رافضة أسلوب أبي في زواجي .
82
الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله
 لدي أخت تبلغ من العمر 18 تقدم لخطبتها ابن عمي منذ 3 سنين عن طريق جدتي وعمي وأبي قام بالموافقة من غير علمها وانتشر الخبر عند الناس

 وكل من أراد خطبتها يفاجأ بالخبر وينسحب لأن في مجتمعنا ابن العم اولا وتقدم لها ابن خالتي ورفض ابي لنفس السبب والآن فاتح اب أختي بالموضوع ورفضت ابن عمي ليس لسبب في خلقه ولكن رفضت الطريقة التي اتخذها أهلي

 وقالت له ليس لها رغبة في الزواج وأنها تريد إكمال دراستها اعترض وقال انه سبب ليس مقنع واعترضت أمي أيضاً وقالت لي اقنعي أختك ليس من حقها الرفض لان والدي وافق منذ 3 سنين وموقفه محرج

 أنا برأيي ان ابي مسؤول عن موافقته وقال لها لو رفضت ابن عمي لن يوافق على اي شخص يتقدم لها من بعده الا ان تنهي دراستها كنوع من العقاب ووسيلة ضغط حاولت ان أوصل لهم فكرة ان هي من سيعيش معه
 وعليها ان تختار شريك حياتها ورفضها لابن عمي لا يعني انه سي تفاحات من تفكير ابي

 علما بانه انسان متعلم ومثقف وأمي تعليمهاللمرحلة المتوسط وإنسانه متدينه موقف أختي جداً سيئ وليس بيدي ان افعل شيء اكثر من الذي فعلته وهو النقاش مع والدي أرجوكم أفيدوني

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

أود في البداية أن أشكر لكم ثقتكم بهذا الموقع المبارك واشكر لك اهتمامك بأختك وحسن تصرفك ،
لا شك إن الأسلوب الذي طرقه والدك الكريم غير سليم ولعل عذره في ذلك تلك العادات والتقاليد التي تربوا عليها
وأما الطريقة الشرعية التي علمناها رسولنا الكريم فهي رضا العروسة محترم في اختيار شريك حياتها .
وإليك بعض الأمور التي تساعد بإذن الله في حل هذه المشكلة :
أولا : ينبغي أن لا ننسى في خضم هذه المشكلة مكانة الوالد والوالدة فقد جعلها الله بعد عبادته قال تعالى : ( وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا) ويجب أن نوقن أنهما لا يريدان إلا الخير لأبناءهم .
ثانيا : الحوار الهادئ معهما ومحاولة إيصال المفهوم الصحيح لحال أختك .
ثالثا : في المقابل لست أرى بأسا في استكمال السؤال عن هذا الخطيب دينه وأخلاقه وعمل الإستخارة فلعل الله اختاره لاختك زوجا مباركا ، ولذا حاولي مع أختك في تقبل هذه الطريقة والسؤال عنه فلعل الله أن يفتح قلبها له وبذلك كسبت رضا ربها ووالديها وأيضا زواجا شرعيا مباركا .
رابعا : وأما استكمال الدراسة فلا تعارض بينها وبين الزواج وكثيرا من الحالات الناجحة شاهد على ذلك .
خامسا : وأما في حالة وجود مشكلة وعيب في هذا العريس فلها كل الحق في رفضه شرعيا وليس للوالد أو أي احد إجبارها .

وأخيرا أسأل الله عز وجل أن يختار لأختك الخير ويلهم والديك الرشد والسداد .

مقال المشرف

هل تحب العودة للدراسة؟

ربما لو كنت أعلم النتائج لم أُقدم على هذا الاستطلاع، الذي كشف لي أن أقلَّ دافع يحفِّز طلابنا وطالبات...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات