كل شيء فوق رأس الزوجة .
192
الإستشارة:

السلام عليكم
 المشكل الأول : أنا من المغرب متزوجة مند سنتين عمري 26 عام وزوجي عمره 28 عام وعندي طفل عمره 11 شهر... تزوجنا عن حب لكن مند حملت بابني تغيرت معاملتي مع زوجي بسبب الوحم لم أعد اطيق الجلوس في المنزل فقضيت فترة الوحم في المنزل عند أمي...لكنه لم يحس بي يوما..

 المهم ولدت و رجعت إلى العمل أخرج في الصباح على الساعة 7h00 وأرجع على الساعة 7h00 مساء أدهب عند أمي لاجلب ابني وأذهب إلى بيتي أصل تقريباً على الساعة 7h30 مساء ..يخرج زوجي من العمل ويدهب عند أصحابه لا يرجع إلى البيت حتى الساعة 9h30 ...

 عندما يرجع يجب أن يجد الأكل واجد يجب أن يجدني في أحسن مظهر...يجب أن اسهر معه وعندما ينام هو اسهر مع ابني لأن لازلت أرضعه,,وفي الصباح لا استطيع النهوض لقد أصبحت أحس بلاعياء ولا استطيع الموافقة بين العمل وبيتي ..

 سوف تقول لمادة لا تجلسين في البيت...لا استطيع لينة زوجي يتقاضى في الشهر 3000 درهم والكراء بي-1800 درهم تبقى له 1200 درهم فهي لن تصنع لنا شيئا ....

 المشكل التاني : زوجي رجل بارد الأناني والذي لايشعر بأي مسؤليه اتجاه زوجته واولاد فالبيت فندق للأكل والنوم والأسترخاء والراحة...كل شيء فوق رأس الزوجة من تنظيف و ترتيب البيت ..وتربية الااطفال...وجلب
 وصرف المال واستقبال الضيوف والتودد والتحبب للاهل هذا كله ينطبق على زوجي

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....أشكر لك أختي الكريمة الثقة في موقع المستشار وأسأل الله أن نكون عند حسن ظن الجميع  .

بالنسبة لما ذكرت فهناك بعض الأمور أحب أن أنبهك عليها :
1-من الطبيعي أن تتغير الحياة الزوجية وتأخذ أنماطاً مختلفة بعد ولادة الطفل الأول وبعد أن تستقر الحياة الزوجية بين الرجل والمرأة , ولا تستمر كما كانت قبل الزواج أو أيام الخطبة أو  الأيام الأولى للزواج. والسنوات الأولى التي أنتم بها الآن من طبيعتها التلون والتغير.
1- أعتقد إن قصة الحب التي تزوجتما بناء عليها أقوى من أن تتغير بهذه السرعة , لذلك لا تنحني عند أول عاصفة بينكما أختي الكريمة .
3- أريدك أختي الكريمة ان تكوني محصنة من المشاعر السلبية المرتبطة بالمواقف المؤقتة ( مثال ) تجاوزي ما حصل منه في فترة الوحم  ولا تجعليها أمر متكرراً يضغط على العلاقة بينكما .
4- المسؤوليات التي ذكرتيها من ترتيب للمنزل ومداراة للطفل كلها مما تقوم به المرأة عادة , ولا أعتقد أن منزلاً لزوجين وأسرة صغيرة أو طفلاً واحدأ مما يمكن أن يسبب لك الإزعاح والضغط بهذا القدر , أعتقد أنك قادرة على تدارك الأمر والتعايش معه خلال هذه الفترة .
5- ينبغي أن تعلمي أستاذتي أن هذه الفترة لن تطول فالصغير سيكبر وهناك أيام إجازات ومواسم , وتعلق زوجك بأصحابه إنما هي فترة فقط ثم سيعتاد على حياة الأسرة والمنزل .
6- أريد منك في هذه الفترة تحديد القضايا التي تزعجك والطلبات التي تريدينها من زوجك على شكل نقاط تعيدينها عليه أو ترسلينها في رسالة أو تحددينها فيما بينكم . وأعتقد إنها ستكون كالتالي :
 أ - احتياجات الزوجة من الزوج هي المسائل التي لا يستطيع غيره أن يقوم بها وهي الشعور بالاهتمام والكلام الرومانسي والتقدير.
ب- أدرك تماما أهمية أصحابك في حياتك , لكن أنا أيضاً لي نصيب منك , وهذا النصيب أريده تاماً كل يوم في الوقت الذي يناسبني و وتأخرك في المساء كل يوم يحرمني من هذا النصيب , لذلك إما أن تقلل من وقتك مع أصحابك أو تقسمها أيام بيننا أو تسمح لي بعدم القدرة على السهر لأوقات متأخرة كل يوم .

7- أعتقد أختي الكريمة إنه يمكنك الموازنة بين الجلوس مع الطفل والجلوس مع الزوج ,ويمكنكم الإتفاق على هذا الأمر , ففي النهاية هناك أوقات يرغب والده باللعب معه وحمل المسؤولية عنك قليلا .
8- الحوار أختي الكريمة هو السبيل الأمثل لحل مشكلتك , لكن اختاري  الوقت المناسب والأسلوب المناسب والطلبات الواضحة التي تريدينها , فالرجال سيؤن في قراءة مابين السطور من مشاعر..عندما تتحدثين معه .

أتمنى لك التوفيق وحياة أسرية سعيدة  .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات