زوجي ومعاناته ويريد الطلاق
45
الإستشارة:

السلام عليكم \راح اكمل سبع سنوات من زواجي وعندي طفلين اربع سنوات وسنتين ولد وبنت زوجي عسكري وانا ربة بيت من كم شهر انتقلت للعيش بمفردي وكنت اسكن مع اهله ماعندي الا غرفه بس والحمدلله ماكانت فيه مشاكل مع اهله بس اضطريت للانتقال ك اكثر خصوصيه واستقلاليه خاصه ان بيت اهله مايفضى واخوانه يجون دايم ومافي مكان معزول كله مكشوف ، من اول زواجنا وهو كان يتصرف معي وكان فيه خطوط وحدود يرفض اني اتجاوزها معه واستغرب من طلباته يكون يبيني اتقرب منه واحتويه وحاولت بكل الطرق وتواصلت مع الاستشاريين وكانو يقولون ماتركتي لنا نصيحه كل شي تسوينه ممتاز ، كنت احسه فترات قريب مني كثير وفجاه يبتعد ويكتم ومااضغط عليه بالنسبه للماده ابدا بس استنكر ابتعاده وتعامله القاسي الي بدون مبرر ابدا ويطردني واقعد عند اهلي ويرسل يهدد بالطلاق لو انا ماسويت الي يبيه وكانت اسبابه تافهة مره عشان مااحط مكياج كل يوم او لبسي مايعجبه فصرت اشتري ثيابي على ذوقه واحط مكياج يوميا واهتم فيه زي مايطلب مني ومره كان بيطلقني لاني بفترة النفاس كنت عند اهلي ومااخليه ينام معي ! ويوم حملت في بنتي كان بيطلقني يقول نزلي الجنين او البسي وتزيني وانا حملي صعب ومتعب وانا استجابة لاوامره اسوي الي يبيه لكن اكتشف ان كل مره يطلع بحجة تافهة عشان الطلاق ، يصير قريب مني بشكل حلو وفجاه يقلب بدون سابق مشكله ويبتعد ويكرهني ويطردني بالقوه ويهدد بالطلاق واخر مشكله كانت فجاه ولما استمر بالابتعاد كان يشكل فيني وطلب جوالي وتفحصه ولما شاف عندي اضافه استنكر وهدد بالطلاق مع انه ماعندي شي لارسايل ولامكالمات كانت اضافه لوسيط عشان طلبيه لكن مااقتنع ، ولما استقلينا بسكن خاص الحمدلله عشت خمس شهور خاليه من المشاكل هذي حقته كانت مشاكل عاديه لحد ماصحى بيوم وكان مخلوق ثاني مع العلم انه بالليل كنا مبسوطين واستمر على وضعه اسبوع مايتكلم معي ولايعتبرني شي ولما حاولت استشف منه قال انه ماله خلق لي وطردني بشكل غير مباشر تركت له البيت اسبوع ورجعت من نفسي ولما رجعت كان مبسوط اني رجعت وتفاهمت وياه واعترف ان تصرفه غلط وجلست شهرين كان متقلب فيها لحد مارجع لسابق عهده وكتم وحاول يطردني وانا ملتزمه الصمت معه واقوم بحقوقه واذا تكلمت معه مايرد علي حطيت له اعذار لكن مافي فايده شافني كذا قام يجرح بالكلام لحد ماهددني انه لو ماطلعت ممكن يضرني وطلعت من بيتي وشلت كل اغراضي لانه وصلها للطلاق وراح يسلم الشقه وقعدت شهرين عند اهلي تواصلت فيها مرتين معه وكان كلامه تجريح وانا احاول امتص غضبه وافهم وش يبي لكن مافي فايده كان يبي طلب الطلاق مني عشان يبري ذمته وشاف مافي فايده فقال خلاص الطلاق هالاسبوع وخلال اسبوع بس رجع عندي وتفاهمنا ورجع شخص ثاني وحاولنا نروح لكذا راقي شرعي رحنا لثلاثه منهم وكلامهم واحد ان الي بينا حسد واستمرينا على كذا علاج مافي فايده لان النفس كانت فيه هو حاولت اهتم فيه ومااضغط عليه نهائي تفهمت تقلباته ونفسيته اخر مقرىء كان واصل من العلم وعنده شهادات وقال ممكن ان الامر تطور معه وصار معه اكتئاب ونصحه انه يراجع طبيب نفسي قبل لايوصل لمرحله صعبه ، رجعت اسبوع بس بيتي وكنا من احسن مايكون ورجع طردني وقال مايقدر يكمل معي ويشوف ان الحاله النفسيه هذي والضيقه كلها بسببي انا وانه لو طلقني راح يرتاح ويرجع طبيعي من غير ضغوط، انا احاول قد مااقدر ماانفصل لاني اشوف فيه شخص طيب وخيّرويحبني لانه كل مره يطردني يرجع يبيني ويحبني ويعترف بهالشي يضايقه مني اني كثير كنت اشتكي لاهله ووعدته اسكت مااتكلم عند احد ولااطلع مشاكلنا لاحد وتقربت منه بالشكل الي يبيه وكان يبيني اعذره عشان ضغوط ماديه ، يعني اعيش معه مد وجزر وللحين انا صامده الحمدلله بس هو منهار خاصه لما اخر شيخ قال له هالكلام لانه يقول تجيه ضيقه معي ومايتحمل يشوفني ووضح له ان كل هالامور من عمل الشيطان ومو لازم يستسلم ووضح له ان الطلاق اول غلط يسويه بحق نفسه وحقي مع عيالنا وممكن يتطور وضعه ويترك اصدقاءه وشغله واهله فهمه ان الي تسويه غلط وبالعكس المشايخ واهله كلهم كان كلامهم انه ماراح يلقى انسانه مثلي تحبه بعيوبه وتصبر عليه وتوقف معه \وكان يعترف كثير لي بهالكلام لكن اخر شي قال انه مايقدر يكمل معي ويشوف ان الضيقه والمرض النفسي ذا بسبب انه ماكان متقبلني وكان يجبر نفسه علي لحد ماصار معه كذا !! استغرب من كلامه وافعاله تقول العكس ياما اهداني اشياء ثمينه وعشنا لحظات جميله وعذرا بس حتى بالفراش هو كان ينبسط معي وينبسط اكثر لما اكون انا الي ابدي رغبتي وياما كان يقول يحبني وماراح يلقى مثلي ، مقدره ان وضعه استفحل لانه استسلم للهموم وطبيعة شخصيته حساسه ماعمري عايرته او انتقدته بشده بس ماارضى له انه يغلط معي او يخطأ بحقي ولما يغلط كثير معي يجيني يعتذر باسلوبه ومراعيه ان اكبر همومه هي الماده مع انه الحمدلله مو مقصر معي ولامع عياله بس ممكن ظروف تربيته كانت صعبه لان امه انفصلت عن ابوه من لما كان عمره سنتين وكانو يعيشون ظروف سيئة جدا لحد ماربي الحمدلله انعم عليهم وزانت احوالهم ، كان يعاني انه ماعنده ابو وابوه كان حي بس ماكان حولهم وماكان يحب ابوه ،  لحد ماتوفى الله يرحمه من اربع سنوات ، كان يكرر علي عشان جسمي وشكلي مايعجبه بس لما يكون قريب مني كان بالعكس يشوفني جميله وهو بنفسه يقول هالكلام وياما حاولت اساعده لما يكون معي مبلغ بس بشي بسيط عشان اعرف نوعيته طماع ومااحسسه ان عندي ومااعطيه ، شي اخير هو كان يحب وحده بس تزوجت وزوجها يصير صديقه الي عرفته ان صديقه يصير ولد عمها وكان يبيها وبالقوه حصل عليها عشان مايفضح بينهم والي صاير الحين هو وصديقه متواصلين ومابينهم خلاف ، ومن فتره عرفت ان عنده علاقات جوال مع كم وحده من ضمنهم الي كان يبيها ولما عرفت هو انكر وبعدين صار حريص اني مااعرف شي من وراه وانا تركت هالامر وحسسته اني واثقه فيه وان هو اهم شي عندي وهو بنفسه قال انا ابيك انتي تغنيني عن غيرك وهذا الي اسويه معه ويعترف فيه مره ومره يبتعد ويقول انا مافي فايده معي لاتتعبين نفسك ، الحين الي وصلنا له اخر شي انه لازم يتعالج نفسيا ومابي الانفصال نهائي مابي عيالي يعيشون الي عاشه ويعانون وهو موجود ويحبهم ويحبونه ابي اصير معه وقريبه منه بهالوقت ومتاكده ربي بيكرمنا ونتجاوز هالمشكله بس هو رافض ويشوف اني السبب كيف اقنعه وهو اعطاني بلوك حتى بالجوال ! مقدر اكلم اهله مع اني تواصلت مع وحده من طرفهم تصير زوجك اخوه كبيره وبمقام ام له تشتغل بالنفسيه وهي قريبه منه وتمون عليه وبتتواصل معه لانه قد كلمها انها تشوف له طبيب نفسي ، بس لما الشيخ قال كذا اكد له ان فعلا فيه شي نفسي وتضايق وحط السبب فيني وان العلاج انه يطلقني عشان تروح منه الضيقه والكئابه

