تفاصيل الكتاب
الوسائل المفيدة في الحياة السعيدة
تحميل

تأليف: الشيخ عبد الرحمن ناصر السعدي - رحمه الله

الناشر: الجامعة الإسلامية، المدينة المنورة - المملكة العربية السعودية

تاريخ النشر: 1432هـ

عدد الصفحات: 32

نبذة:

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خير البشر أجمعين، سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، وبعد:

فقد كتبنا في مقالٍ سابق عنوانه: "هل السعادة مشوار أم محطة، ولماذا؟!" أنه لا يوجد محطة معينة اسمها (محطة السعادة)، ولكننا خلال مشوار حياتنا يظل أمل السعادة دائمًا يراودنا، وقد ذكر الشيخ عبدالرحمن السعدي - رحمه الله تعالى - في كتابه "الوسائل المفيدة في الحياة السعيدة" جملةً من الأسباب التي من قام بها حصلت له السعادة، والحياة الطيبة في دنياه وأخراه، ومن أهمها ما يلي:‏

1- الإيمان والعمل الصالح:

قال تعالى: ﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [النحل: 97]،‏ وقال أيضًا: ﴿ فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى * وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْم الْقِيَامَةِ أَعْمَى ﴾ [طه: 123، 124].‏


فالحياة الطيبة تكون لأهل الإيمان والعمل الصالح، وأما غيرهم - حتى وإن تمتعوا بالملذات المحسوسة - فإنهم في ضيق ونكد؛ لأن مدار السعادة على القلب وراحته، وَصَدَقَ من قال:
لَبَيْتٌ تخفُقُ الأَرْوَاحُ فِيهِ
أحبُّ إليَّ من قصرٍ مُنِيفِ
وَلُبْسُ عباءةٍ وَتَقَرَّ عَيْني
أحبُّ إليَّ من لُبْسِ الشُّفُوفِ



بل إنَّ المؤمن الذي يرجو ما عند الله، حتى وإن ضُيِّق عليه في الدنيا وامتُحن فيها، فإنه بإيمانه وعمله الصالح يشعر بسعادة غامرة؛ ولهذا يذكر ابن القيم - رحمه الله - أنه سمع شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - يقول: إنَّ في الدنيا جنةً من لم يدخلها لا يدخل جنة الآخرة، وقال لي مرة (يعني شيخ الإسلام): ما يصنع أعدائي بي؟ إنَّ جنتي وبستاني في صدري، أنَّى رُحت فهي معي لا تفارقني، إنَّ حبسي خلوة، وقتلي شهادة، وإخراجي من بلدي سياحة، وكان يقول في محبسه في القلعة: لو بذلتُ ملء هذه القلعة ذهبًا ما عدل عندي شكر هذه النعمة، وقال لي مرة: المحبوس من حُبِسَ قلبه عن ربه تعالى، والمأسور من أَسَرَهُ هواه، ولما دخل إلى القلعة وصار داخل سورها، نظر إليه وقال: ﴿ فَضُرِبَ بَيْنَهُمْ بِسُورٍ لَهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِنْ قِبَلِهِ الْعَذَابُ ﴾ [الحديد: 13]، يقول ابن القيم: "وعَلِمَ اللهُ ما رأيتُ أحدًا أطيبَ عَيشًا منه، مع ما كان فيه من ضِيق العيش؛ فهو من أطيب الناس عيشًا، وأشرحهم صدرًا، وأقواهم قلبًا، وأسَرِّهِمْ نفسًا، تلوح نضرة النعيم على وجهه".



2- الإحسان إلى الخلق بالقول:

والعمل، وأنواع المعروف؛ فإنَّ الله يدفع به الهموم والغموم عن العبد، ويعاملك الله وَفق معاملتك لعباده، قال الإمام ابن القيم - رحمه الله: "من رفَقَ بعباد الله رفق الله به، ومن رحِمَهم رحمه، ومن أحسن إليهم أحسن إليه، ومن جاد عليهم جاد عليه، ومن نفعهم نفعه، ومن سترهم ستره، ومن منعهم خيره منعه خيره، ومن عامل خلقه بصفةٍ عامَلَهُ الله بتلك الصفة بعينها في الدنيا والآخرة، فالله لعبده حَسَبَ ما يكون العبد لخلقه"، قال تعالى: ﴿ لا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا ﴾ [النساء: 114].



3- الاشتغال بعمل من الأعمال، أو علم من العلوم النافعة، مما تأنس به النفس، وتشتاقه؛ فإن ذلك يلهي القلب عن اشتغاله بالقلق الناشئ عن توتر الأعصاب، وربما نسي بسبب ذلك الأسباب التي أوجبت له الهم والغم، ففرحت نفسه، وازداد نشاطه.‏



4- اجتماع الفكر كله على الاهتمام بعمل اليوم الحاضر:

وترك الخوف من المستقبل، أو الحزن على الماضي، فيصلح يومه ووقته الحاضر، ويَجِدُّ ويجتهد في ذلك؛ قال -صلى الله عليه وسلم-: ((احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ، وَاسْتَعِنْ بِاللهِ ولا تَعْجِزْ، وَإِنْ أَصَابَكَ شَيْءٌ، فَلا تَقُلْ: لَوْ أَنِّي فَعَلْتُ كَانَ كَذَا وَكَذَا، وَلَكِنْ قُلْ: قَدَرُ اللهِ وَمَا شَاءَ فَعَلَ؛ فَإِنَّ (لَوْ) تَفْتَحُ عَمَلَ الشَّيْطَانِ))؛ رواه مسلم.



5- الإكثار من ذكر الله؛ فإن ذلك من أكبر الأسباب لانشراح الصدر، وطمأنينة ‏ القلب، وزوال همه وغمه، قال تعالى: ﴿ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ﴾ [الرعد: 28].



6- أن ينظر الإنسان إلى من هو أسفل منه، ولا ينظر إلى من هو أعلى منه في الرزق والصحة، وغيرهما، وقد ورد في الحديث عن أبي هُرَيْرَةَ - رضي الله عنه - قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم-: ((انْظُرُوا إِلَى مَنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ، وَلا تَنْظُرُوا إِلَى مَنْ هُوَ فَوْقَكُمْ؛ فَهُوَ أَجْدَرُ أَلاَّ تَزْدَرُوا نِعْمَةَ اللهِ))؛ رواه مسلم.‏



‎‎فبهذه النظرة يرى أنه يفوق كثيرًا من الخلق في العافية وتوابعها، وفي الرزق وتوابعه، فيزول قلقه وهمه وغمه، ويزداد سروره واغتباطه بنعم الله.



7- السعي في إزالة الأسباب الجالبة للهموم، وفي تحصيل الأسباب الجالبة للسرور؛ وذلك بنسيان ما مضى عليه من المكاره التي لا يمكنه ردُّها، ومعرفته أن اشتغال فكره فيها من باب العبث والمحال، فيجاهد قلبه عن التفكير فيها.‏



8- تقوية القلب، وعدم التفاته للأوهام والخيالات التي تجلبها الأفكار السيئة؛ لأن الإنسان متى استسلم للخيالات، وانفعل قلبه للمؤثرات، من الخوف والأمراض وغيرها، أوقعه ذلك في الهموم والغموم، والأمراض القلبية والبدنية، والانهيار العصبي.‏



9- الاعتماد والتوكل على الله، والوثوق به، والطمع في فضله؛ فإن ذلك يدفع الهموم والغموم، ويحصل للقلب من القوة والانشراح والسرور، الشيء الكثير.‏



10- أنه إذا أصابه مكروه، أو خاف منه، فليقارن بينه وبين بقية النعم الحاصلة له، دينية أو دنيوية؛ فإنه سيظهر له كثرة ما هو فيه من النعم، وتستريح نفسه وتطمئن لذلك.



• ومما لاشك فيه أن السعادة الحقيقية تكون في مراقبة الله تعالى في كل تصرفاتنا، والاقتداء بهدي نبينا -صلى الله عليه وسلم- فالسعادة ليست في جمع المال، وإلا كان قارون أسعد الناس! وليست في السلطة والوزارة، وإلا كان هامان أسعد الناس!



يقول الحق - سبحانه وتعالى -: ﴿ مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لَا يُبْخَسُونَ * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [هود: 15، 16]، وقال تعالى: ﴿ مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلَاهَا مَذْمُومًا مَدْحُورًا * وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا ﴾ [الإسراء: 18، 19]، وقال تعالى: ﴿ مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الْآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ ﴾ [الشورى: 20].


اللَّهم ارزقنا لذة السعادة بقربك، وهب لنا من الوسائل ما يقربنا إليك، برحمتك يا أرحم الراحمين!


----------------------------------------------------------------
بقلم د. خاطر الشافعي
المصدر: https://www.alukah.net/culture/0/62728/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B3%D8%A7%D8%A6%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%81%D9%8A%D8%AF%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%8A%D8%AF%D8%A9/#ixzz8RgZs3Qlx

تقييم الكتاب
مشاركة الكتاب

مقال المشرف

العيد .. صفحة جديدة

ها قد طويت صحيفة رمضان بين العزيمة والتقصير، فاللهم اقبل بمنك وفضلك طاعة المطيعين، واغفر ذنوب المقصر ....

شاركنا الرأي

للتنمر آثار سلبية على صحة الطفل وسلامه النفسي والعاطفي. نسعد بمشاركتنا رأيك حول هذا الموضوع المهم.

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: أيهما تفضل الإستشارة المكتوبة أم الهاتفية ؟

المراسلات