عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - 1028283990

صفحات:
  • 1
  • 1
    عليكم السلام ورحم الله وبركاته ..حياك الله أخيتي أشجان وأهنئك على هذه التوبة النصوح الذي أسأل الله أن يثبتك عليها وعلى الحق .

    لابد أن تعلمي أن كل فرد مسؤول عن تصرفاته أمام خالقه وتبريرك بأن والدك هو السبب لا يعفيك عن المسؤولية أمام نفسك وأمام الله ولا شك أن والدك قدوة لكي ولإخوتك وما قام به أمامك أسقط هذه القدوة وقد يكون سلوكك في إقامة علاقة غير شرعية مع شاب ناتج عن رغبة لاشعورية للإنتقام من والدك بسبب تصرفه الخاطئ وغير الشرعي .

    فأولا : لابد أن تستعيني بالصبر والصلاة للثبات على الحق وأن تخلصي النية لله وحده .
    وثانيا : لابد أن تتخلصي من تفكيرك السلبي تجاه والدك بأنه هو السبب في انحرافك .
    وثالثا : لابد أن تجدي طريقة لهداية والدك بمصارحة أحد المقربين لكم ومن يستطيع أن يؤثر على والدك شرط أن لا يقحمك في الموضوع خشية من العواقب وتذكري بأن وجودك في بلد أجنبي غير إسلامي هو اختبار وإبتلاء من رب العالمين قد يمتحن فيه إيمانك وأنتِ الآن تخطيت هذه الإمتحان فحافظي على ثباتك واجعلي هدفك هداية والدك واستثمري هذه الطاقة الإيمانية والصلاح لديك بدعوة غير المسلمين لللإسلام في البلد التي تقيمين فيه لعل هذه الدعوة تقوي إيمانك وتعيد والدك للحق .
    أسأل الله لكِ الثبات على طريق الحق وأن يزيد الإيمان في قلبك  .

    2
    السلام عليكم ورحمة الله
    بداية أشكرك على وعيك وحرصك على سلامتك من الآثام والمعاصي وما أدل على ذلك من امتناعك عن إرسال صورة لهذا الشاب الذي لا يربطك به سوى علاقة غير شرعية فاستشعري أمانة والديك فيك فلو علما لسقطت تلك الأمانة وزالت الثقة التي مُنحت لك .
    واعلمي بأنك الآن تمرين بمرحلة عمرية يسودها عدم التوازن الإنفعالي والعاطفي لذا فإن شعورك ورغبتك الجامحة للشاب سترينها بعد حين ما هي إلا اندفاع غير مبرر وستضحكين على مثل هذه العلاقات فأنتِ الآن مستبصرة وواعية بنفسك لا تجعلي عاطفتك الجياشة في هذه المرحلة العمرية تخدعك وتلعب فيك .
    عودي لنفسك وصارحي والدتك إذا رأيتِ نفسك ضعيفة لتعينك وتقوي إرادتك واستعيني بالصبر والصلاة ، كما أنصحك بشغل أوقات فراغك بالمفيد وفكري دائما بالمستقبل السعيد الذي لا يشوبه شائبة .
    أسأل الله لكِ التوفيق وأن يبعدك عن المعاصي والآثام وأن ينور دربك .

    صفحات:
  • 1