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،
ابنتي: عبير

( ما تركتِ لنا نصيحة ) هذه الجملة وردت في رسالتك، وهذا يدل على الجهد الكبير الذي تبذلينه في سبيل الحفاظ على مشروع زواجك، وهذا حق من حقوقك، وهذا يعطي إنطباعًا جيدًا عنكِ، بأنكِ تتميزين بالصبر، والصبر أمر ضروري في الحياة الزوجية، وسبب في استمرارها.

ابنتي: عبير. اللجوء إلى الله في مشاكلنا أمر ضروري، بل هو الحل الوحيد، لا حول لنا ولا قوة إلا بالله، لذا يجب اللجوء والإلتجاء بالله عز وجل، فعند أبوابه تطرح المسائل والحاجات مشفوعة بالتذلل والتضرع والافتقار إليه.
أنتِ وزوجكِ في حاجة ماسة إلى استشعار هذا الأمر.

من خلال الحوادث التي حدثت بينك وبين زوجك في كثرة خروجك من البيت برغبةٍ منكِ أو بطلبٍ منه، يجب أن أنبهكِ إلى عدة أمور:
1- خروجك من البيت مع كل خلاف قرار خاطئ، ما دام أنكِ لن تتعرضي للأذى ببقائك في البيت، فوجودك في البيت يقلل من حدة المشكلة، حيث تكونين قريبة منه، وأنتِ في كامل زينتكِ، هذا له مفعول في جعل الرجل يغير قراره في موضوع الطلاق في كل مرة، أما بعدك عنه في كل مرة يجعله قريبًا جدًا من الإقدام على قرار الطلاق.
2- كره الزوج لزوجته باعثه يكون لأمور منها: النظر المحرم إلى النساء وإلى المسلسلات والأفلام، كل هذه الأمور تعشش في مخيّلة الرجل، حتى يصل إلى مرحلة وهو في الجماع مع زوجته يعيش بخيالاته مع المسلسلات والأفلام.
وعلاج هذا الأمر يكون في حث الزوج على الصلاة والتبكير إليها والحرص عليها، فهل زوجكِ ممن يحافظ على الصلاة ؟ إن كانت الإجابة نعم، فالحمد لله وإن كانت الإجابة: لا، فاجتهدي في نصحه، وحثه على أدائها جماعةً في المسجد.
3- نقل المشاكل من بيت الزوجية إلى كل أحد له أثر سلبي، فلابد من استشارة من ترين فيه الحكمة والاتزان وقبول الطرف الآخر( الزوج)له.

4- تبين لي أن زوجك إنسان طيب من خلال محبته لأبنائه، ومن خلال إعادتك إلى بيت الزوجية في كل مرة يهددك بالطلاق، وهذا يوضح أن زوجك يعيش حالة نفسية تستلزم تدخلاً طبيًا من خلال زيارة الطبيب النفسي.

نصيحتي لكِ يا ابنتي عبير:
تمسكي بزوجكِ، ولا تتركيه للأوهام وأحاديث النفس، كوني قريبة له، واحرصي على أن تكوني كما يحب، وتجنبي ما يكره، وإياكِ إياكِ أن تتركي بيت الزوجية ما لم يكن في بقائك معه أذية لكِ أو لأبنائكِ ن

وفي الختام:
أسأل الله تعالى أن يصلح بينك وبين زوجك وأن ييسر سببًا يكون فيه صلاح حال زوجكِ واستقرار حياتكِ معه عاجلاً غير آجل.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

مقال المشرف

الأسرة ورؤيتنا الوطنية

( هدفنا: هو تعزيز مبادئ الرعاية الاجتماعية وتطويرها، لبناء مجتمع قوي ومنتج، من خلال تعزيز دور الأسرة...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات