هل اتزوج من يحبني او من احب
45
الإستشارة:

انا فتاه عمري ٢٩ موظفه مطلقه عندي ٤ اطفال جميله .
احب زميل لي في العمل متزوج وعنده اطفال كان يرغب الزواج مني ولكن لم يتمكن لظروف أسرته .
أصبحنا نتقابل وصار بينا علاقه ومازلنا نحب بعض ونشوف بعض بس ما ادري وش نهاية علاقتي معه ومل ما اساله يقول تندي امل ومساندتي عن المستقبل . ونا اعرف انه يحبني .
في الفتره الحالية تقدم لي شخص اخلاقه عاليه وكل بنت تتمناه ونا ماني قادره أوافق عليه قلبي متعلق بحبيبي احس بموت لو ابعد عنه .
مع ان العقل يقول اني اتزوج واستقر لان وضعي مع اهلي ووضع عيالي مو مستقر
الشخص الثاني يحبني ومتقبل عيالي بس انا احترمه فقط ما ادري وش اسوي

مشاركة الاستشارة
يوليو 15, 2019, 06:28:39 مسائاً
الرد على الإستشارة:

الحمد لله والصلاة والسلام على سيد الخلق محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه وسلم
أما بعد :
الابنة الفاضلة  ؛
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكر لكِ جرأتك وشجاعتك في أن تتحدين نفسك  وتلجأين لموقع المستشار ، لنشاركك في اتخاذ القرار السليم الذي يتعلق بقرار هام يحكم مستقبل حياتك .
لن أطيل بعد أن قرأت رسالتك .. أنتِ عاقلة وحكيمة وتدركين جيدا أن كل من تسألينه سيقول لكِ .. اختاري العلاقة الحلال السوية المحترمة التي تواجهين بها المجتمع
فهل حياة المرأة مع رجل يكون زوجها أمام كل الناس تسير بجانبه وتشاركه الحياة أفضل وأرقى أم العيش في السر بعلاقات محرمة يعاقب عليها رب العباد وليس لها أي مستقبل ؟؟
تمعني الحكم الشرعي الآتي  :
1. ما ورد عن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يخلون بامرأة ليس لها محرم فإن ثالثهما الشيطان" . (رواه أحمد 14651)
2. وعن جابر رضي الله عنه  قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ألا لا يبيتن رجل عند امرأة ثيب إلا أن يكون ناكحاً أو ذا محرم" . (مسلم 2171)

لن تموتي لو تركتيه كما ذكرتِ ، لابد أن تنسيه تماماً ، كوني قوية وأنتِ قادرة على ذلك .. ستشغلك الحياة وزوجك الجديد وحياة أولادك ، ولابد أن تستغفري على كل لحظة أمضيتها مع هذا الذي تسمينه الحبيب  ، الشرع لا يعترف برجل يقول حالت ظروفي دون الزواج
_ هو يحافظ على بيته وزوجته وأولاده ويستمتع بكِ فقط فأي تقدير يقدره لكِ !؟ أنتِ مجرد امرأة يقضي وقت فراغه معها .
_ إما أن يحترمك ويتزوجك بشرع الله أو يبتعد عنك ، ويراعي أن لكِ سمعة ولكِ أولاد ولكِ أهل يجب احترامهم وعدم التعدي عليهم بما يفعله بمقابلاتك السرية باسم الحب خاصة وأنه زميل عمل وأنتِ تغامرين بسمعتك واسمك واسم عائلتك من أجل رجل ليس له قرار وغير جاد ولا يستحق مجرد التفكير به .
_ الأولى بكِ احترام وحب وتقدير من طرق باب عائلتك وطلبك بالحلال بكل قوة وثقة وصدق وأمانة .
_ استغفري ربك وتوكلي على الله ، وافتحي قلبك لزوجك وستحبينه وكوني حنونة معه ، وتوقفي عن مقابلة هذا الزميل نهائيا بل اطلبي نقلك من عملك حتى لا يخرب عليك حياتك لأنه سيكون الشيطان الذي يوسوس لكِ وعندها لن ينفع الندم أبدا .
_ عودي للمنطق والعرف ورضا الله ولا تقدمي إلا على خطوات الحلال .. واقبلي الفرصة التي أرسلها لكِ الله والتي قد لا تتوفر  مرة أخرى واقبلي زواجك فورا .
_ تأملي قول الله جل وعلا في محكم آياته :-
قال الله سبحانه وتعالى: (  وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ(5) إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ(6) فَمَنْ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْعَادُونَ(7) وَالَّذِينَ هُمْ لأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ(8) سورة المؤمنون .
فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ (34) النساء

أدعو الله لكِ أن يلهمك الصواب وما يطيب به نفسك  وترضين به ربك .
ألا هل بلعت اللهم فاشهد .
د.حنان درويش

مقال المشرف

هل تحب العودة للدراسة؟

ربما لو كنت أعلم النتائج لم أُقدم على هذا الاستطلاع، الذي كشف لي أن أقلَّ دافع يحفِّز طلابنا وطالبات...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات