عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - خلدون مروان

صفحات:
  • 1
  • 2
  • 1
    باطنية / رد: حرقان فالمعده
    « في: 2020-03-02 »
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شكرا على ثقتكم بالمستشار .
    أختي السائلة ؛ إن وجود ألم في المعدة مع حموضة وحرقان يعني التهاب أو ارتجاع مع أو بدون قرحة هضمية -لاسمح الله -وهي قد تكون بسبب دوائي كآثار جانبية لبعض المسكنات ومضادات الالتهابات اللاستيروئيدية أو بسبب الكورتيزون ومشتقاته أو بسبب التهاب المعدة بالحلزونية البوابية .
    التشخيص السريري ضروري مع التحاليل والاستقصاءات المخبرية أو اللجوء للمنظار الهضمي ، أحيانا يكون هام للوصول لتأكيد التشخيص والعلاج النافع بعون الله .
    لابد من الحمية وتناول الطعام الصحي والتقليل من المخرشات والمنبهات والتدخين والتوتر والانفعالات ، و تجنب الاكثار من المسكنات للوقاية ومنع المضاعفات الهضمية لاسمح الله .
    يمكنكم مراجعة استشاري الجهاز الهضمي لإجراء التنظير الهضمي لأخذ عينة تشخيصية وللعلاج بعون الله .
    وبحال وجود جرثومة للمعدة مؤكدة لابد من تناول البروتوكولات الدوائية المطهرة منها وقد تكون مزعجة أحيانا ولكنها هامة للتخلص من الجرثومة ولتجنب القرحات الهضمية في المعدة والإثني عشر .
    وهناك علاجات خاصة للحموضة ملطفة ومهدئة للأعراض يصرفها طبيب جهاز الهضم ويشرف على علاجكم للوصول للشفاء بعون الله .
    أتمنى أن تكون كلماتي مفيدة لكم ولصحتكم .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شكرا على الاستشارة وعلى ثقتكم بموقع المستشار .
    أختي السائلة ؛ يتضح من شكواك إنها مشكلة طويلة ومزمنة ، وتسبب لك مخاوف وقلق سببه المفرزات الصادرة من صيوان الأذن والتي تكون غالبا طبيعية شمعية غير مدماة ولامؤلمة ولكن تكرارها مزعج عادة .
    المهم في الأمر إن الصديد وجوده يتطلب سبب التهابي ، وغالبا مؤلم أو مترافق بحرارة موضعة أو عامة أو في سياق التهاب بالطرق التنفسية العليا والبلعوم واحتقان نفير أوستاش الواصل بين الأذن الوسطى والبلعوم ، وهو في طرفي الوجه من الداخل بين جوف البلعوم وجداره الجانبي والأذن الوسطى ، المهم في الأمر أن نفرق مابين المفرزات الشمعية العادية الطبيعية والصديدية الالتهابية ، وهنا يأتي دور مقدم الرعاية الأولية كطبيب الأسرة أو اختصاصي الأذن والأنف والحنجرة الخبير بهذه الأمراض وأعراضها وعلاماتها .
    *لايوجد صديد بدون التهاب .
    التوهم المرضي أو رهاب المرض والخوف من الأمراض هو نفسي المنشأ، ولابد من دراسة حالة المريض والكشف عليه وتقديم المشورة والتوعية والنصح بشكل مبسط وعلمي وواقعي لإزالة المخاوف والحيرة ورهاب المرض .
    الفحص الدقيق بيد طبيب حاذق وإنسان ومثقف صحي واعي قادر على إزالة القلق والمخاوف عند المريض ، وبالتالي إرشاده لسبل الحفاظ على السلامة من المرض والرعاية الصحية الهادفة لتعزيز الصحة بمفهومها التثقيفي والتوعوي وسبر الحالات بدقة وعلمية ومهنية شمولية .
    إن وجود شمع في الأذن يمكن إزالته باستخدام أدوات حديثة متطورة غير مؤلمة ، وقد نلجأ لإعطاء المريض قطرات زيتية خاصة بذلك لعدة أيام قبل إجراء الإزالة .
    إن قصة خروج صديد مزمن يعني التهاب مزمن وثقب في الطبل للأذن وانتقال المواد الالتهابية عبر مجرى السمع وصيوان الأذن للخارج أو تجمع هذه المواد عند أطراف المجرى الخارجي للسمع وصيوان الأذن .
    عند وجود مادة قيحية أو صديد فلابد من إجراء زراعة للمحتوى البكتيري لإعطاء المضاد الحيوي المناسب ، وقد تكون المفرزات بسبب الفطريات أو مفرزات كوليسترولية مزمنة ، ولكل حالة مرضية طريقة وعلاج نوعي بعون الله ، وقديكون إزمان الحالة بسبب الإصابة بالسكري أو خلل دهون وكولسترول الجسم أو لاضطراب مناعي مصاحب مضعف لمناعة الجسم وجعله عرضة للالتهابات البكتيرية والجراثيم الانتهازية والتشخيص الدقيق لكل حالة بيد الطبيب الخبيرالمرشد للطريق القويم لعلاج ناجع وناجح بعون الله. وعند الشك نلجأ للمزرعة البكتيرية أو الفطرية وتناول العلاج النوعي باستخدام القطرات النوعية المضادة للالتهاب أو المضادة للإصابة بالفطريات .
    في الختام / أنصحك بحالة الشك والألم التوجه لزيارة الطبيب للتشخيص النوعي والعلاج بعون الله ، ولاداعي للخوف فلكل حالة مرضية علاج إذا يسر الله ذلك وهو الشافي سبحانه .
    والسلام عليكم .

    3
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شكرا على الاستشارة وعلى ثقتكم بموقع المستشار .
    أختي السائلة :
    بالنسبة لفحص الثدي وتحري الكتل فيه ، هناك مايسمى : " الفحص الذاتي الدوري أو تحسس نسيج الثدي بشكل سطحي " باليد وقد تجريه بنفسك أو تحت إشراف طبي أو زيارة الرعاية الأولية ومتابعة الإرشادات الصحية من قبل المختص بالتوعية الصحية وهناك مايسمى :"  الكشف الدوري بالتصوير بأشعة الماموغرام وهي لمعرفة طبيعة نسيج الثدي شعاعيا " ، وينصح به كل من تجاوز عمره الأربعين من العمر وحتى الرابعة والسبعين من العمر للنساء ، وحسب نتائج المسح الشعاعي تكون الخطوة التالية وعند الشك أحيانا بالنتيجة الأولية يمكن إجراء : " التصوير بالأمواج فوق الصوتية لنسيج الثدي " بالطرفين أو بالجزء الذي يدور الشك حوله ، وبعدها يتم تحديد فترات المتابعة الدورية كل سنة أو سنتين حسب البروتوكولات المتبعة في الوحدات الصحية الخاصة بصحة الثدي ، ومن النادر أن يتم تحري كتلة في الثدي في مرحلتك العمرية الصغيرة إلا بحالة الشك لاسمح الله بوجود خلل ما بنيوي أو شكلي في حلمة الثدي أو في أي جزء غير طبيعي منه ، وعادة كتل الثدي بعمرك طبيعية نتيجة التبدلات الهرمونية المصاحبة للدورة الشهرية وهي لاتسبب القلق أبدا .
    في حالة وجود قصة عائلية لقريبة مصابة من الدرجة الأولى اكأخت أو أم أو عمه أو خالة أو غيرهم ، مع وجود شك بالفحص السريري عندها لابد من مراجعة الوحدة الصحية أو البرنامج الصحي أو برامج الكشف المبكر عن أمراض الثدي وهي كثيرة في المنطقة بسبب اليقظة الصحية الجديدة وبرامج تعزيز الصحة الأسرية والمجتمعية المدعومة من الأنظمة الصحية الحكومية والخاصة على المستوى المحلي والدولي وكثير منها تطوعية غير ربحية هادفه لتقديم المشورة الصحية وغالبا مجانية المقبولة محليا وعالميا وفق بروتوكولات منظمة الصحة العالمية .
    أختى السائلة / أتمنى لك دوام الصحة والسعادة وراحة البال .
    والسلام عليكم .

    4
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شكرا على الاستشارة وعلى ثقتكم بموقع المستشار .
    بالنسبة لالتهابات البروستات الحاد أو المزمن فلا تعالج بالعسل أبدا ، ولايوجد دراسات علمية محكمة تؤيد استخدام العسل للوقاية أو للعلاج من التهابات البروستات ، ولكن هناك علاجات شعبية يروج لها البعض ويدعي صحتها والحقيقة لم تثبت ولو كان حقا لوجدت ضمن خطط العلاج الدوائية المعالجة لمثل هذه الحالات .
    أنصحك عزيزي السائل ؛ بمراجعة الاختصاصي بالمسالك ، ومتابعة العلاجات بشكل دقيق حسب التوصيات المعتمدة بالبروتوكولات والمراجعة الطبية الدقيقة الموثوقة .
    أتمنى لك دوام الصحة والسعادة ، والسلام عليكم .

    5
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شكرا على ثقتكم بالمستشار .
    أختي السائلة ؛ إن الأمراض الجلدية كثيرة التنوع ولها علاج بعون الله وقد تختفي ولاتعود أو تكون مزمنة لاسمح الله .
    كما ذكرتِ في استشارتك إن البقع الحمراء في القدمين تسبب الحكة ، وتستجيب على " الكورتيزون " قد تكون بسبب التأتب أو الحساسية الجلدية البنيوية الارتيكارية ، وهي غالبا من مصدر داخلي من نفس الجسم وليس بسبب خارجي أو بفرط الحساسية بالتماس أو بسبب تماس الجلد مع مسببات خارجية تؤثر على الجلد، بالنسبة للتأتب البنيوي فهي حالة قد تستمر أو تختفي وتعود بعد ذلك وعلاجها بمضادات الحساسية والكورتيزون ولابد من متابعتها مع طبيب الجلدية والتحسس وبالنسبة للحسا سية الجلدية بسبب عوامل خارجية أو بالتماس فينفع  في تشخيصها الاختبارات الجلدية التحسسية المناعية والعلاج يعود وفقا للمسبب من طعام أو غبار أو مواد كيميائية أو عطور أومنظفات أو أطعمة وغيرها من الأسباب التي يمكن تحديد منشأها ، وبالتالي تجنب التعامل معها وقد يكون هناك حساسية من الفرو والريش والصوف والجلد الصناعي أو النايلون والصبغات ..إلخ .
    بالنسبة لظهور البقعة أسفل الظهر فقد تكون بسبب فرط التعرق أو حساسية بالتماس أو اكزيما بنيوية أو التهابات جلدية لأسباب ومخرشات موضعية كالاحتكاك مع الألبسة الداخلية التي في تكوينها مواد محسسة مثلا ، والعلاج حسب نتائج الاختبارات الجلدية وتحري المؤرجات المناعية وقد يفيد الكورتيزون فيها أو مضادات الحساسية ، وقد يكون بسبب فطري وهنا تنظيف المنطقة واستخدام الصابون غير المعطر وغير المحسس قد يفيد مع تنشيف المنطقة جيدا بعد الاستحمام لمنع التعرض للرطوبة والفطريات الانتهازية وتلعب المناعة الذاتية دورا هاما في الوقاية والعلاج وطبيب الجلدية والحساسية سيرشدك لما هو أنسب لحالتك ولصحتك .
    أما البقعة الفاتحة بلون أبيض  خفيف وليس بها حكة فقد تكون بسبب اضطرابات التصبغ الجلدي أو البهاق لاسمح الله أو لمرض فطري كسعفة الجسد أو النخالية الوردية ، وهنا التفريق ضروري مجهريا وبالفحص الدقيق من قبل طبيب الجلدية ولكل حالة علاج وبروتوكول خاص بذلك .
    أختي السائلة ؛ أتمنى أن تراجعي طبيب الجلدية للتشخيص الدقيق والعلاج النوعي .
    أتمنى أن يكون العرض السابق مفيدا لك ، مع تمنياتي لك بالشفاء العاجل والصحة الدائمة ، والسلام عليكم .

    6
     السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شكرا على الاستشارة ، وعلى ثقتكم بموقع المستشار .

    أختي السائلة وفقكم الله ؛

    كثير من المعلومات التي ذكرتها صحيحة .

    فيما يخص الأطعمة التي تحتوي الفيتامين ( د ) وهي مايلي :

    _يتواجد فيتامين (د) في الأغذية التي مصدرها من الحيوانات، وهو مطابق تماماً لفيتامين (D3) الذي يتم إنتاجه في أجسامنا. ومن ناحيةٍ أخرى فإن فيتامين (D2) مصدره من الأغذية النباتيةو يتواجد فيتامين (د) في أنواع خاصة من الأغذية مثل : " الكبد ، وصفار البيض ، وزيت السمك ".

    _يجب أن يمر الفيتامين في تغييرات في الكبد والكُلى، قبل أن يكون جاهزًا وظيفيًّا، في الكبد يمر الفيتامين بعملية هيدروكسلة (Hydroxylation) والتي ينتج عنها هيدروكسي الفيتامين hydroxyvitamin D25) D25) .

    _تتحول الغالبية العظمى من فيتامين (د) إلى هذا المُنْتَج، وتحديد هذه المادة في الدم يعكس حالة فيتامين (د) في الجسم .

    _تتم في الكُلى عملية هيدروكسلة إضافية للحصول على ثنائي هيدروكسي الفيتامين Dihydroxyvitamine D 1,25) D 1,25) إن هذا المُنْتَج هو المشتقة الهورمونية الفعالة لفيتامين (د).

    _يخضع إنتاج ثنائي هيدروكسي الفيتامين 1,25 D في الكُلى لرقابةٍ مشددة: في حالة يكون فيها مستوى الكالسيوم أو الفوسفور منخفضًا، أو مستوى هرمون الغدة الدرقية في الدم مرتفعًا، يزداد إنتاج المشتقة الفعالة لفيتامين (د)، والعكس صحيح.

    _إن الإصابة بسوء التغذية أو بأمراض في الجهاز الهضمي والتي تؤدي بدورها إلى صعوبة في عملية امتصاص الغذاء وعدم التعرض الكافي لأشعة الشمس، ينتج عنها نقص في فيتامين (د)، انخفاض مستوى الكالسيوم في الدم، اضطرابات في تَكَلُّس العظام ولأمراض مثل: الكُساح عند الأطفال ولين العظام عند البالغين.

    _القدرة المنخفضة على امتصاص فيتامين (د) في الأمعاء، وانخفاض كفاءة الإنتاج الذاتي لفيتامين (د) في جيل الشيخوخة، قد تؤدي إلى نقص في فيتامين (د) لدى كبار السن.

    _ويجب التعرض لأشعة الشمس لتصنيع فيتامين  (د ) فإن الأوقات المناسبة _ صباحا ماقبل العاشرة وقبل العصر بحوالي ساعة ولمدة تترواح مابين ١٠ الى ٣٠ دقيقة _ عند الناس جميعا ، ويفضل ذلك عند الحوامل أيضا .

    أما أعراض نقص فيتامين ( د ) المعروفة فهي كالتالي :

     *الإرهاق المزمن.

     *الألم المزمن والمتواصل في أعضاء مختلفة في الجسم.

     *أمراض المناعة الذاتية (مثل التَّصَلُّب المتعدد - Multiple sclerosis، التهاب المفاصل، إلخ) .

     *ترقق العظام  (Osteoporosis) ، ( ضعف بطيء في العظام نتيجة لاستنزاف مخزون الكالسيوم في الجسم) .

     * تطور أمراض القلب، ارتفاع ضغط الدم ونوبات قلبية .

     *الدوخة ونقص الوزن ، قد لاتكون بسبب نقص فيتامين ( د ) , بل  لأسباب أخرى مثل : " اضطرابات هرمونية ، كفرط نشاط الغدة الدرقية ، أو سوء التغذية ، أو فقر الدم بأسبابه جميعها ، واضطرابات الجهاز الهضمي ، وسوء الامتصاص والتقرح الهضمي " .

    أتمنى أن تكون هذه المعلومات المختصرة مفيدة لك ، ولابد من زيارة الطبيب لفحصك بدقة وتشخيص حالتك بعناية وإعطائك العلاج المناسب فما ذكر أعلاه هو للتوعية والإرشاد فقط  .

    أتمنى لك دوام الصحة والسعادة وراحة البال ، والسلام عليكم  .

     

     

     

    7
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شكرا على الاستشارة وعلى ثقتكم بموقع المستشار .
    بالنسبة للخفقان وتسرع القلب له عدة أسباب ولابد من تحديد السبب لصرف العلاج
    قد يكون الخفقان أو التسرع منتظم أو غير منتظم ، وقد يكون على مستوى الأذيني أو البطيني ، وقد يكون بسبب خلقي ولادي أو مكتسب مرافق لمرض قلبي رثوي أو التهاب عضلة قلبية أو التسرع بسبب غير قلبي بسبب غدي كفرط نشاط الغدة الدرقية أو بسبب فقر دم أو مترافق مع التهابات أو حمى أو ترفع حروري أو مترافق مع أسباب نفسية كالعصاب والقلق والخوف والرهاب بكل أنواعه .
    أختي السائلة ؛ لابد من التشخيص للوصول للعلاج .
    الكشف الطبي الشامل ، والتأكيد بتخطبط القلب وبعض التحاليل النوعية قد تكون موجهة للتشخيص النهائي .
    هناك علاجات بسيطة منظمة لضربات القلب ومهدئة لها يصفها طبيب القلب أو طبيب الغدد الصماء بحالة فرط نشاط الغدة الدرقية .
    أنصحك بشكل أولي زيارة طبيب الأسرة في حيكم وسوف يقوم بتقييم حالتك الصحية وتوجيهك للعلاج المناسب أو للطبيب المناسب .
    أتمنى لك حياة صحية سعيدة مفعمة بالحيوية والنشاط .
    والسلام عليكم .

    8
    عزيزتي المستشيرة ؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :
    شكرا على ثقتكم بموقع المستشار .
    داء السكري مرض خطير ومزمن وله اختلاطات كثيرة على المدى القريب والبعيد والوقاية منه خير من العلاج .
    يعتمد العلاج على نمط المرض وتصنيفه هل هو من النمط الأول المعتمد على الإنسولين ، أو الثاني غير المعتمد على الإنسولين أو المترافق مع الحمل وله خصائصه المميزة له ، أو المرتبط بالأمراض الهرمونية الأخرى .
    بالنسبة لتشخيص المرض يعتمد على عدة معايير ، وللتبسيط نقول إن السكر الصيامي يجب أن لايتجاوز ١٠٥ وبعد ساعتين من تناول ٧٥ غ من السكر لايتجاوز الساعتين أو بقياس الخضاب الغلوكوزي أو السكر التراكمي عند تجاوزه ل٦.٥ % .
    بالنسبة لتحديد هل هو وراثي أم لا ؟
    نقول أن هناك استعداد وراثي للإصابة وخاصة بوجود أكثر من شخص في العائلة يعاني منه أو وجود سوابق سكر حملي أو بدانة وخلل هرموني أو عوز إفراز الإنسولين لإصابة البنكرياس مناعيا .
    ويمكن الوقاية منه باتباع أساليب الحياة الصحية والنشاط البدني _ في الحركة بركة _ وخاصة المشي اليومي بمالايقل عن نصف ساعة وإنقاص الوزن وضبط الحمية بالطعام المتوازن المحسوب بالسعرات الحرارية وتجنب تناول المشروبات والمأكولات السكرية والنشوية والغازيات المسيئة للصحة والسلامة البدنية .
    إن وجود ارتفاع للضغط يزيد عن ١٣٠/٨٠ عند مرضى السكري يستدعي العلاج بخافضات الضغط وهي تعطي حسب بروتوكول يناسب الأشخاص حسب الأعمار والحالة الصحية للمريض ، ووجود أو عدم وجود اختلاطات للسكري وهي كثيرة وعائية صغرى وكبرى -قلبية وكلوية ودماغية وعصبية مركزية ومحيطية ... إلخ .
    المهم في الأمر إن انقاص الوزن مهم بالرياضة والحمية والحياة الصحية ، والأدوية ممكنة الخافضة للوزن وهي متنوعة حبوب فموية أو حقن حسب توصيات الطبيب المعالج ، ولابد خلال مراحل المرض المختلفة من مراقبة ضبط السكر واتباع خطة علاجية مدروسة ومفصلة حسب كل حالة مرضية يتعاون في وضعها الطبيب المعالج وطبيب السكر والغدد والمرشد الصحي الذي يرسم الخطة العلاجية ككل وخاصة الحمية الغذائية المتوازنة محسوبة السعرات .
    أختي السائلة ؛ أتمنى أن تكون كلماتي مفيدة لك ولجميع أفراد أسرتك ، مع تمنياتي لكم جميعا بدوام الصحة والسعادة .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    9
    (( جرثومة المعدة )) :
     
    نبذة مختصرة :
    هي بكتيريا حلزونية الشكل، تعيش وتتكاثر في الجدران المبطنة للمعدة.
    تعتبر المسبب للعديد من الأمراض في المعدة بما في ذلك القرحة.
    تنتقل عن طريق الأطعمة أو المياه غير النظيفة، أو مشاركة الأواني مع المصاب.
    أهم أعراض الإصابة بها هي: ألم وانتفاخ في البطن، وفقدان الشهية .
    تجنب مشاركة الأواني والحرص على نظافة الأطعمة والمياه من أهم سبل الوقاية.
    تعريف جرثومة المعدة :
    هي بكتيريا حلزونية الشكل، تعيش وتتكاثر في الجدران المبطنة للمعدة، وهي المسبب للعديد من الأمراض في المعدة بما في ذلك القرحة، حيث أن وجود الجرثومة أحد مسببات القرحة وليس العكس، كما يبقى الشخص مصاب بالعدوى ما لم يخضع للعلاج .
     
    مسميات أخرى :
    الجرثومة الملوية البوابية - البكتيريا الحلزونية - هيليكوباكتر بيلوري .
     
    الأسباب :
    تنتقل للإنسان عن طريق الأطعمة، أو المياه والأواني غير النظيفة، أو الاتصال بلعاب الشخص المصاب أو مشاركة الأواني معه.
     
    عوامل الخطورة :
    - العيش مع شخص مصاب بالجرثومة.
    - قلة توفر المياه النظيفة المعقمة.
    - العيش في بلدان نامية ومزدحمة.
    الأعراض :
    *غثيان أو قيء.
    *الانتفاخ.
    *التجشؤ.
    *ألم في البطن.
    *حرقة في المعدة.
    *نقص الشهية.
    متى تجب رؤية الطبيب  :
    عند مواجهة الأعراض التالية :
    _ ألم شديد في البطن ومستمر.
    _ ظهور الدم في القيء.
    _ تلون البراز باللون الأسود، أو ظهور الدم فيه.
    _ فقدان الوزن غير المبرر.
    المضاعفات :
    - التهاب بطانة المعدة.
    - قرحة المعدة.
    - النزيف الداخلي.
    - سرطان المعدة.
    التشخيص :
    *اختبار التنفس بعد تناول مادة اليوريا، وذلك عن طريق النفخ في البالون.
    *التحاليل المخبرية: فحص البراز.
    *المنظار وأخذ عينة من جدار المعدة.
    *لا تفيد تحاليل الدم في عملية العلاج ولا القرار الطبي للطبيب.

