عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - سامي الوصالي

صفحات:
  • 1
  • 1
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أختي الكريمة .. نشكر لك تواصلك مع موقع المستشار ، ونسأل الله تعالى أن يوفقنا في الإجابة على استشارتك .
    أختي الفاضلة ؛ لقد قرأت رسالتك وشكواك ولي فيها عدة وقفات :
    1) من خلال ما سطرته يداك أرى إنك مترددة في حياتك ربما ذلك يصاحب قراراتك الأخرى أيضا فأحيانا تشكرين على أخلاقه وتعامله وتارة أخرى تخشين تصرفاته وعدم توافقه معك .
    2) ليس هناك رجل به جميع الصفات التي نحلم بها ، وليس هناك إنسان كامل فلو رددت هذا الشاب فقد يأتيك آخر بمواصفات أخرى ولكن به أيضا صفات لا تتوافق معك .
    3) من خلال وصفك للشاب من النواحي الإيجابية    :  خلوق - رومانسي -  يحبك - طموح .
    أما السلبية : فهي بسيطة مثل : قلة القراءة - التعجل - وعدم العمل كثيرا لتحقيق طموحه .
    4) السكن : ولا أجد لك مشكلة في ذلك فالبيت الذي يضم الحبيبين والزوجين المتفاهمين هو قلبهما وخاصة إذاكانا يعيان للتغيير وللتطوير في حياتهما معا .
    وسوف ألخص لك بعض الأمور فيما يلي :
    _أختي الفاضلة : خلقنا الله ذكورا وإناثا مختلفين ، ولكن أمرنا أن نتكامل لنحقق الغاية من الزواج ،
    فمن الخطأ أن تنظري إلى كل الأمور من جهة واحدة  ، فقد لاحظت أنك تريدين تغييره لكي يكون نسخة منك وهذا من أكبر الأخطاء ، ثم لا تنظري إلى أنك الأفضل والأحسن ويجب أن يسير على خطاك ويستجيب لكل تعليماتك .
    _أعطيه الثقة في نفسه ، وأظهري الاهتمام به فذلك مهم جدا للرجل ولبروز شخصيته التي ستكون عونا لك وله في اتخاذ قراراتكما بعيدا عن الآخرين .
    _يجب أن تتقبلي خطيبك كما هو فله اهتمامات خاصة تعلمها وتربى عليها وصارت عادة له  ، وإذا كانت تلك الأمور ليست عادات قبيحة أو تؤدي إلى معاصي أو خلل في الحياة فمن الضروري التعايش معها .
    _الحب طريق مهم جدا للحياة الزوجية ، ولكن أيضا التعايش والتفاهم والتنازل والتغافل كلها وسائل مطلوبة لعيش الزوجين معا في سعادة .
    _أختي الفاضلة ؛ ما ذكرته من حب الشاب لك وخلقه معك ،أمور مساعدة في أن تكملي زواجك ولا يمنع ذلك أن تتعاونا على أن تفهما احتياجاتكما النفسية والجسدية لتعيشا في وئام .
    والله أسأل أن يوفقكما ويديم عليكما السعادة .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    صفحات:
  • 1