عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - safinazsalamah

صفحات:
  • 1
  • 1
    الشكر والتقدير لكم على حرصكم على الرضاعة الطبيعية .
    إن طعم ولون ورائحة لبن الأم يعتمد على طعم ولون ورائحة الطعام الذي تتناوله، وكذلك مكونات الطعام أيضا تنتج في لبن الأم بكمية قليلة .
    ومنذ الحمل حين كان الجنين يبتلع السائل الأمنيوسي داخل الرحم، فقد كان له نفس طعم ونكهة طعام الأم .

    فتناول الأم لمختلف الأطعمة أثناء فترة الإرضاع؛ يعرفه على مذاقها فتصبح مألوفة لديه؛ فعند البدأ بإطعامه  مستقبلا( بعد إتمام ٦ أشهر) يقبل على طعام العائلة بمذاقات مختلفة.

    بالنسبة " للشطة " _الصلصة الحارة _في الطعام فهي غير ممنوعة بشكل عام، لكن تأثيرها على الطفل الرضيع تختلف من طفل إلى آخر، فلو لاحظت الأم تضرر طفلها من طعام معين، فننصحها بتجنبه لفترة ، مع ملاحظة الطفل وتحسن الأعراض التي يعاني منها، فلو كان كذلك تستمر في التقليل من هذا النوع من الطعام حتى تقدم العمر شهر أو شهرين ثم تستطيع العودة لو رغبت بالتدريج مع ملاحظة الطفل ، ( هناك نقطة هامة، هل حقيقة لديه إسهال أم هو براز طبيعي للرضيع، لأن الطفل في هذا العمر يتبرز أكرمكم الله بتكرار ويكون البراز لينا ) ؟

    بالنسبة للمشروبات الغازية، يهمنا منها مقدار الكافيين الذي بها، حيث أنه يعتبر من المنبهات ، والكافيين يوجد بكثرة في بن القهوة، وبكمية أقل في الشاي، ومشروبات الكولا ( من المشروبات الغازية )
    وعند تناول الأم المرضع للكافيين ، فجزء ضئيل منه ( تقريبا١٪ ) ينتج في اللبن ، وتأثيره على الطفل أيضا يختلف من طفل إلى آخر ، وأعراض تأثيره على الطفل  هي التوتر والقلق وقلة النوم ولكن لا يسبب الإسهال ، فيسمح للأم المرضع تناول الكافيين بمقدار معتدل ( ما يعادل كوبين -٣ أكواب القهوة السوداء )،
    فننصح الأم إن كانت تحب هذه المشروبات ولاحظت الأعراض المذكورة على طفلها، بأن تستبدها بالتي لاتحتوي على الكافيين، أو تقلل من التي تحتوي علىه ،وإن رغبت في شربها فلتتناولها في النهار لتجنب القلق عند موعد النوم  .

    كل التوفيق والتحية .

    2
    الأخت الفاضلة نسيمة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أقدر لك حرصك واهتمامك بالرضاعة الطبيعية فأنت أم ممتازة

     ويتضح أن إنتاج اللبن عندك جيد مما يدل على أنك طبيعية فيسيولوجيا وهذا جزء هام جدا لنجاح الرضاعة

    ولكن توقعي أن السبب لمشكلتك، هو صعوبة انتقال هذا اللبن من صدرك للطفل ..

    فأنا أتوقع أن سبب الرفض أن الطفل يمص الحلمة  ولا يحصل على اللبن فأصبح يعرف أنه لن يحصل عليه فيرفض  واستمرت المشكلة ..

    لضمان نزول اللبن من الصدر وانتقاله للطفل يجب أن يكون التقام الطفل للثدي عميق وجيد، أي يلتقم الحلمة والدائرة الداكنة التي حولها وليس الحلمة فقط، وإلا فالطفل يمص في الحلمة ولا ينزل منها لبن، فيركد اللبن في الصدر والطفل يستمر في البكاء .
    نصيحتي :
    -من الضروري جدا زيارة عيادة دعم رضاعة، أو عيادة استشاري رضاعة في المدينة التي تسكنين فيها .
    -وحتى زيارة العيادة ابدئي الآتي :
    -أكثري من ملامسة الجلد للجلد بينك وبين طفلك  ودعيه يلامس ثدييك في أوقات لا يكون فيها شديد الجوع وشجعيه على التقام الثدي .
    -أوقفي المصاصة لو كان يستخدمها وإذا رغب في المص اعرضي عليه صدرك .
    -لضمان استمرار إنتاج اللبن لديك، اعتصري ثدييك لتفريغه من اللبن لأن ركوده فيه يقلل الإنتاج .
    -اللبن المعتصر أعطيه للطفل بالكوب أو الفنجان، ويمكنك مشاهدة الطريقة في برنامج اليوتيوب .
    -وأكرر ضرورة زيارة عيادة رضاعة لأن الحل في مثل حالتك يجب أن يكون بشكل مباشر .
    -مثال لما ستقدمه العيادة: التأكد من الالتقام الجيد العميق وتعويد الطفل عليه، تعليم التغذية بالكوب، تطبيق طريقة مجربة لإعطاء الطفل اللبن بالأنبوب وهو على الثدي فيستمر بمحاولة الرضاعة منه. فهذا كله يستوجب المباشرة .
    -وحتى تذهبين للعيادة يمكنك أيضا مشاهدة طريقة الالتقام أو الرضاعة الصحيحة في اليوتيوب .
    -إذا كنت لا تعرفين أين تجدين عيادات الرضاعة، فيمكن للموقع تزويدك ببريدي الإلكتروني لأدلك على أقرب مكان .


    3
    بارك الله فيك على حرصك على الرضاعة الطبيعية خلال العام الثاني  من العمر، حيث تزداد نسبة الدهون الهامة لنمو الدماغ لطفلك، كما تزداد المكونات التي تدعم المناعة ومقاومة الأمراض المعدية التي هو أكثر عرضة لها من عامه الأول .
    نصيحتي لك إكمال الرضاعة حاليا ثم إيقافها تدريجيا مع نهاية العامين كما أوصى القرآن الكريم، وفيما يلي إرشادات تعينك على إيقاف الرضاعة سواء في ذلك الوقت أو قبله :

    -يجب أن يكون تدريجي، حيث أن االتوقف المفاجئ يعتبر  خطأ كبير يسبب الكثير من المشكلات النفسية للطفل .
    -ابدئي عند اقتراب نهاية العامين، واجعلي إيقاف الرضاعة تدريجياً قدر الإمكان.
    -إذا كنت أو كان طفلك مريضاً فأجلي هذه الخطوة حتى تكونا بحالة صحية جيدة .
    -تجنبي أيضا وقت حدوث تغيير في نمط الأسرة، مثلا في حالة انتقال الأسرة من المنزل أو السفر.
    -قللي عدد مرات الرضاعة الطبيعية خلال اليوم، وتقليل الوقت المخصص للرضاعة، فإذا كانت عشر دقائق اجعليها خمسًا حتى لو لم يشبع الطفل، وقدمي له الأطعمة الأخرى .
    -نوّعي في أطعمة الطفل أو اجعلي شكل الطبق محببًا له، مثل ترتيب الطعام بشكل كرتوني أو برسمة بسيطة، لتشجيع الطفل على تناوله ونسيان الرضاعة لبعض الوقت .
    -قد يستغرق إيقاف الرضاعة أياماً أو أسابيع أو شهوراً، وبذلك يقل تكوين اللبن تدريجياً وبالتالي تتفادين عدم الراحة الناتجة بسبب امتلاء الثدي أو احتقانه .
    _قللي مدة الرضاعة الطبيعية وعددها ببطء كل يوم - على مدار أسابيع أو أشهر - فذلك يقلل إمداد اللبن تدريجياً .
    -إذا عانيت من احتقان الثدي، فاستخرجي القليل من اللبن حتى تشعري بالراحة فقط دون تفريغ الثدي، وكذلك الكمادات الباردة .
    -بعض الأطفال يكونون  أكثر ارتباطًا بالرضعة الأولى والأخيرة من اليوم، عندما تكون حاجتهم إلى الراحة أكبر. وقد تكون هذه الرضعات هي آخر ما يتركه طفلك .
    -أرضعي الطفل رضعة ليلية ما قبل النوم لأنها تهدئه وتساعده على النوم، لذا على الأم أن توقفها بالتدريج.
    -بعد ذلك توقف رضعة الليل بالتدريج بتهدئته بطرق أخرى أو تقديم أي مشروب آخر عند الطلب .
     -حاولي تغيير عادات الطفل قبل النوم، مثل منحه حمام دافئ أو المشي به ، قراءة القرآن أو الإنشاد  له، لمساعدته على الاستغراق في النوم .
    - تجنبي الجلوس في أوضاع الرضاعة الطبيعية المعتادة لطفلك .
    -تحملي بكاءه وتوتره وقابليه بالأحضان والقبلات، حتى يشعر أن إيقاف الرضاعة ليس معناه البعد عنكِ .
    -احرصي على عدم ارتداء ملابس مفتوحة من الصدر، لمساعدة الطفل على نسيان الرضاعة .
     -أحضري الألعاب والهدايا لتشتيت انتباه الطفل عن الرضاعة .
    -لا تبتعدي عن الطفل كثيرًا وضميه بين الحين والآخر، وأشعريه بحنانك حتى لا يفتقد ذلك الشعور بترك الرضاعة الطبيعية، ويجب  أن تتفرغي لرعايته خلال تلك الفترة، حتى لا يشعر الطفل بالإهمال .
    بالتوفيق .
    د صافيناز سلامة ز
    استشاري دولي للرضاعة .

    صفحات:
  • 1