دمرني بطريقة غريبة !
86
الإستشارة:

أنا شابة في الثلاثينات من عمري تزوجت بعد تخرجي من الجامعة في البداية كانت ظروف زوجي المادية
 صعبة وقد عارض الجميع زواجنا من كلا الطرفين لكن والدي بعد اصراري وافق وقال ان القرار قراري وانه سيكون بجانبي مهما كنت النتائج وقد كان عند كلمته

 بدات معاناتي بعد الزواج فقد كان زوجي عديم المسؤؤولية او هذا الذي يبينه لي لانه لم يستطع تلبية احتياجات البيت بعد فترة قليلة بدأ بالخروج مع اصدقائه وتركني في المنزل لوحدي اعاني وعندما اعاتبه او اعبر عن مشاعري يراضيني لكنه مل في النهاية وبدات المشاكل تظهر

 فلم احتمل اهماله لي من الناحية العاطفية وحسن المعاملة بعد مرور سنتين على الزواج انجبت ابني الاول عندما حملته بين يدي احسست انهم وضعوا العالم في حضني وقلت بيني وبين نفسي ان ما حرمني منه زوجي من حب سيعوضني عنه ابني ومرت الايام طبعامن دون ان تخلى من المشاكل اليوميةخصوصا عندما زادت المصاريف

 مع ان زوجي انتقل الى عمل يدر دخلا اعلى فجأة وجدت نفسي في موقف صعب جدا حين واجهني زوجي باني مقصرة من ناحية الاهتمام العاطفي به واني اهملت نفسي
 واهملته وانه تعرف على فتاة اخرى وبانه صارحني لان الذي يقوم به غلط وهو يحبني ويريدني

 في البداية احسست بتانيب الضمير وانني السبب في توجهه لفتاة اخرى لتسمعه حاولت تعويض ما فات
 وتصليح الامور لكنه استمر بالتحدث معهاامامي امام عيني ييرسل لها الرسائل ويذهب لزيارتهافي بيت اهلها وبوجودهم وعندما يعود ياتي فرحا ويخبرني بما حدث

 في تلك الفترة كنت اعاني من اكتئاب لم استطع التفكير بطريقة صحيحة لقد قبلت بالذل والمهانه لقد جرحني واهانني بافعاله وبكلامه لقد احتقرت نفسي لكن لم يكن لدي القوة لأواجهه فلقد دمرني بطرقة غريبة جدا فهو لم يمد يده علي طوال تلك السنوات لكنه اذاني عن طريق الكلام والاهمال

 أحسست بالنقص وباني اقل منه في كل يوم يمر لا يخلو من المشاكل ويقول بالنهاية انه يحيني انظر الان الى الامر واقول كم كنت غبية وضعيفه في النهاية ترك تلك الفتاة لكنه اكتسب مهارة اخرى وهي شرب الكحول اصبح المصروف كله يذهب على الكحول

 بدأ الفقر يدخل باب البيت احسست بالضيق فالامان العاطفي غير موجود والأمان المادي انعدم في كل ليلة نتخانق على المصاري والمصاريف وان الذي يعمله حرام حتى انني صرت استحي كيف اطلب من الله المساعدة صرت استحي ان ادعو الله

 ومن ناحية اخرى اهلي واهله متدينين واذا عرف الطرفان.... خصوصا والدته ستموت من القهر فكتمت ما بي وتحملت القهر كان والدي يوفر لي كل مااحتاجه ظنا منه انه ضيق الحال من قلة النقود اشعر بالقهر على ابي فهو لم يتركني يوما وبالمقابل اهله لا يسالون كيف نحن نعيش وكيف ناكل

 مرت ايام لا يوجد رغيف خبز ومع ذلك تحملت لاني كنت حامل بابني الثاني وازدادت الظروف سوءا والمشاكل ازدادت وازداد شربه حتى اصبح كل ليلة ورايته في مناظر اتمنى لو تنمحي من ذهني خلال كل تلك الفترة وجدت عمل اقلها لأصرف على نفسي واولادي كيلا اطلب من احد ليساعدني لكنه بدأ ياخذ المال مني ويصرف بهبل فلا يمر عشرة ايام الا والنقود قد اختفت

 أما انا بنيت سور عالي حول قلبي ودخلت في النكران غاب عني العقل وكلما ابدأ بالانهيار اصحو على نفسي من اجل الاطفال مع اني خائرة القوى مرت الايام
 وانااواجه الصعوبات فكان صعب المعشر لا يلبي طلباتي الا بعد معاناة بدات بالاعتماد على نفسي اصبحت اقوم بكل شيء التي يجب ولا يجب ان اقوم بها

 لقد دمرني كليا وكنت انا اردها عليه بالكلام الذي يجرح المشاعر كله تناقضات لا افهم هذا الانسان هو حساس لا يحب ان يشعر بالضعف فبدا يؤذيني معنوبا على مدى الايام وهو يعرف انه مخطئ واني تحملته لذلك اتجه الى الكحول حتى لا يفكر

 قالهالي اكثر من مرة في حالات ضعفه انه يتمنى ان يزول كل شيء من راسه وانه أخطأ في حقي وانه لا يعرف لماذا يؤذيني مع انه لا يستطيع العيش من دوني وفي اليوم الثاني يعود الى قسوته بل اقسى من الذي قبله

