عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - essa

صفحات:
  • 1
  • 1
    السلام عليك ورحمة الله وبركاته ..

    إن الحرمان العاطفي الذي تعيشه البنت بسبب بعد الأب أولاً ومرض الأم ثانياً تسبب في أن تبحث عن العاطفة في مكان آخر ولعل الصحبة السيئة التي تعيشها مع تلك الظروف ساهمت وبشكل واضح في سلوكها الغير عادي كما تفضلتِ ، ومن أهم طرق العلاج للبنت هو أن تجد من يملأ الجانب العاطفي لديها من البيت ، فتنتبه الأم ويتوعى الأب وتقترب الأخوات والخالات منها ليعوضوها هذا النقص بلغات الحب فالبنت تحتاج لاحتضان الأم الدائم وكلمات الحب الأبوية الدافئة ولنظرات ولمسات محبة دائمة يجب أن تجدها في البيت حتى لاتطلبها من خارجه ، كما يجب أن نربطها بالله تعالى أكثر فنحبب لها الدين ، وأن نعطيها أملاً أكبر في أن الله تعالى يقبل التوبة من عبده المسلم الصادق ويعفو عن سيئاته ، وأن عليها أن تبتعد عن تلك العلاقات لتحقيق رضاه تعالى ، كما أنه من الواجب إيضاح أثر تلك العلاقة عليها من الجانب الديني وبغض الله تعالى لهذه العلاقات ومن الجانب الصحي من خلال الأمراض التي تصيبها منه ، ومن الجانب الاجتماعي في التأثير السلبي على حياتها الأسرية والعلاقات الزوجية مستقبلاً ، ومن الجانب النفسي كذلك في نظرتها المتدنية لذاتها وكيف أرخصت بجسدها ، ومن الواجب كذلك بيان أثر العقاب الأخروي لمن يسلك هذا السلوك وفضل من يعف نفسه عن الرذائل في الدنيا والآخرة وعليكم بالقصص في هذا الشأن فله أثر بارز في التأثر في سلوكها بإذن الله تعالى .

    2
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركانه ..

    حفظ الله لك أطفالك وجعلهم ذرية طيبة مباركة ... لعل من أهم ما يجب أن يعرفه المربي في تربيته لأطفاله أنه لايأس مع التربية ولاتربية مع اليأس ، بمعنى أن الإنسان كالنهر الجاري ماؤه متجدد دوماً ، ولذا لانيأس أبداً في تربيتنا لهم ، ومن القوانين الهامة التي يجب أن ندركها أن التراكم الإيجابي _ وإن كان قليلاً فإن زيادته والكثافة منه سيحدث أثراً _ ولكن تراكم الخير يحتاج لوعاء صالح يجمعه ، ومعنى كلامي أختي وفقك الله بأن البيت والتعامل الأسري التربوي الصحيح هو الوعاء الذي يجمع تلك التراكمات الإيجابية التي نعلمها لأطفالنا .
    مشكلة الألفاظ البذيئة عند الطفل هي مشكلة متعلمة من البيئة كما ذكرتِ ومن الجيد أن نسعى لإبعاد الطفل عن تلك البيئة أولاً ، وأن نسعى للتربية الدينية ثانياً ، فالتربية الدينية والتي تجعل الأبناء متعلقين بالله تعالى ومراقبين لأنفسهم ابتغاء مرضاه وخوفاً من عقابه تصنع الرجال ، فعليك هنا بإيضاح أثر التلفظ بهذه الألفاظ عليهم في الدنيا والآخرة ، كما أنه من الجميل أن نملأ البيت حواراً إيجابياً مع الأطفال بشكل يومي ليتعلموا الطرق الصحيحة للتحدث مع الآخرين ، وأن نضع قانوناً في البيت يمنع التلفظ بتلك الكلمات وأن من يخالف هذا القانون فإنه ملزم بجزاء معين ، كأن يتوضأ كلما تلفظ بهذه الألفاظ ليطرِ لسانه من أثرها ، وأن يعاقب بسحب لعبة منه كالسوني مثلاً ليوم أو يومين إن تلفظ بتلك الألفاظ ، وعليكم أن لاتعالجوا الخطأ بخطأ مثله كالضرب أو الصراخ لأنهما لن يعدلا سلوك الأطفال أبداً وأنما سيزيدان منه ، أمر هام أختي وفقك الله أن استغلال وقت فراغ الأطفال بالأنشطة الاجتماعية في الأندية الموثوقة أو حلقات تحفيظ القرآن تجعل الطفل متعلقاً بالله أكثر مما يجعله مبتعداً عن بذئ القول والفعل .
    حفظ الله لكم أطفالك ووفقكم لما يحبه ويرضاه .

    صفحات:
  • 1