لماذا خسرت أولادك يا أبي ؟!
220
الإستشارة:

المستشارين الكرام .. سلام الله عليكم ورحمته وبركاته..بداية أحب ان اقول جزاكم الله كل الخير عن هذا المجهود لا أدري صدقا من اين ابدأ, فهناك الكثير و الكثير مما يدور في عقلي وأود البوح به .. سأحاول ان اختصر والله المستعان ..

بداية, أنا شاب أعزب, عمري 33 عام, كنت فيما مضى انسانا متفائلا مرحا كثير الخروج وكثير الاصدقاء... أكملت دراستي الجامعية بفضل الله بتفوق, التحقت بأكثر من وظيفة حتى استقررت في هذه الوظيفة ولله الحمد.

تحولت منذ فترة الى شخص انطوائي, ليس بالمعنى الحرفي فأنا لازلت اتعامل مع الناس كما كنت, لكن اصبحت لا احب التجمعات, ولا الخروج الا للضرورة.. اتجنب العلاقات العاطفية برغم حاجاتي الماسة لانثى في حياتي.. لكن.. كاي انسان وقعت.. بعد كل هذه السنوات وانا اشغل نفسي بهواياتي وما أحب .. وقعت في الحب.. واسفاه! ..

منذ فترة, كنت شبه خاطب لفتاة, حيث كنت اكلمها بعلم اهلي واهلها, وزرناهم في بيتهم .. المشكلة الوحيدة كانت أبي.. فقد ظل يؤملني لسنة كاملة انه سيذهب لوالد الفتاة ليخطبها, ولكن كانت الصدمة بعد كل ذلك الوقت انه لا يريد الارتباط بهم!!

كسر نفسي ونفس الفتاة فقد احببنا بعضنا وكان أملنا كبيرا في الارتباط, ولكن الحمدلله على كل حال, فقد تزوجت في وقت قريب بعد فراقنا, وفقها الله, وانا لا زلت.. اعاني من عقد والدي التي طالتني وطالت اخواني الصغار واخواتي وامي حفظها الله!

يا سيدي الكريم, أبي اصبح عقبة في طريق زواجنا, فهو اما على مزاجه واما فلا! لا يقبل كلمة او نصحا, لا نسمع سوى السب والشتم ويعلم الله ان مكانته كأب محفوظة واحترامه محفوظ, ولكننا يا سيدي الكريم بشر.. العمر يمضي وما هو باق اليوم يذهب غدا..

اصبحت اكره التفكير في الزواج.. دخلت في علاقة عاطفية وانا اعي خطأي, لكني حرمت نفسي طوال عمري من هذه الامور لاصتدم بجدار رفض ابي لكل من لا يوافق هواه! لا يهم امري, تزوجت ام لا, ما يهمني ويقلقني هن اخواتي, والتفاهم مع والدي مستحيل ثم مستحيل,

أصبحنا بالكاد نتحدث معه لاننا في عالم وهو في عالم اخر, لا يحب التطور, لا يحب الجديد, متمسك باسلوب حياة انتهى!! لقد زرع ابي في نفسي شعورا سلبيا قويا جدا, أعلم انه خطا ولكن غصب عني

فعندما ارى واسمع شتائمه واهانته لامي يداهم قلبي الكره تجاهه, فاتعوذ من الشيطان وأقول لنفسي عيب عليك هذا ابوك .. ولكن اصبح الوضع يا سيدي في البيت لا يطاق, لا ابارح غرفتي, ولكن امارس هواياتي فيها, لاحظت ان كل اخوتي سلكوا نفس الطريق..

لماذا خسرتنا يا أبي ونحن أولادك.. هو يعي ذلك ولكن للاسف يزيد كل يوم في العصبيه وسوء الخلق! دلني يا سيدي ماذا افعل؟ اعتذر منكم على الاطالة وشكرا لكم مقدما

مشاركة الاستشارة
أبريل 20, 2019, 07:41:06 مسائاً
الرد على الإستشارة:

بسم الله الرحمن الرحيم
نشكر لك أخي ثقتك وطلب الاستشارة ..
أما بعد
من خلال ذكرك لبعض الأمور في استشارتك نود إيضاح عدة أمور :
1- أنك تبلغ سنا كافيا لإتخاذك قرارات في حياتك دون الإعتماد على أحد إلا بالمشورة من حكيمين ومقربين في العائلة.

2- عن ابن مسعود قَالَ : " كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَبَابًا لَا نَجِدُ شَيْئًا فَقَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ مَنْ اسْتَطَاعَ منكُم الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ ، فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ ، وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ ) ، من خلال الحديث والحكم الشرعي بعد البحث ، لابد أن تعرف أن كلام رسول الله مقدم على كلام الوالدين في مسألة إعفاف النفس بالزواج ما دمت قادرا، وليس ضروريا أخذ موافقته ما دام يرفض ذلك . فذلك خير لك من السكوت ووقوعك فيما حرم الله والحلال موجود .

3- قد يكون أحد الحلول ، الاستعانة بأقارب ذوي رأي أو إمام المسجد أو أي شخص يثق به والدكم في إقناعه ببعض أموركم. وإلا فحل أمرك بيدك بعد الله .

4- نصيحتي لك أن تكون سندا قويا لإخوتك ووالدتك باستعادة شخصيتك وثقتك بنفسك وحسن اختيارك ومحاولة إرضاء الوالد ما استطعت دون أن تستسلم للضغط . بعدها سيدرك الوالد أن الحلول قد تكون كثيرة أمام أبنائه وأنه يتوجب عليه مراعاة حقوقهم و تفهمها.

5- القراءة في مجال الثقة و حقوق الوالدين للأبناء سيزيدك معرفة وحسن اختيار لقراراتك . وأيضا الاستعانة بالله عزوجل والدعاء من أهم المعينات في حياتنا.

هذا وأسأل الله لنا ولكم خيري الدنيا والآخرة .
 

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات