هل زواجنا حرام يا أمي ؟؟
43
الإستشارة:

السلام عليكم ...أخواني المستشارين أنا ضاقت بي السبل ولجأت إليكم لاستمد منكم المعونه ...أنا فتاة أبلغ من العمر 22 عام ... تربيت بعائلة فيها كثير من المشاكل وكانت بسبب الوالدة لأنها كثيرة الشكوك عصبية عنيدة

 لدرجة أنها استطاعت بمعونة أخوتي الذين يخافون من دعواتها المرعبة علينا استطاعت طرد أبي من المنزل مع أننا نحتاج له كثيرا ... ولكن والدي لم يتركنا يوما يأتي إلينا ويتطمن علينا ...وعندما كبرنا أنا وأخواتي وصلنا إلى عمر نحتاج فيه إلى ان نكون أسرة وبدأ يتقدم لنا الخطاب ..

 رفضت ان نتزوج وبقوة وكأنه شيء محرم !!أخواتي اضطروا للزواج رغم عنها ... والآن أنا تقدم لي كثير ‏من الشباب لخطبتي ورفضت أغلبهم لترضى عني ولكن آخر خطيب أردت لي الستر والعفاف لأن مغريات هذا الزمن كثيرة مع انه الشاب المناسب لي ولكن رفضت وبشدة

 وبدأت بتجميع أخوتي الشباب وجعلت البيت كأحزاب وكرهت لأخواني بي وكأنني طلبت شيء محرم وتدعو لي بدعوات مريعة وتهددني بالقتل وتحلف بأنها ستضربني ضرب مبرح وأنا متمسكة برأيي ولكن أخاف ‏دعواتها. وأيضا أخاف ان لا يتم موضوع زواجي واعيش بجحيم ... أريد أفادتي فأنا متعبة جدا ...

مشاركة الاستشارة
أبريل 21, 2019, 09:36:23 صباحاً
الرد على الإستشارة:

أشكر لك ثقتك في موقع المستشار وبإذن الله تجدين مايسرك .
أولا : سؤالي لك عزيزتي أين والدك من الأمر ؟
ثانيا : لابد من البحث عن سبب رفضها لتزويجك .
ممكن يكون رفضها لزواجك ، لمحبتها لك، أو خوفها عليك أو ماشابه .

فقد  قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله لما سئل مثل هذا السؤال فقال : "النكاح لا يتدخل فيه أم ولا أب إلا إذا رأوا شيئاً يخل بالدين ".
 هنا أنصحك بالرفق مع أمك والإحسان إليها وبرها، ومعرفة مفاتيح قلبها  ومحاولة إقناعها بالحسنى، والتدرج معها، وإزالة مخاوفها .
كذلك الحرص على اختيار أحد من إخوتك يشفع لك عندها إذا كان الخاطب كفء .
وتذكري عزيزتي إن قلب الأم ورحمتها بأبنآئها ، فهي  تتأثر وتغير  رأيها عادة إذا أصبحت أمام الأمر الواقع، وهي عاطفية يسهل إرضاؤها مع الصبر والرفق، والكلمة الطيبة .
وتذكري إنه لا يرد القضاء إلا الدعاء  .
الله الله بالدعاء لنفسك ولها وأن يكتب الله لك الخير ويرزقك الزوج الصالح  .



مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات