أشعر بأني سأموت بسبب الاحباط
295
الإستشارة:

تتلخص حالتي بأني متزوج ولدي طفلين والزوجة والاطفال في مصر وانا في سورية ولم تعد الظروف تسمح بعودتهم لذلك بعد مرور سنة ونصف على غيابهم دخلت في حالة من الاحباط واليأس الشديد فأصبحت أشعر أني سأموت وفقدت الرغبة بالحياة وأصبح عندي كسل وعجز وبرودة بالجسم وأصبحت أخاف حتى الاستحمام من البرودة
الرجاء نصحي بأي طريقة تجعلني استعيد الرغبة في الحياة لاحاول العمل وتحسين وضعي واستعادة أسرتي فأنا الآن كالعاجز تماما لا استطيع عمل أي شيء
أواظب على الصلاة والدعاء ولكن أشعر بأني مقيد وغير قادر على أي شيء وهناك شعور داخلي بالاستسلام للموت
ما الحل أرجوكم .. أريد أن أعيش لأجل زوجتي واطفالي

مشاركة الاستشارة
أبريل 06, 2019, 08:56:57 صباحاً
الرد على الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي ماجد  ؛ بداية أثني على صبرك وتحملك وهذه حال الدنيا بأوجاعها وآالامها وما سرني هو استبصارك بالمشكلة ولجوءك إلى الرحمن الرحيم الذي يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء وربما أخر إجابته لحكمة يعلمها ، كما أدعوك لتذكر أوجاع ومصائب غيرك فربما وجدت من هم أشد إيلاما فأنت مثلا فقدت الإلتقاء بزوجتك وأبنائك وهم في صحة وعافية فما بالك بمن فقدوهم وهو يعانون الأمراض المستعصية وو..لذا أوصيك أخي  :
- مواصلة ما أنت عليه من الصلاة والدعاء .
- القلق الشديد الذي تعاني منه أثر على نفسيتك وإزداد إفراز بعض الهرمونات في الجسم مما سببب لك البرودة في الجسم لذا أنصحك بزيارة طبيب نفسي ليصرف بعد التشخيص ما يخفف عنك.
- لا ينعكس ذلك الشعور على أبنائك وزوجتك فأنت الرجل الذي يتحمل من أجلهم .
- رغم أنه غير واضح لدي هل زوجتك وأبنائك أهلهم في مصر وأنت من سوريا وبالتالي عليك السعي بالتدابير التي تنقلك إليهم أو تلتقون في أي بلد ولو على فترات متقطعة .
- أسأل الله أن يجمع شملكم ويخفف مصابكم وييسر أمركم  ( فإن مع العسر يسرى إن مع العسر يسرى  )
والحول والقوة بيد الله جل وعلا .
اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن والعجز والكسل والجبن والبخل وغلبة الدين وقهر الرجال .

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات