عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - متعب الرشود

صفحات:
  • 1
  • 1
    أهلا بك  ، وجميل جدا أن تكوني مستبصرة بالمشكلة  فكل ما تشعرين به أختي الفاضلة أمر طبيعي لصدمة التغيير الاجتماعي والنفسي .
    وربما المفاجئ لك أو الغير متوقع والغير مرتب له ، وبالتالي ستشعرين بمصادمة المجتمع وعدم قبول نفسك فيه ، وأيضا الشعور وكأنك فشلتِ في دراستك أمام من ينتظرك تعودين بالشهادات  ، ولكن بالجانب الآخر أنتِ بإذن الله قادرة على إعادة صياغة حياتك الاجتماعية والنفسية مقدرة للظروف التي تمر بها أسرتك مما اضطرهم للطلب منك العودة  ، وعليكِ أن أن تدركي أن النجاح ليس مربوط بالدراسة في الخارج فربما حصلتِ على أعلى الشهادات ولو لم توفقي في المرحلة العملية ، الواجب عليكِ أن تستعيذي من الشيطان  لأنه يريد أن يحزنك ، واستعيني بمن تثقين بهم من حولك لصنع حياة علمية وعملية جديدة  .. أختي الفاضلة الحمد لله لم تعودي بسبب مرض أو إعاقة  فلازلت الفرص كثيرة وكبيرة حولك  ، اصنعي نجاحك بنفسك في أي مكان ، وجنة الأهل  أرحم لك من عذاب الغربة ولو بأعلى الشهادات  ، وإن كنتِ ننوقين لإكمال الدراسة العليا هناك فلعلها تتيسر لك مستقبلا واأنتِ في ظروف أفضل .
    استعيني بالله وكوني سببا لسعادة نفسك وأهلك ومن حولك  ، وتناسي التفكير في ما مضى بإشغال نفسك  وتطويرها  وفقك الله وأعانك .

    2
    حياك الله أختي الفاضلة ؛ ولعل سؤالك هذا هو بداية انطلاقتك لأن التغيير يبدأ من ذاتك ومن حرصك ، فالتحدث أمام  الناس مهارة  تأتي بالتعود والتدريب لذا دربي نفسك بالحديث مع من يصغرك سنا كمجموعة أطفال أو حتى تتخيلي إن أمامك مجموعة  ، وضعي لك موضوع محدد ثم تكلمي عنه  ، واقرئي عن اللقاء وفنياته ، وإن أمكن تأخذي دورة ولو عن بعد  لتطوير نفسك .
     ومسألة ارتعاش اليدين والشعور بالاختناق أمر وارد في البدايات .

    3
    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته  أخي العزيز ..استشارتك لهذا الأمر الذي تشكوى منه يدل على وعيك واهتمامك بتطويرك  لنفسك، آمل أن  لا يعيقك هذا الشعور واحرص عمليا على أخذ برامج تدريبية لطرد هذا الشعور  فكما يظهر من خلال استشارتك  أنك تحظى بمحبة من حولك . 
    إذا كان هذا الشعور لا يعيقك عن ممارستك لشؤون حياتك  من دراسة وعمل  فعليك عدم الالتفات إليه وتطوير نفسك وبإمكانك زيارة أخصائي سلوكي في مدينتك ليساعدك في ذلك  .
    أسأل الله لك التوفيق .

    4
    عليكم السلام ورحمة الله .
    أولا : أسأل الله لك التوفيق والسداد حيث بذلتِ جهدك في تلبية رغبة والدتك وهذا بحد ذاته نجاح وسيعقبه نجاحات .
    ثانياً : ثقي يا أختي الكريمة أن تخصصك الآن أصبح واقعا معاشا ينبغي التأقلم معه  والبعد عن الرسائل السلبية وضعي أمامك ماهي الإيجابيات في هذا التخصص .
    ثالثا : إن تخصص الطب هو مطمع ومطلب لكثير من الطلاب والطالبات وبحكم عملي مرشدا أكاديميا في جامعة الإمام في السنة التحضيرية فقد رأيت إقبال كبير على المسار الصحي  ، وأيضا هذا مؤشر لمستقبله بالإضافة أن هذا التخصص له عدة أقسام ومسارات فلعلك توطدين نفسك على أحد هذه الأقسام  خاصة إذا درجاتك مناسبة . 
    رابعا  : مجال الدراسة والمؤهل لا يمنع من استغلال هواياتك ورغباتك فيما تحبين  فمثلا  يمكن  للطبيبة أ ن تمارس التجارة - البرامج الاجتماعية .
    وصحيح أنك ترهقين وتتعبين من المذاكرة ونحوها لكن ستنالين خيرا كثيرا  خصوصا وأنك قد قدمتِ كلام والدتك .
    استعيني بالله والسنين تمضي  وأسأل الله أن يوفقك ويريك خيرا .
    قال تعالى : (( وعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا ))
    وإذا الأمر يفوق ما ذكرت فلعلك تعاودين الإرسال .
     وبالله التوفيق .

    5
    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد ..
    أولا نشكرك لتواصلك مع الموقع لطلب المساعدة وهذا يدل على عنياتك بنفسك  .
    وبالنسبة للشعور بأن من حولي هم أفضل مني هذا ليس شعور سلبي دائما إلا إذا أدى إلى جلد الذات وتحقير النفس   وربما هو شعور فقط .
    أختي الكريمة دعي التفكير بهذا الأمر والتفتِ لنفسك  وتمهيرها بدورات في تطوير الذات  والحوار والإقناع  وابدئي بحوارات تدريبية مع من حولك من المقربين ولو لبضع دقائق  وانظري إلى اللقاءات والمجالس التي دائما تحضرينها ماهي المواضيع التي تطرح واقرئي فيها واطلعي وشاركي بالتدرج  وسوف تجدين نفسك تديرين النقاش  هل شاهدت المذيعين ومقدمين البرامج أغلبهم كانوا يخجلون  من الحديث أمام الناس وهاهم اليوم يخرجون في برامج على الهواء  ، انطلقي ولا تستسلمي  لقيود وهمية .
    وفقك الله لكل خير .

    6
    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته  وبعد ..
    فان البيئة التي وصفتها هي الطبيعية  والتي توافق الفطرة والحياء لا يأتي إلابخير ، وكون هذا الخجل الذي تجده مع النساء سيمنعك من الارتباط بزوجة فهذا تصور خاطئ وتوقع غير صحيح وسيذهب هذا الشعور  بعد ارتباطك فعلا ، مع العلم أن الزواج ليس كأي علاقة  فهي جبلة تسير  إلى الإلتقاء والمصارحة والحديث والعلاقة الحميمة  ، ولذا عليك عدم التفكير بهذا الأمر وعدم التوهم بأنه عائق وبإمكانك تدريب نفسك والوثوق بها من خلال التدريب العملي على الحديث وأن لا تعطي الموضوع أكبر من حجمه فيتولد لديك أنه عقبة لا يمكن تجاوزها  وكونك تساءلت عن واقعك فهذا استبصار منك بقدرتك على تجاوز هذا الشعور .
     أسأل الله لك التوفيق والسداد .

    7
    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد :
    فرغم ما ذكرته من معاناة حول موضوع رغبتك تجاه زوجتك ففي الجانب الآخر أحب أطمئنك بأن هذا الوضع قد يمر ببعض الأزواج  وقد يعود وكما أشرت أنت إنها حالة نفسية  ربما من ضغوط لديك أو عدم مبادرة الطرف الآخر  وكونك تجد رغبة لنساء أخريات غير زوجتك ليس له علاقة بما تعانيه  ، فأنصحك :
    - بمحاولة تخفيف الضغوط النفسية أو المالية أو الاجتماعية من خلال التكيف معها وممارسة الرياضة وخاصة المشي وترتيب أولوياتك  بحيث  إذا دخلت البيت تغلق الباب على كثير من هذه الأمور فلا تصطحبها معك  وفعلا يحتاج الأمر للتحمل والمتابعة ولكن ستتحسن النتائج بحول الله .
    _ أيضا لا تنس عمل الأسباب المادية  مثل : الرقية الشرعية والمداومة على الورد الصباحي والمسائي ، ثم متابعة فحوصاتك الطبية .
    _ كم يمكنك الاستعانة ببعض الأمور المساعدة للعملية  : كالمقويات والمزلقات ونحوها ، والتحاور مع زوجتك لكي لا يحصل لديها نفور  أو تضجر  كما عليها المبادرة  .
    _ كما يمكنك تغيير الوضعية ومحاولة السفر بالزوجة ولو لمكان قريب لكسر الروتين .
    وأسأل الله أن ييسر أمرك ويصلح شأنك ويحقق لك ما طلبت علاجه .



    8
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي ماجد  ؛ بداية أثني على صبرك وتحملك وهذه حال الدنيا بأوجاعها وآالامها وما سرني هو استبصارك بالمشكلة ولجوءك إلى الرحمن الرحيم الذي يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء وربما أخر إجابته لحكمة يعلمها ، كما أدعوك لتذكر أوجاع ومصائب غيرك فربما وجدت من هم أشد إيلاما فأنت مثلا فقدت الإلتقاء بزوجتك وأبنائك وهم في صحة وعافية فما بالك بمن فقدوهم وهو يعانون الأمراض المستعصية وو..لذا أوصيك أخي  :
    - مواصلة ما أنت عليه من الصلاة والدعاء .
    - القلق الشديد الذي تعاني منه أثر على نفسيتك وإزداد إفراز بعض الهرمونات في الجسم مما سببب لك البرودة في الجسم لذا أنصحك بزيارة طبيب نفسي ليصرف بعد التشخيص ما يخفف عنك.
    - لا ينعكس ذلك الشعور على أبنائك وزوجتك فأنت الرجل الذي يتحمل من أجلهم .
    - رغم أنه غير واضح لدي هل زوجتك وأبنائك أهلهم في مصر وأنت من سوريا وبالتالي عليك السعي بالتدابير التي تنقلك إليهم أو تلتقون في أي بلد ولو على فترات متقطعة .
    - أسأل الله أن يجمع شملكم ويخفف مصابكم وييسر أمركم  ( فإن مع العسر يسرى إن مع العسر يسرى  )
    والحول والقوة بيد الله جل وعلا .
    اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن والعجز والكسل والجبن والبخل وغلبة الدين وقهر الرجال .

    صفحات:
  • 1