كيف أحبب الناس حولي بي
683
الاستشارة:

كيف أحبب الناس حولي بي من خلال كوني داعية إلى الله تعالى ولكني شديد ومتسلط وعبوس فكيف أكون محبوباً للناس

مشاركة الاستشارة
27, يوليه, 2018 ,03:13 مسائاً
الرد على الاستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، أما بعد : فشكر الله تعالى للأخ السائل الكريم حرصه على الخير . وأما عن تساؤله : كيف أكون محبوباً للناس ؟ فأوجز الإجابة : جاء الشرع الحكيم بالدعوة إلى مكارم الأخلاق كما أخبر النبي - صلى الله عليه وسلم - عن نفسه بقوله : ((إِنَّمَا بُعِثْتُ لأتمِمَ صالح الأخْلاق)) رواه أحمد. ووصف النبي - صلى الله عليه وسلم - المؤمن بالألفة والنفع المتعدي لغيره ، بقوله : ((المؤمنُ يـأْلَفُ ويُؤلف، ولا خيرَ فيمن لا يَأْلَف ولا يُؤْلَف، وخير النَّاسِ أَنْفعهم للناس)) . " رواه أحمد " ، فالمؤمن هو الأليف في معاشرته ، المحب للخير لإخوانه كما يحبه لنفسه . وهذا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - يعلي من صفاء النفس بقوله :" أحبكم إلينا أحسنكم خلقًا " . ولذا ما ذكره الأخ السائل في سؤاله عن الشدة والتسلط والعبوس! كل هذا مما يستدعي علاجه وإصلاحه وفق الخلق النبوي الكريم كما أوضحنا ، وأؤكد على أهمية الرفق ؛ فما كان في شيء إلا زانه وما نُزع من شيء إلا شَانَهُ ، وهو لين الجانب بالقول والفعل والأخذ بالأسهل ، وعلى أهمية التشاور في الأمور ، والتعاون على البر والتقوى ، وحبذا تغليب المصلحة الجماعية على المصلحة الفردية ، وعلى الابتسامة ؛ لما فيها من إدخال السرور على الآخرين ، و( تبسمك في وجه أخيك صدقة ) كما جاء في الحديث . وكفى بالمرء نبلا أن يحظى بمحبـة الخلق بعد محبة اللهِ - عز وجل - ؛ ففي حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : (( إِذَا أَحَبَّ اللهُ العبدَ نَادى جبريل:إِنَّ اللهَ يُحِبُّ فلانًا فأحببهُ، فيُحبُّهُ جبريلُ، فيُنَادي جبريلُ في أهل السماء: إن الله يُحِبُّ فُلانًا فَأَحِبُوهُ، فيُحبهُ أهلُ السَّـماء ِ. ثم يُوضع لهُ القبولُ في الأرض )) . " رواه البخاري " . أسأل الله الكريم أن يوفق الأخ السائل للدعوة إلى الله تعالى وأن يرزقه القبول في الأرض.

مقال المشرف

ممنوع القراءة.. لغير المتزوجين الجدد

التهاني والتبريكات التي تبرعمت على الشفاه المحبة لكم، تزرع البهجة في قلوبكم المقبلة على الحياة بأثوا ....

شاركنا الرأي

للتنمر آثار سلبية على صحة الطفل وسلامه النفسي والعاطفي. نسعد بمشاركتنا رأيك حول هذا الموضوع المهم.

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: أيهما تفضل الإستشارة المكتوبة أم الهاتفية ؟

المراسلات