ماذا أفعل مع الدكتاتور ؟؟
47
الإستشارة:

متزوجه منذ عشر سنوات ولي اربعه أطفال ... زوجي انسان متعلم ..مشكلتي انه انسان عصبي جداً وأناني لا يفكر أبدا بما أريده .. لا نتفق في ميولنا أو اهتماماتنا وطريقه تفكيرنا ... أقدم له كل ما يريده كما يريده لكنه لا يقدم. لي ما اريد أبدا

 أنا احب السفر والأكل خارج المنزل والتسوق لكني منذ تزوجت لم أسافر او اخرج معه للتنزه او التسوق ...
 ولا مره واحده !!واذا طلبت ذلك يقول أنا لا احب ذلك وينفعل جداً اذا طلبت اي من الاشياء التي فيها نوع من التغيير

 يرى ان توفير الطعام هو كل ما يتوجب عليه كثرت المشاكل في العامين الأخيرين بس انني احس بالملل بدأت اهمله جداً ولا احب الحديث معه ومن ناحيته بدا يلمح ويصرح بالتعدد فقلت اذا الانفصال

 لا نتفق أبدا حتى أبنائي لا يحبونه لقساوته لا يوجد من أساليب التربيه لديه سوى الحرمان والضرب على الرغم من ان شهادته دكتوراه في التربيه

 ليس لديه اصدقاء علاقته مع أشقائه مبتورة حتى مع والدته ان خالفته الرأي فانه يهجرها بالأشهر اختصارا هو دكتاتور ماذا افعل ؟؟؟

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

مرحبا بك وبوصولك لموقع المستشار ،شاكرين لك ثقتك ونسأل الله تعالى أن نوفق لتقديم رأي تستفيدين منه .
من قراءتي للسطور القليلة التي كتبتيها عن حالتك يتبين من شخصية زوجك أنه من نمط الشخصية العقلانية .
وصفاتها :
_ مفكر شخصية محايدة، يتعامل مع المشكلة بشكل غير شخصي يبحث في الحيثيات، النتائج،  يغلب عليه المنطق، يناقش الأسباب، ويؤمن بأنه من المهم جداً التعامل مع الأمور بالعدل وحسب المتفق عليه بشكل مسبق، دون إعمال العاطفة. فهو ناقد جيد يطرح آراءه بطريقة هو الصح ومن حوله خطأ ، وهو تقريبا عديم الإحساس والمشاعر ،ويميل للعمل والأبحاث والقراءة والكتب  وهو ذو شخصية قوية غالبا حاد الطبع .
_هذه الشخصية تنجز في أعمالها بدليل ما حققه من درجة علمية لكن إن لم يكن معها ضبط لتوجهها فإنها تفشل في علاقاتها الاجتماعية ومنها الأسرية .
من عيوب هذا النمط :
_ صعوبة التغيير نظرا للبرج العاجي الذي يرى الناس منه فمن ذا الذي يستطيع أن يغيره أو يناقشه أو يعدل منه !!
_اسمحي لي يا أختي ... أعرف أنه من حقك أن تسافري مثل الأخريات ومن حقك الفسحة وغيرها من متع الحياة لكن الحياة ليست سفرا وفسحا فقط الحياة فيها أشياء جميلة من أهم هذه الأشياء الجميلة هواياتك وشخصيتك والعناية بنفسك والتواصل مع أهلك وصديقاتك والعناية بأولادك وزوجك .
_تعايشي مع هذا النمط وتفهمي وضعه وساعديه وخذي منه ما تيسر ... هذه النوعية لا يتم التواصل معها بالأفكار ولا المنطق لأنه سيغلبنا لكن نتغلب عليه بالعاطفة وغلبته بإكرامه والإحسان إليه .
_علمي أولادك أن أباهم يحبهم لكن طريقته في التعبير عن محبته لكم ربما لا تعجبكم لكن حتما هو حريص عليكم .
_عاشريه بالمعروف ، وعودي إلى التفاؤل والمرح والضحك واللعب مع الأولاد وأنسيهم حزنهم من قسوة الأب لا تهدمي عشك الجميل بالهروب وقلب المنزل عليك وعلى أولادك وعليه .
_تذكري ستجدين أشياء جميلة جدا في هذا الزوج ، قد تكون عفته ، وقد تكون كرمه معك ، وقد تكون صلاحه ، وقد تكون وجوده معك وعدم خروجه ... فتشي عن المعاني الجميلة في هذه الشخصية وتغاضي عن الهنات المتبقية .
_تدللي عليه وصاحبيه ، وسايريه ، وأكرميه وعامليه بالإحسان ... بحسن تبعل المرأة لزوجها نظفي مكانه وقومي بشؤونه وتزيني وتجملي له وكلميه بالحسنى والكلام اللين في المواضيع التي يحبها ويأنس لها ويوما ما ستجدين هذا الزوج وقد لان معك وحقق لك ما تريدين .
أسأل الله سبحانه أن يذهب عنك ما أهمك ويلين قلب زوجك لك ويديم السعادة على منزلك وأولادك .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات