عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - عبدالرحمن

صفحات:
  • 1
  • 2
  • 1
    عليكم السلام
    نشكر تواصلك معنا ، وبإذن الله نرشدك لما تريد..
    طرق تفريغ الطاقة السلبية :
    *استبدال الأفكار السلبية بإيجابية ، يجب دائماً النظر للنصف المليء من الكوب، وعدم اقتصار التفكير بالأمور التي تنقص الحياة، والتركيز على الأحداث الجيدة والنعم الموجودة فيها، وعدم الإكثار من الشكوى والتذمر للمحيطين.
    *تحمل المسؤولية ، يعاني الأشخاص ذوي الطاقة السلبية من عدم قدرتهم على تحمل المسؤولية، ومحاولاتهم الدائمة بإلقاء اللوم على المحيطين بهم، إلا أنّه في سبيل تفريغ الطاقة السلبية يدب السيطرة على الأفعال والاعتراف بالخطأ وتحمل المسؤولية التي تنتج عن اتخاذ أية قرارات.
    *التفكر والتأمل ، يساهم التفكر والتأمل في تفريغ الطاقة السلبية ، والشعور بالأمل والرغبة بالتغلب على روتين الحياة، والخروج عن المألوف، والسمو بالنفس، إلا أنّه يجب ألا يكون الشخص واقعياً أكثر من اللازم، وأن يفسح المجال لنفسه بالتفكير وإطلاق العنان لخياله بعيداً عن الواقع قليلاً.
    *الحفاظ على الابتسامة ، يشعر الإنسان الذي يحافظ على ابتسامته دائماً بالسعادة والرضى، بالإضافة إلى الشعور بالراحة والاسترخاء وتخفيف حدة الشعور بالتوتر والقلق، وبالتالي تفريغ للطاقة السلبية.
    *القيام بعمل محبب من أجل الإحساس بنوع من المتعة والطاقة الإيجابية ، ينصح الأفراد بممارسة عمل محبب لديهم، يساهم في الترويح عن النفس، كممارسة هواية مفضلة، أو زيارة الأصدقاء التي تعطي الكثير من المشاعر الإيجابية وتفرغ الطاقة السلبية الموجودة في الجسم.
    *ممارسة التمارين الرياضة ، لممارسة التمارين الرياضية الكثير من الفوائد الصحية التي تتعلق بالجسم، كما أنّ لها تأثير قوي على الصحة النفسية حيث إنّها تكتسب الطاقة الإيجابية وتفرغ الطاقة السلبية، خصوصاً إذا تم ممارسة التمارين الرياضية الجماعية.
    *الابتعاد عن الأشخاص السلبيين ، من الصعب جداً أن يحافظ الفرد على طاقته الإيجابية إذا كان محاطاً بأشخاص لديهم كمية كبيرة من السلبية، لهذا يفضل الابتعاد عن هؤلاء الأشخاص والتقرب من أشخاص يساعدون على التخلص من الطاقة السلبية، واكتساب طاقة إيجابية.
    *عدم التحدث عن الطاقة السلبية ، إنّ التحدث باستمرار عن الطاقة السلبية يزيد الإحساس بالتعاسة والقلق، لهذا يفضل عدم الحديث عن  الطاقة السلبية بشكل علني، والاكتفاء بكتابة هذه المشاعر على الورق، وتمزيقها بعد الانتهاء منها، وبهذه الطريقة يتم تفريغ الطاقة السلبية والشعور بإيجابية.
    *عدم انتقاد الآخرين يجب الابتعاد عن انتقاد الآخرين والبحث عن النقاط الإيجابية في دائرة الأشخاص المحيطين بالشخص، حيث تساعد هذه الطريقة على تفريغ الطاقة السلبية واكتساب الصداقات ومعها الطاقة الإيجابية .

    2
    شكرا على تواصلك معنا وبإذن الله نفيدك .
    أخي الكريم ؛ اعلم إن التوفيق من الله و الجد والاجتهاد , وإن الصلاة واجب على كل مسلم , وليس للصلاة علاقة بالنجاح , الصلاة ركن من أركان الإسلام , و الدعاء تقرب إلى الله لتحقيق ما نريد , و الأرزاق أقدار موزعة بين الناس الصالح والطالح , والتوفيق يكون للصالح , وأنت شاب على دين وخلق بلا تدع وساوس الشيطان تلعب عليك , و النجاح يعتمد على القدرات و الفهم والتركيز , أنصحك بالصبر وتغير أفكارك و الجد والاجتهاد , و لا تنظر إلى فلان وفلان و _ريح بالك_ منهم  , واستمر على دعائك والصلاة وستجد الخير الكثير بإذن الله  , أسأل الله لك تحقيق كل ما تريد .

    3
    نشكرك أختي الفاضلة ؛ على التواصل معنا ..
    وبإذن الله تجدين ما يسرك عندنا من توجيهات .
    أولا : اعلمي إنك بذلتِ من نفسك كل جهد , و تعبتِ كثيرا وهذا بحد ذاته يعتبر إنجاز منك و دافع قوى أن تكوني راضية عن نفسك ومسرورة, وكونك شخصية طموحة هذا أيضا صفة نجاح واعتزاز , وكونك تحلمين أن تكوني طبيبة هذا أيضا يدعو للاعتزاز بالنفس والفخر, أنت حقا ناجحة ومن المفترض أن تكوني سعيدة , كما تعلمين التوفيق بيد الله ، و هناك معوقات و شروط لقسم الطب , وعدم تجاوزك لها لا يعني التعاسة وإنما يعني الإصرار في تحقيق النجاح في مجالات أخرى , وربما من الخير إنك لم تكوني طبيبة فقد يكون نجاحك في قسم آخر ,.
    ثانيا : هذا الحزن الذي أنت به لا يقدم لك شيء سوء الألم و الفشل , وكم من شخص مثلك بذل الكثير و لم يحصل على ما يريد , الدنيا تجارب و فرص والحياة لا تتوقف عند طموح واحد , ثقي بالله و اتركي الندم على الماضي , و ربما يفتح  الله لك باب أفضل و أجمل , خاصة إن نيتك حسنة و صادقة .
    نتمنى لك حياة سعيدة ومستقبل جميل .

    4
    نشكرلك تواصلك معنا ، وبإذن الله نساعدك بالحل .
    بداية ، عليك بالصبر والدعاء لها بالهداية , وتعلمين كثرة الشر المنتشر في وسائل التواصل والانترنت وسهولة الوصول إليه , وأختك قد تكون عاطفية وتحب الحنان و الرومنسية و وجدت ذلك عن طريق النت أو غيره مع أشخاص آخرين , أو قد تكون لها صديقة سيئة توثر عليها , لذلك نرى احتواها و التقرب لها و إشباع الجانب العاطفي لديها , أو إبعادها عن صديقات السوء , كم ننصحك بقراءة كتب في التعامل مع المراهقات , وتخويفها بالله و بالنظام والقانون لو كشف أمرها, وأيضا أنصحيها بخطورة تصرفاتها عليها و على الأسرة , ثم تحدثي معها عن أخلاق الفتاة المسلمة و كيف كانت الفتيات المسلمات يتصرفن , وبيني لها إن هناك شباب أشرار يوصلون الفتيات إلى طرق خطرة و مظلمة , وذكريها إنها ستكون أم بالمستقبل وكيف يجب أن تتحمل أفراد أسرتها , وإن الشباب يضحكون على البنات و يعدونهن بالزواج والحب ، وإذا حصلوا علي ما يردون نظروا للبنت إنها ساقطة , و لا تتركينها تجلس لوحدها كثيرا , وأشغلوها في أعمال المنزل , وابحثي لها عن صديقة صالحة ,وبالأخير إذا لم تترك هذا الطريق أخبريها إنك سوف تبلغين أبوك , نسأل الله لها الهداية والصلاح .

    5
    نشكركم على التواصل معنا ، وبإذن الله نساعدكم في حل المشكلة .
    بداية اُدعو له بالصلاح والهداية , و ننضحك بقراءة كتاب عن مرحلة المراهقة للشباب , و بلا شك ضربه و هو صغير يؤثر عليه , ولكن مصارحته لكم عندما تناقشونه و كونه يعمل يدل على إن به خير , حاولوا إشغاله في أعمال المنزل والاعتماد عليه , وأشعروه بالحب و التفاهم معه , و انصحوه بالابتعاد عن الأشياء السيئة لأنه الآن في محل والدكم وأشعروه بالمسؤولية , وخوفوه بأنه قد يقع في خطأ يقضي على مستقبله , وأما البنت التي يكلمها فإن كان صادق بنية الزواج منها فأنتم على استعداد لخطبتها ، و ممكن أن تتواصلين أنت معها ، وأبلغوه إن الزواج يكون من الأبواب المشروعة إذا كان جادا , كما لا تتركون له مجال أن يكون بالغرفة وحده لفترات طويلة ..
    أسأل الله له الهداية .

    6
    شكرا لتواصلك معنا ابنتي الكريمة ..
    لا يوجد إنسان لايخطىء و لا يذنب ، كلنا خطاؤون و خير الخطاؤين التوابون ..
    ومهما كان ذنب المسلم إذا تاب تاب الله عليه ، و الله رحمته وسعت كل شيء.. أنت لم تأتي بكفر بل بذنب ..
    أنت فيك خير ومن أسرة بها خير والفرد يعود إلى أصله وأنت عدت إلى أصلك الخير .. و توبتك صادقة بإذن الله .. ودعاء الوالدين ليس من قلبهم وإنما لتخويفك فقط .. لعب عليك الشيطان عدة مرات فلا يلعب عليك و تكوني لعبة سهلة في يده وتعوذي منه بالدعاء والصبر ..عليك بالصلاة و الدعاء والصبر و استمري على تمسكك بالتوبة و بإذن الله تتخطي هذه الأزمة ، وأهلك واضح إنهم يحبونك .. واملئي فراغك بالقرآن و القراءة المفيدة وطاعة الوالدين وابتعدي عن الوساوس ..وثقي إن أهلك سوف يعودون معك كما كانوا ، و ابتعدي عن رفيقات السوء و الزواج قسمة ونصيب و خططي لمستقبلك من جديد .
    أسأل الله لك السعادة بالدنيا و الآخرة .

    7
    شكرا لتواصلكم معنا .
    أولا : الكثير من الطلاب و الطالبات حديثي التخرج لا يعلمون ميولهم للتخصصات التي يحبونها وهذا أمر طبيعي لعدم وعي المدارس و الجامعات و المجتمع .
    ثانيا : كما إن الجامعات لها شروط للقبول من اختبارات القدرات و القياس و المعدل التراكمي ، لذلك على أختك إجراء الاختبارات التي تحدد الميول و المواهب و القدرات وهي متوفرة في الانترنت و المراكز وهناك اختبارات مجانية , كما يمكنها إذا كانت ميولها إعلامية و الأسرة ترفض عليها التوجه إلى الصحف الإلكترونية ،أو الرسائل عن بعد عبر وسائل السوشل ميديا .
    ثالثا : عليه التجربة في أي قسم تقبل به و ربما تتأقلم به أو يتفتح لها أقسام أخرى و لا يمنع أن تلتحق بالجامعات الإلكترونية أو الكليات الأهلية إذا ظروفكم الأسرة جيدة .
    مع تمنياتنا لكم بالتوفيق .

    8
    السلام عليكم
    نشكر لك تواصلك معنا ، ونثمن لك حبك واهتمامك بأبنائك .
    ونقول لك اطمئني وارتاحي نفسيا ، فالأطفال يمرون بتجارب حياتية متنوعة تكسبهم خبرات بهذه الحياة والتجارب منها حسن ومنها السيء ، و إليك بعض الاستشارات المفيدة بإذن الله :
    = الصبر عليهم و الدعاء لهم .
    = إعطاءهم الثقة بالنفس .
    = زرع الإفصاح لك من قبلهم .
    = الابتعاد عن من يكبرهم و عدم اللعب معه .
    = تقليل الزيارة لهذا القريب .
    = شرح مناطق اللمس في جسمهم خاصة المواقع الحساسة .
    = عرض مقطع كرتون عن الاعتداء الجنسي .
    = التواصل مع المدرسة لتفعيل الجانب التوعوي لهذه الأمور .
    = الإيضاح للأبناء إن هذه الأمور تحدث لبعض الأطفال و يتغلبون عليها .

    9
    مقال ممتاز ومنطقي

    10
    شكرا لتواصلك أختي الفاضلة ,
    هذه الفتاة تفتقد للعاطفة بسبب ظروفها الأسرية ، ولذلك وجدت لدى هذا الشاب التعويض وإشباع ما تحتاج إليه من عواطف وحب, العلاج يبدأ :
    أولا : بالدعاء لها و التقرب لها أكثر .
    ثانيا : إيجاد البديل لها عن الشاب بالمدرسة بحسن التعامل معها و تعويضها بالحب و العطف من قبل إدارة ومعلمات المدرسة ، و إيجاد بنت صالحة تكوٍن معها علاقة وترتبط بها وتكون من المدرسة .
    ثالثا:  انضمام البنت لنادي الحى أو إلحاقها بدورة تقضي بها وقتها و انضمامها مع جمعيات المدرسة وأنشطتها .
    رابعا : تبصيرها بأن هناك لا قدر الله جهات قد تضر بها وبالشاب لو علموا بهم .
    خامسا : تنمية ما لديها من مهارات و هويات ومواهب خاصة للعمل بها داخل وخارج المدرسة .
    سادسا : التواصل مع والدة البنت و نصحها بالتقرب من ابنتها وإنها بحاحة إليها , والتواصل مع أحد قريباتها اللواتي ترتاح لهن وحثهن على الاهتمام بها .

    11
    عليكم السلام ، الحل :
    - التواصل مع مرشد المدرسة .
    - حمد الأبناء حيث صرحوا لك بذلك .
    - نهيهم عن مثل هذه الأعمال .
    - تشجيعهم على الابتعاد عن هذا الصديق .

    12
    السلام عليكم
    أختي الفاضلة حياك الله وبعد : .
    الطفل بهذا السن نرى أنه يميل لللعب أكثر مع أقرانه ليكسب خبرات الطفولة
    أما التثقيف بداية مع حفظ الحروف و الأرقام وبعض قصار السور  ، طبعا بالتدرج معه .

    13
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد خطوات العلاج :
    = الدعاء له بالصلاح .
    = تجنب العنف معه .
    =ضبط المثيرات لديه .
    = التعرف على من أين يعرف هذه الأشياء .
    =متابعة وسائل الاتصال التي معه .
    =إشغاله بالفترة هذه .
    =النظر إلى نوع الأكل الذي يتناوله ربما يكون مثير له .

    14
    الأمر عادي بالنسبة له لذلك ننصحك بالتالي :
    - شرح المناطق الخاصة بكل إنسان وأنها لاتلمس ، وتحفيزه إذا ترك هذه العادة .
    - الشدة القليلة إذا هو كرر ذلك .
    -استبدال ذلك بلمس اليد أو الرأس .
    - التدرج بالعلاج معه  .

    15
    شكرا لتواصلك معنا  .. الحل /
    = الصبر عليه .
    =دائما الابن الأكبر يكون محل إزعاج بحكم إنه أول طفل للأسرة .
    =قد يكون بحاجة إلى الاهتمام اكثر .
    =غالب الأبناء يشعرون بالغيرة من الطفل الثاني .
    =حاولى تعليمه الاعتماد على نفسه .
    =أخبريه قبل أن ينام أن لايأتي إليك إلا للشيء الظروري .
    =كلفيه ببعض الأعمال البسيطة بالمنزل .
    =شجعيه وحفزيه بأشياء يحبها إن هو قام بذلك بنفسه .
    أتمنى ان يقر الله عينك به .

    صفحات:
  • 1
  • 2