؛ سواء كان والدك أو زوجك الذي رضيت به زوجا منذ كان عمرك 19 سنة ، وأصبحت أما لأربعة أطفال يملؤون حياتك حبًا ومرحًا وفرحاً ، ومع ذلك
لا زلت تبحثين عن الحب من رجل وأنت متزوجة بأب أطفالك الذي أئتمنك على بيته وأولاده بصرف النظر عن سلوكياته وتعاطيه للحشيش .   
أختي الفاضلة :
 تركيزك على حاجتك النفسية للاهتمام والحب جعلك تبحثين عنه في قلب رجل تتعرفين عليه بالصدفة بوسائل الاتصال الاجتماعي ، فدفعك هذا إلى مغامرة خطيرة هي التعرف على رجل بإسم ( مها ) وأنت متزوجة ولديك أطفال ، لذا أشير عليك بالآتي :
•   التوقف فورا عن الاتصال بأي رجل محرم عليك مهما كانت حاجتك للحب أو إدمانك كما وصفت على وجود ذلك الرجل الذي تعرفت عليه ، وتأكدي أن هذا الإدمان سيزول وينتهي بتجنبك هذا النوع من التواصل .
•   يبدو أنك تعتقدين أن الحب ممكن الحصول عليه في قلب رجل بحثت عنه وتواصلت معه ؛ لكن هذا الاعتقاد غير صائب، بل مدمر لك نفسيًا وأخلاقيًا واجتماعيًا فلا خير على الإطلاق في علاقة محرمة مهما كانت درجتها .
•   لا يمكن لرجل تقيمين معه علاقة أن يرضى بك أو يثق وأنت متزوجة ؛ بالتأكيد سوف يستغل حاجتك ويؤذيك إيذاء ربما تندمين عليه العمر كله .       
•   ركزي اهتمامك في تربية أطفالك الأربعة واستمتعي بتربيتهم والحياة بينهم فسوف يبدلك الله خيرا ‘ بل ثقي أن الله سيبدلك خيرا .
•   اهتمي بزوجك وتقبليه كما هو ، وأعينيه على نفسه ، وكوني في علاقة ود ورحمة معه واحفظي بيته وعرضه وأولاده ، وثقي أن الله سيعوضك خيرا .
   والله معك  .
    د. مريم .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات