أريد ( التعامل الحكيم ) مع زوجي و أهله
296
الإستشارة:

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
الحمدالله رب العالمين في البدايه أنا ولله الحمد رزقني الله بزوج طيبٍ في التعامل معي ومع جميع أهله وممن عرفه ولا أزكي على الله أحداً وهذا منةً من الله و فضلاً أن رزقني الله إياه معيناً لي في الدنيا و الآخره على طاعه الله  وعلى حوائج الدنيا ، ولكن وجدت مشكله في التعامل مع أهل زوجي فأنا بحكم دراستي لم يسبق لي العمل بمنزل والداي ولا أعرف الطبخ وأمور المنزل وأنني مدللـه في منزل والداي برؤيه زوجي أمامه عندما أزور والدي وحين إكمال دراستي كنت أسكن عند أهلي وزوجي في مدينه أخرى بحكم عمله يرى أنني مدللـه، ولكن تكمن المشكله عندما نزور أهله فإنما هم ينتظرون مني أن أساعدهم وأن أعمل بمنزلهم  ، ووالدته بحكم مرضها بالسكر يتضايق إذا رآها تعمل ولكن لديها أبنه بالمنزل بعمر ١٦ ولكن لا تجعلها تلمس شيئاً بحكم أنها صغيره وكذلك لديها ٣ من البنات المتزوجات و لكن يزورن والدتهن في الإجازات بمعنى لا يسكن عند والدتهن وبالرغم من ذلك أرى أن والدته تريدني أعمل و زوجي ألمح ذلك في نفسه وخاطره ولكنه لا يجبرني على شيئاً إلا من رضى نفسي ولم يسبق له أن قال بالصريح  إنما بحسب فهمي لزوجي أنه يريدني من تلقاء نفسي أعمل لوالدته مع العلم أنني  ألتمست من عاداتهم أن زوجه الأخ يتطلب أن تطبخ وتنظف في بيت أهل زوجها وهو ليس من عادتنا التي تربيت عليها فأنا لم يسبق لي أن عملت او طبخت بمنزل والدي وقد فاتحته بالموضوع ذات مره وأحتد النقاش بيننا ( أنتي قلت لا أريد أن أسكن عند أهلك فإنه من حقي أن أعيش مستقله وهذا كان لأجل المستقبل حتى يكون على وضوحاً وقد أخبرته أنني لا آخذ راحتي ولا يطمئن لي نفس إلا بمنزلي المستقل الخاص أو أن أبقى عند أهلي حتى يتحسن وضعك المادي ثم يكون لي بيت مستقل لا حظت أن زوجي أنصدم مني في البدايه ورأيت أن الوضع لم يعجبه مع قرب شهر رمضان المبارك  وكأنه إلمتس مني أنني لا أريد أن أعمل عند بيت أهله مع العلم أن أخوانه متواجدين ولا أستطيع أخذ راحتي في منزل أهله لهذا لآ أعرف ماهو التصرف الصحيح والحكيم في التعامل مع زوجي وأهل زوجي مع العلم أنني أمر بفتره إختبارات ومن ثم  أتخرج ولله الحمد وليس لدي الوقت حتى أتعلم الطبخ و غيره قبل شهر رمضان المبارك، ومن هذا المنطلق أنني خائفه من كيفيه التعامل برشد وحكمه مع زوجي و أهله و أن أكون مرتاحة ومطمئنه نفسياً لأنني لا أرى أن من حقي أن أعمل في منزل أهله وأن أخدم والدته لأنني في حقيقه الأمر لم أخدم والدتي منذ صغري بحكم تواجد الخدم و إنشغالي بدراستي ولا أستطيع تقبل فكره أن أعمل لشخص آخر غير والدتي مع العلم أنني أحترمها وأحبها لمحبتي لزوجي  ، ماالتصرف الرشيد والحكيم حتى يفهمني زوجي و أتعامل مع هذا الأمر بحكمه جزاكم الله خيراً 

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

ابنتي الكريمة وفقك الله  ..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكرك على ثقتك وتواصلك مع الموقع
ما ذكر ت في عرضك لاستشارتك فهمت منه التالي :
1- أنك من  بيت كنت فيه مخدومة ومكفية كل شيء .
2- تعيشين في بيت أهلك لعدم توفير الزوج لبيت مستقل .
3- عند زيارتكم  لبيت أهله تطلب والدته منك المشاركة وأنت لا تستطيعين وتشعرين بالحرج والضيق .
4- الارتباط بالدراسة يمنعك من التعلم حالياً .
5- ستكونين في رمضان عندهم ولا تدرين كيف تتصرفين .

أيتها الابنة الفاضلة : زوجك في وضع مادي لا يمكنه من الاستقلال بالسكن فضلاً عن توفير من يخدم في بيت أهله وبما أنكم ستكونون في رمضان في بيت أسرة الزوج فلابد من التفاهم مع الزوج قبل اجتماعكم في بيت أسرته لتجنب الحرج لك ولزوجك وتستطيعين أنت وزوجك التشاور ووضع جملة حلول قبل دخول الشهر الكريم ومما اقترحه عليكم  :
1-   أن تتعلمي بعض الطبخات الخفيفة في بيت أسرتك قبل الانتقال .
2-   كل بداية ستكون فيها صعوبة ولكن مع الوقت سيمكنك الإتقان بإذن الله .
3-   الاستعانة  بأخته الشابة لتتعاون معك على الأعمال قدر الإمكان .
4-   يمكنك بالتفاهم مع الزوج أن تحضروا عاملة منزلية لشهر رمضان ومنها تتعلمين ما يمكن .
5-   أنت في حاجة ماسة للتعلم فأمامك مستقبل وأبناء لا يمكن أن يكون  كل شيء للخدم .
6-   في النت كثير من المشاهد لإ عداد الطبخات الشعبية وغير الشعبية  وليكن كل يوم تتعلمين صنفاً أو أكثر .
7-   كل هذه الأمور لابد أن تكون بالتشاور والتفاهم مع الزوج ولاترفضي التعلم .
8-   التلطف مع والدة الزوج وتحمل ما قد يأتي منها إكراماً لها لكبر سنها ووضعها الصحي .
9-   أكثري من الدعاء بأن ييسر الله لك ولزوجك مسكناً تستقلون فيه وأن يعينك على تجاوز هذه الفترة على خير حال .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات