الافراط في التفكير
60
الاستشارة:

اعاني من كثرة التفكير و يراودني اصوات كتيرة تدعوني الي التشاؤم و عدم القيام بأي شيء و عدم التعامل مع الناس افكر في الموت بشكل كثير جدا و عندما اتحدث مع اي شخص اقول بداخلي ان هذا اخر حديث لي معه لا استطيع النوم بشكل كاف اصبحت اخاف من الجلوس بمفردي

مشاركة الاستشارة
02, يونيو, 2024 ,03:48 مسائاً
الرد على الاستشارة:

 أولاً - أسأل الله أن يشفيك.

ثانياً - التشاؤم من الشيطان ، وكي تتحرر من هذه الحالة عليك أن تتعلم أصول التوكل المطلق على الله لأن كل الأمور بيده وكلما وكلت الأمر لله سترى الفرج والشفاء .

ثالثاً - هذه أفكار و افتراضات ولا علاقة لها بالواقع ، وعليك مواجهتها بالإكثار من ذكر : " لا حول ولا قوة إلا بالله " ، و الاستعاذة من الشيطان بغرض مواجهتها والسيطرة عليها ، وما هي إلا أيام وتتخلص من هذه الوسوسة .

رابعاً - أنت في البدايات ، وعليك أن تطبق التجاهل والأعراض عن هذه الأفكار وكي تتخلص منها لا بد من أن تقرن الذكر بالانشغال بأمور تفيدك وتلامس واقعك مثل :" الرياضة ، والانشغال بالعمل ، والعبادة وقراءة القرآن الكريم ، ومساعدة الناس بأي سلوك حميد وممارسة العمل التطوعي في الحي الذي تقطنه و الابتسامة في وجوه الآخرين والصدقات ", لأن كل ذلك سينهي التشاؤم ، واعلم أن الأصوات التي تنادي من داخلك ما هي إلا محاولات غير مجدية للوسوسة و ستهزمها ، عليك فقط الاقتناع التام وهي "حقيقة " أنك بخير وأن هذه الأمور الدخيلة عليك والتي تتعبك إلى زوال وانتهاء بأمر الله .


أخيراً – من المهم أن تندمج مع الناس ولو بالتدريج ، وعليك بالدعاء والتقرب إلى الله بدعوات تناجي فيها ربك بزوال الهم ، واعلم أن الله عند حسن ظن عباده به فليكن ظنك الخير المستديم لأنه لا يأتي من الله إلا الخير المطلق .

مقال المشرف

عشر ذي الحجة

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فهو ....

شاركنا الرأي

للتنمر آثار سلبية على صحة الطفل وسلامه النفسي والعاطفي. نسعد بمشاركتنا رأيك حول هذا الموضوع المهم.

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: أيهما تفضل الإستشارة المكتوبة أم الهاتفية ؟

المراسلات