أخي آخر العنقود
65
الاستشارة:

السلام عليكم 

اخوي الصغير اخر العنقود عمره ١٠ سنوات ،قبل اسبوع فتحت جواله ولقيت انه في سناب يكلم ولد تقريبا بعمره على اساس انه بنت وكمان عنده حسابين في التيك توك وواحد متقمص شخصية البنت والثاني بإسمه الحقيقية لكن هذا ما أطلعت عليه لانه في جهازه الاخر الايباد وما اعرف الباسوورد طبعا هو يعرف اني اعرف باسوورد جواله بحكم ان فيه اشياء تخصني فأوقات استخدمه بس مايعرف اني شفت محادثاته ولا قد كلمته بهالموضوع واكثر من محادثه القاها في حسابه الي مسوي فيها انها بنت يكلم اولاد وبعضها فيها غزل حذفت بعض الحسابات بس باقي فيه حسابات يكلمهم ويلعب لعبة كول اوف ديوتي وضايف بنات واولاد كبار ويلعب معهم

 مع العلم انه كان في صغره من عمر ٣الى ٥سنوات ياخذ ملابسنا ويلبس فساتين مدري اذا له علاقه او لا

بالنسبة لأمي وابوي مايعرفون عن الموضوع وبشكل عام متساهلين معاه شوي مايجلس ياكل معنا يعني دايم ينادونه وبرفض ويخلونه عادي واغلب اكله من برا ومو صحي وامي الفترة الاخيرة صارت تسحب الايباد نص اليوم بسبب انه يلعب كثير

فإذا ممكن اعرف التصرف الصحيح الي اتعامل معاه مني كأخت وايضا امي وابوي كيف يتصرفون معاه ويعطيكم العافيه 


مشاركة الاستشارة
08, مسائاًايو, 2024 ,01:22 صباحاً
الرد على الاستشارة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، يسرنا أن نرحب بك أختي الفاضلة في منصة المستشار، فأهلا وسهلا و مرحبًا بك، كما أحيي فيك حرصك واهتمامك وطلبك المساعدة، كما أسأل الله أن يوفقكم لكل خير ما من مشكلة إلا ولها حل، ونسدي إليك بعض التوجيهات والنصائح التي من شأنها أن تساعدك في تعديل سلوكياته ويجب تدخل الأب تدخلا إيجابيًا في ذلك ولا يشترط إخباره بالموضوع الذي تعرفينه عنه، وهي على النحو التالي :  

1-     تشجيعه على الاستقلالية ؛ وهي الاعتماد على النفس وتكليفه ببعض المهام التي يمارسها الرجال و الإشادة برجولته في أدائها، و يصحبه أباك في مجالسته مجالس الرجال وأثناء المصاحبة يغرس فيه الصفات الطيبة و الرجولية.

2-     إسناد بعض المسؤوليات إليه بما يتناسب مع عمره، بالإضافة إلى إشراكه في أحد النوادي الرياضية والاستمرار في تنمية واكتشاف المهارات المتنوعة وتوجيه الاهتمامات و تحفيزها.

3-     تبصيره بأهمية اختيار القدوات الحسنة وغرس القيم والأخلاق الفاضلة، ومساعدته على تكوين علاقات اجتماعية مع أقرانه، ولتكن البداية مع الأقارب أثناء تبادل الزيارات العائلية، واستقبالهم في المنزل من الأب لمعرفة توجهاتهم ومدح الابن أمامهم وتنمية مهارات بناء العلاقات وإصلاحها.

4-     الخروج معه للنزهة والتقرب أكثر وأكثر وتشجيعه على تقبل الذات حتى مع وجود جوانب القصور وذلك لمردودها الإيجابي عليه.

5-     التواصل مع المرشد الطلابي في المدرسة لإشراكه في الأنشطة المدرسية التي تساعد على تعزيز الجوانب الإيجابية في الشخصية.

6-     الحذر من الضغط عليه و تأنيبه والقسوة عليه تجاه ما يمارسه، بل الأجدر مداراته و التلطف معه في التوجيه وتقنين استخدام الجوال في المنزل وتحت أنظار الوالدين من بعيد لكي لا يشعر بالقيود مع الحوار الهادئ لمعرفة وجهة نظره الخاطئة عن السلوك وزرع سلوك إيجابي مكان السلوك السلبي.

ختاما: ادعي الله أن يصلحه لأن الإنسان يعمل الأسباب ويدعو رب الأسباب ليصلحه، وعليك بالتواصل بالهاتف الاستشاري (920000900) بجمعية التنمية الأسرية بالأحساء للاستزادة وأخذ الوسائل المفيدة للتعامل مع المواقف الأسرية المختلفة.

مقال المشرف

ممنوع القراءة.. لغير المتزوجين الجدد

التهاني والتبريكات التي تبرعمت على الشفاه المحبة لكم، تزرع البهجة في قلوبكم المقبلة على الحياة بأثوا ....

شاركنا الرأي

للتنمر آثار سلبية على صحة الطفل وسلامه النفسي والعاطفي. نسعد بمشاركتنا رأيك حول هذا الموضوع المهم.

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: أيهما تفضل الإستشارة المكتوبة أم الهاتفية ؟

المراسلات