    العلاج :
    = المضادات الحيوية.
    = مثبطات مضخة البروتون.
    = مثبطات إفراز الحمض (مثبطات مستقبلات H2 ).
    الوقاية :
    *غسل اليدين بعد استخدام الحمام، وقبل إعداد وتناول الطعام.
    *الحرص على تعقيم المياه وخصوصًا مياه الآبار.
    *الحرص على غسل الخضروات والفواكه جيدًا.
    *تجنب مشاركة الأواني أثناء الأكل والشرب.
    الأسئلة الشائعة :
    س : هل الجرثومة مُعدية ؟
    لا نعلم بالتأكيد كيفية انتقالها، لكن الدراسات أثبتت ازدياد نسبة الإصابة عند أفراد منزل المصاب، ولكن لا يعزل المصاب إنما يُحافظ على نظافة مصادر الطعام والشراب.
    س : هل جرثومة المعدة تسبب السرطان ؟
    نعم، بنسبة ضئيلة ولذلك تكمن أهمية عدم إهمال الأعراض والتقييم الطبي.
    س : هل قشر الرمان يعالج الجرثومة ؟
    لا توجد دراسات محكمة على أنه يعالجها.
    س : هل يمكن علاج جرثومة المعدة بالعسل ؟
    لا توجد دراسة طبية محكمة أثبتت علاجها بالعسل؛ وعدم وجود الدليل لا ينفي الفائدة أو يثبتها.
    المفاهيم الخاطئة :
    يوجد علاج بالجراحة للمصابين بالجرثومة.
    الحقيقة: يكون علاج الجرثومة فقط عن طريق الدواء.
    النفخ بالطعام قد يسبب انتقال الجرثومة.
    الحقيقة: غير صحيح، ولكنها عادة سيئة منهي عنها.
    يمكن علاج جرثومة المعدة بالخل أو الرشاد.
    الحقيقة: لا يمكن علاجها بالخل أو الرشاد.
     





     

    10
    قلب / رد: تسارع دقات القلب
    « في: 2020-01-01 »
    عزيزي المحترم الذي يسأل عن إجابة سؤاله .
    الاستشارة التي تطلب معلومات إضافية حولها ، في الواقع لا توجد علاقة بين عدم انتظام دقات القلب أو زيادة معدل ضربات القلب والتهاب البروستاتا المزمن فيما يتعلق بمعرفتِي ، فقط إذا كان هناك حمى أو التهاب وخفقان ثانوي لهذه الحالة الطبية .
     في بعض الأحيان يمكن أن تظهر اضطرابات الغدة الدرقية في بعض الحالات مع الخفقان وخاصة فرط نشاط الغدة الدرقية ، ثم يمكننا إجراء اختبار مختبر الغدة الدرقية لتشخيص الحالة والعديد من الحالات الهرمونية يمكن أن تأتي مع خفقان وأمراض القلب الاحتقاني ، لذلك من المهم أن تدع مقدم الرعاية الصحية يخبرك عن مرضك وكل المضاعفات التي يمكنك مواجهتها ، ومن المهم أن تعرف عن دوائك ، ولماذا يصف لك طبيبك ذلك ؟! يجب ألا يكون هناك حاجز بينك وبين فريقك الطبي .
    من حقك معرفة  كل وضعك الطبي من أجل صحتك وأفضل خطة للعلاج .

    11
    قلب / رد: تسارع ضربات القلب
    « في: 2019-12-11 »
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شكرا على الاستشارة وعلى ثقتكم بالمستشار .
    أختي السائلة ؛ وفقك الله :
    إن تسارع القلب قد لايكون من منشأ قلبي أو دوائي ولا نفسي ، ولكن يمكن أن يحدث بسبب هرموني كفرط نشاط الغدة الدرقية أو فقر الدم أو الإعياء ، أو مرافق للترفع الحروري أو الصدمة الحرورية أو سوء التغذية وغيرها كثير .
    المهم في الأمر أن يتم إعادة تقيمك صحيا مرة أخرى بالكشف السريري بدقة وتحري ماذكرته سابقا من أسباب ، وقد نلجأ للتأكد من التشخيص بالفحص الشعاعي للغدة الدرقية ، وهرموني دموي ، ودراسة عينة من الدم للكشف عن فقر الدم .
    أتمنى أن تكون إجابتي لك مفيدة .
    عافاك الله وزادك صحة وعافية .
    والسلام عليكم .

    12
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شكرا على الاستشارة وعلى ثقتكم بموقع المستشار .
    عزيزي السائل ؛
    من الواضح أن الأمر مرتبط باختلاف الضغط على طرفي الأذن والجوف الفموي ، وقد يكون لسبب محتمل وجود إلتهاب في الجيوب الأنفية أو البلعوم مع احتقان مرافق في نفيري أوستاش اللذين يصلان التهوية من جوف الفم والبلعوم الأنفي والأذن ، وقد يكون الأمر عارضا ويخف مع زوال العملية الالتهابية و التهاب الطرق التنفسية العليا أو الجيوب الأنفية أو حتى التهاب الأذن الخارجية أو الوسطى .
    التقييم الصحيح من قبل طبيب الرعاية الأولية الذي قد ينصحك بزيارة طبيب الأذن والحنجرة لتفقد البلعوم والأذنين
    قد تكفي العلاجات البسيطة والبخاخات ومزيلات الاحتقان في علاج الحالة وقد تتحسن تدريجيا بتحسن الوضع الصحي عامة وزوال الالتهاب الحاصل في الطرق التنفسية العليا .
    أتمنى لكم دوام الصحة والسعادة .
    في حفظ الله ورعايته .
    والسلام عليكم .

    13
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شكرا على الاستشارة وعلى ثقتكم بالمستشار .
    إن موضوع العادة السرية معقد قليلا وهو عرض لإدمان جنسي ، وهو بحاجة لعلاج سلوكي معرفي وقد يفيد دواء: "الريسبيريدون"  في التقليل منه ومن تكراره ولاعلاقة : "للسيردالود " في العلاج كونه مرخي للعضلات الهيكلية مركزي وله استطبابات أخرى تخص الجهاز العضلي الحركي وتشنج العضلات وعلاجها وليس له دور في علاج العادة السرية .
    الدواء الرئيسي هو نفسي سلوكي ، ورادع ديني ، وخير علاج الزواج لمن يستطيع ذلك .
    هناك علاجات بمضادات الاكتئاب :" كالكلوميبرامين " الذي يفيد في بعض الحالات تحت مراقبة استشاري نفسي .
    أنصحك عزيزي السائل بممارسة الرياضة والممارسات المباحة الصحية والاختلاط الاجتماعي مع الصحبة الصالحة والابتعاد عن الانطواء وإدمان المواقع السيئة في النت ، ووسائل التواصل الاجتماعي والتي ليس فيها أي خير .
    اللجوء للاستشارة النفسية السلوكية لها دور كبير بعون الله .
    أتمنى من الله لك الصلاح والرشاد والصحة والسعادة .
    والسلام عليكم .

    14
    هناك مشكلة اجتماعية ونفسية تتفاقم يوما بعد يوم وننتظر الارشادات القويمة لوضع الضوابط والتخفيف من المخاطر والتواصل الفعال داخل الاسرة لتحديد عوامل الخطر والحد منها
    ولابأس بالاستشارة النفسية الداعمة للحد من الازمة الناجمة عن هذا الادمان
    وفقنا الله واياكم لكل خير
    والسلام عليكم

    15
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شكرا على ثقتكم بالمستشار .
    في الحقيقة من خلال العرض المختصر للحالة الصحية أظن هناك أكثر من مشكلة هضمية ، وهي إلتهاب في المعدة ، وقرحة هضمية وإلتهاب قولون تقرحي حسب نوع العلاجات المطروحة في الاستشارة .
    فهل الغرض من عرضها أنه لايوجد تحسن علاجي أم التأكد من التشخيص أم الوقاية من التبعات المرضية والاختلاطات؟
    على كل حال الذي يجيبك بكل دقة هو تواصلك الفعال مع طبيبك المعالج كونه صرف علاجك على الشكل المعروض
    وأنا أنصحك بكل جدية باتباع الإرشادات الصحية من قبله ، وإن كان هناك عدم تحسن بالمعالجة يعني إنك بحاجة لاستشارة اختصاصي في أمراض الجهاز الهضمي وهو أفضل مني في تحديد سبب المشكلة وتقدير العواقب .
    ولكن العلاج المخفف لألم البطن وشدة الإلتهاب بالجرثومة مفيد للتحكم بشدة الإعراض ، وأيضا الغذاء الصحي والعادات الصحية والحمية المفيدة في منع العواقب قد تنفع مضادات الحموضة في التحكم بالأعراض أيضا .
    فلابد من التشخيص الدقيق للوصول للعلاج الناجع .
    أتمنى لك دوام الصحة والسعادة .
    والسلام عليكم .

    صفحات:
  • 1
  • 2