 بعد مرور بضعة اعوام انتقل الى نوع اخر من الادمان على الحبوب فالكحول اصبحت لا تعطي النتيجة المرغوبة و اصبح مدمنا على الكحول والحبوب وعندما كنت اواجهه سواء بالحنية والمنطق او بالمواقف الحازمة يقول انا اعرف ما مضارها ومتى اتوقف عنها

 أستغرب من نفسي كيف انني احبه حتى هذه اللحظة ولا استطيع التخلي عنه ربما لاني اعرف انه يحبني وان بداية زواجنا كانت غلط وان اهله غير موجودين لدعمه عاطفيا وماديا مع انهم يعلمون كل العلم انه بالكاد يستطيع ان يسدد التزاماته

 لقد احس بالنقص خصوصا امام اهلي فهم لم يتركونا يوما لذلك كان يريد ان ينسى لانه كان يشعر بالضعف
 وفي النهاية بعد تراكم الديون وتراكم ضغوط العمل وضغطط اهله عليه انفجرت الامور فهو كان كتوم وانطوائي حتى قبل ان يدمن وازدادت انطوائيته بعد الادمان

 عندانفجار القنبلة صالحني كيف ساعبر عن هذا قبل ان يصاب بالانهيار اخرجني انا وامه والاولاد من المنزل لكيلا يؤذينا اعتذر مني وذهب وقتها لم افهم انه سيقوم بعمل جنوني ذهب الى والده الذي القى عليه كل اللوم لانه لم يهتم يوما الا بنفسه وانه لم يقف بجانبه في الاوقات

 الذي احتاجه فقط لكي يسأل عنه بها وحدثت العجائب بناء على ما وصلني من كلام وانفضحت الامور التي بقيت سنينا احرق نفسي لاخفيها وانا بماجهة اهلي واهله
 والمجتمع كيلا تنتشر الفضيحه هو الان بمركز تاهيل لم اقابله حتى الان ولا استطيع البكاء لارثي على نفسي

 لكن المشوار الصعب قد ابتدأ ففي كل يوم يمر يجب ان اكون فيه قوية لاكمله حتى لا يشعر الاطفال بوجود نقص او غياب والدهم استجمع قواي حتى لا يرى اهلي ضعفي وحزني وقهري فيبكون علي الان انا في مفترق طرق انقى معه ام اتركه لكن لا يوجد في قلبي مشاعر لاعبر عنها

 هل مازلت احبه ام اكرهه ام احقد عليه لاي وجد في قلبي مشاعر الا للطفلين الذين القى بمسؤليتهما على كاهلي لا استطيع ان اتخذ القرار في هذه المرحلة كي لا اضلمهمافاوجدت لنفسي الخيار واجلت القرار لقد انتقلت الى بيت ان واطفالي نعيش به لوحدنالكي ابني يعيش حياة جديدة بعيد عنه خلال فترة علاجه ودخوله الى هذه الحياة

 يعتمد على علاجه ليس جسديا فقط بل عقليا ايضا عليه ان يجعلني اثق به من جديد بعدما خذلني وكسرني
 وانه سيتحمل المسؤلية والان بما انني اعطيته الفرص الاخيرة اريد ان اعرف كيف اتعامل معه وماذا اقول له فحسبما قرأت عن المدمنين فهم منهارون نفسيا

 أريد ان يعلم بالمعاناة التي انا بها الان وانني اريد ان احاسبه وانني لن اقبل بما رضيت سابقا كيف اكون قوية وبنفس الوقت لا ادمر كل شيء فانا صبرت
 وتحملت لماذا اذهب كل تلك السنوات من التعب
 والصبر والقهر على شي فاضي اذا كان هناك امل ولو صغير في حياة جديد

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

السلام عليكم ورحةه الله وبركاته ، أختي جوهرة أعانك الله وكتب أجرك ، وأوصيك بالآتي :
- توثيق العلاقة بالله عز وجل وآداء فرائضه وسننه .
- دعي عنك موضوع الانتقام وتصفية الحسابات معه ، واحتسبي الأجر من الله وسيعوضك الله خيراً بإذن الله .
- بما إن زوجك دخل في مركز التأهيل هذه بادرة طيبة لأن تعينيه على نفسه والشيطان ، وأن تفتحي معه صفحة جديدة سعيدة بإذن الله .
- استمري في كتم أمر بيتك عن أهلك والناس ، ولا تكوني سببا في نشر هذي الأمور لأنها لا تزيدك إلا ألماً وحسرة .
- اهتمي بنفسك وأبوأولادك ،وأعطهم الأولوية في التربية حتى لا تتكرر مأساة والدهم ويكونوا قدوة صالحة بالمجتمع .
- مارسي بعض الهوايات التي تتقنينها واهتمي بعملك ومستقبلك .
- اختاري لك الرفقه الصالحة التي تعينك على أمر دينك ودنياك .
- حاولي إذا قابلتِ زوجك أن تكتمي مشاعرك السلبيه تجاهه ، وشجعي كل مبادرة حسنة من قبله ، ولا تسمحي لأحد أن يتطاول عليه أو يؤذيه .
- والله الله بوالدك الذي لم ينساك ، وأعانك الله على بره ، واستمري في استشارته ، وطلب المعونه منه عند الحاجة .
بارك الله فيك .. والسلام عليكم ورحمه الله .

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات