هل أخرج أهل زوجي من حياتي ؟
43
الإستشارة:

أنا من عائله ميسوره والحمد لله تزوجت من شاب بالرغم من عدم موافقه اهلي عليه واهله رفضوني ولكت تزوجنا ولله الحمد واليوم حامل منه بطفله وقربت موعد ولادتي لا اريد ان اطيل عليكم

 عملت المستحيل لاساعد اهل زوجي بشؤونهم خصوصا ونحن نعيش بامريكا وانا اتحدث الانكليزيه ولله الحمد وقد قمت بمساعدتهم بجميع الطرق سواء من الناحيه الدراسيه او من ناحيه الترجمه التسوق وحتى اصبحت السائق الخصوصي لهم

 واحاول دائما كسب رضاهم بكل الطرق وساعات يغلطوا بحقي وتلاقيني انا الي اعتذر وبمجرد خطا صغير يرتكبه زوجي يتصلون عليه ويتكلمون معي باسوء الاحاديث وانا ماعملت شي ولاجل عين زوجي اسكت واتحمل بس للاسف انا فاض بيه واهلي تركوني لان هذا اختياري من الاول رغم ان زوجي ولله الحمد طيب ويعاملني بالحسنى

 ارجوكم ما الحل اترك اهل زوجي واطلعهم برى حياتي ماقدرت افكر باي شي لقيت هذا الموقع نجده لشخص مثلي لان ماعندي صديقات ولا اخوات ولا اام تسمعني وانا متاكده راح اجد الحل عدكم وصدركم الرحيم يتسع لمساعدتي

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

بدايةً نثمن ثقتك أختي الكريمة في موقع المستشار ونسأل الله لك التوفيق والسداد .

الأسرة هي المنطقة الأكثر أماناً للفتاة قبل زواجها، لذا كان من الخطأ الشروع في إتمام الزواج دون موافقة أسرتك، -إلا في استثناءات خاصة- فالفتاة التي تُدعم وتُسند بوجود أسرتها سيجعل موقفها قوياً أمام زوجها ومن هم في صفه، فلا يتجرؤون عليها لوجود من يقف مدافعاً عنها، ولعل فقد هذا كان سبباً في نشوء المشكلات من أهل الزوج، وعليه نتج اضطرارك لتقديم الكثير من التنازلات حسب ما أورديته في سبيل التكيف والتعايش، لا سيما أنك في غربة .
وعلى كل حال سأختصر ردي في النقاط التالية :
النقطة الأولى : وهي الأهل، أن تسعي سعياً جدياً في إصلاح الخلاف القائم مع أسرتك، لتكسبي دعمهم والاطمئنان بوجودهم معك، اكسبي رضاهم، وتلمسي مودتهم، واعتذري عن موقفك، ولو تطلب ذلك إدخال أطراف للصلح، ولا يعني ذلك أن تقل علاقتك بزوجك .
النقطة الثانية: استغلي الصفات الحسنة في زوجك، وقد ذكرتِ أنه طيب ويعاملك بالحسنى، فالزوج هو المعني الأول بالإحسان منك إليه، وأما أهله فحاولي قدر الإمكان تخفيف الاحتكاك بهم، ومنه لا تعتذري عن أي خطأ تعتقدين أنه ليس بخطأك .
النقطة الثالثة: أوجدي لنفسك بيئة صالحة في غربتك، تكون لك متنفساً لبعض همومك، فالإنسان يأنس بغيره، لا سيما إذا كان لهذه الصحبة هدفاً ومعنىً .
النقطة الرابعة: قدوم الطفل بإذن الله تعالى سينقلك إلى دور اجتماعي جديد، وهذا سيكون له الأثر في تغير علاقتك مع نفسك أولاً ثم زوجك وأسرته .
تمنياتي لكما الحياة السعيدة .

 

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات