اضطراب فرط الحركة و نقص الإنتباه
28
الاستشارة:

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
شكرا لكم على الرد والاهتمام.

إستشارتي: أنا بهذه السنة الدراسية التي مرت لاحظت إن بعض الأعراض التي هي معي من السابق أصبحت مزعجة كثيرا و تأثر على حياتي اليومية و ذلك بسبب الضغوطات التي ترافق التقدم في المراحل الدراسة وقمت بالصدفة باجراء اختبار ADHD وأظهر انه عندي و كذلك عدة اختبارات أخرى مثل من منظمة ADDA أظهر انه غالبا جدا أعاني منه سأذكر بعض الأعراض:

مشاكل في التركيز:صعوبة في التركيز على المهام اليومية.النسيان المتكرر لمكان الأشياء وعدم تذكر التفاصيل الدقيقة.أخطاء التركيز في الامتحانات والواجبات المدرسية.مشاكل في التنظيم:عدم القدرة على تنظيم الأغراض الشخصية والوقت بشكل فعال.صعوبة في إتمام المهام حتى النهاية والشعور بالملل عند تأخر المهمة.مشاكل في النوم:صعوبة في النوم والاستيقاظ بشكل منتظم.الشعور بالإرهاق وعدم القدرة على الاستيقاظ بسهولة.الاندفاعية:اتخاذ قرارات متسرعة بدون التفكير الجيد في النتائج.التداخل في محادثات الآخرين أحيانًا والتسرع في الردود.النشاط المفرط والحركات العصبية:التحدث بشكل مفرط مما يسبب صداعًا لأفراد العائلة.الشعور بالحاجة للحركة المستمرة (مثل هز اليدين أو الأرجل).عدم القدرة على الجلوس لفترات طويلة دون التحرك.مشاكل في التفاعل الاجتماعي:صعوبة في فهم التلميحات الاجتماعية والشعور بالعزلة في المجموعات.الشعور بأنني لا أنتمي إلى المجموعة حتى لو كنت جزءًا منها.التحفيز والانتباه:القدرة على التركيز والانتباه الجيدين في المواضيع التي أحبها أو أشعر بالحماس تجاهها.الاستفادة من الكلام الحلو والتحفيز.

أنا لا أستعمل أي أدوية و لم أقم سابقا بزيارة لطبيب نفسي وذلك بسبب انه لا يوجد وعي عن هكذا مشاكل.

أتمنى أن تساعدني هذه المعلومات في الحصول على تشخيص دقيق واستشارة ملائمة.

وشكرا على اهتمامكم.

مشاركة الاستشارة
04, يوليه, 2024 ,01:48 مسائاً
الرد على الاستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عزيزتي ؛ أرحب بك .

أولا : بخصوص الاختبار الذي قمتِ به هو مشكوك به -خصوصا- اختبارات الإنترنت أحيانا تكون غير موثوقة ، ولم يقم بالاختبار أي طبيب متخصص لذا ؛ هذا الشيء مرفوض ولا تعززي فكرة أن معك ( Adha )، لسبب واحد أن هذا الاضطراب لم يكن معك منذ بداية الطفولة و-خصوصا- في المرحلة الابتدائية ، ومن الأفضل أن تذهبي لطبيب لتتأكدي ، ولو تأكد لك هذا الموضوع أفضل لأنه لا يشخص بسهولة .

ثانيا : إذا ظهرت هذه الحالة معك بالمدة الحالية بسبب الضغط النفسي والضغط الدراسي فأنت أصبحت.متوترة خصوصا ، إذا كان هناك ضغط من الأسرة لكي تحصلي على أفضل الدرجات وهذا الشيء خاطئ -مع الأسف- لأن كل شخص بالنهاية له قدراته العقلية و ذكاؤه و استيعابه .

الحل :هو أن تفرغي عقلك من كل شيء يسبب التوتر ، اكتبي على ورقة جانبية كل أسباب التوتر المحيطة بك ثم ضعي لها الحلول المناسبة حسب وجهة نظرك، ودوما ضعي فكرة أنا سوف أدرس بتركيز و-الله ولي التوفيق- لأن الضغط النفسي ووضع فكرة سأحصل على أفضل العلامات تتعب الدماغ وتضعف قدرته على التركيز .

قسمي المواد الدراسية لأجزاء صغيرة ، و نوعي أثناء الدراسة مثلا ابدئي بمادة بسيطة كاللغات ثم مادة اللغة العربية ثم مادة ثانية، وضعي أوقات فراغ واستراحة لمدة نصف ساعة بين كل مادة ومادة ، ولا تراكمي عليك الدروس كل درس تأخذيه اقرئيه فورا بالبيت ونامي جيدا بحدود ٨ ساعات، و اهتمي بتغذيتك وأمور الدراسة والنجاح تعب شخصي منك وتوفيق من الله المهم الدراسة بتركيز وطرد كل المشتتات والأفكار غير المنطقية .

مقال المشرف

فضل شهر الله المحرم

الحمدُ لله مكورِ الليلِ على النهارِ، ومكورِ النهارِ على الليلِ، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شري ....

شاركنا الرأي

للتنمر آثار سلبية على صحة الطفل وسلامه النفسي والعاطفي. نسعد بمشاركتنا رأيك حول هذا الموضوع المهم.

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: أيهما تفضل الإستشارة المكتوبة أم الهاتفية ؟

المراسلات