تلاعبات نفسية وعقلية من اختي وعلاقتها بالعادة السرية
39
الاستشارة:

لدي مشكلة مع اختي والمشكلة هي انه لم نتحدث انا وهي سنة كاملة تقريبا وهذا لانه كانت تقوم بالمشاكل في المنزل كثيرا وتسب ابي وامي ولا نستطيع النوم بسببها مما جعلني اقوم بضربها وجعل امي وابي يضربونها ايضا ولكن مع ذلك تقوم بالمصاءب الكبيرة لدرجة لا نستطيع النوم بسببها ونعيش انا وهي بمنزل واحد لكن لم نتكلم لمدة تفوق سنتين مثل الاعداء وفي تلك الفترة كنت امارس العادة السرية بكثرة, ايضا اصبحت تستخدم معي التلاعبات النفسية والعقلية لكي تجعلني ادخل في اكتئاب و لكي لا اثق في نفسي كنت في الاول اقول لا انها اختي لا تستطيع فعل هذا لكن مع الوقت اكتشفت انها لا تحبني و تكرهني وآخر جملة بينناهي سوف اجعلك تندم على اي شيء فعلته معي ستندم كثيرا انا اكرهك بشدة واتمنى لك الموت, اصبحت عندما اكون جالسا مع عائلتي تنهض بكل حقد مع وجه حقود وتختفي وعندما نكون انا وهي في مكان ما لا تنضر الي ابدا وتتجاهلني دائما وانا لم اكن واعي بهذه الاشياء حتى أتى يوم سافروا عائلتي وسافرت هي معهم وفي ذلك اليوم قمت بعمل العادة السرية بعدها مباشرة لا اعرف ما حصل لي اصبحت ارتجف وخائفا منها و لم استطع النوم ذلك الاسبوع دخلت في اكتئاب بسببها وبعدها رجعت الى الله سبحانه وتعالى فقلت الهموم وفي ذلك اليوم اكتشفت انها كانت تستخدم معي تلاعبات نفسية شريرة مما جعلني اكرهها بشدة ولا ارتاح معها ابدا لان الله الوحيد الذي من حقه عقاب عباده والمشكلة الكبرى انها تصلي وبخشوع،وفي اخر مرة حاولت اصلاح الحقد الذي بداخلها ووجدتها تريد ان تصلح لكنها سعيدة بسلاحها الذي تستخدم، انا الان غير مرتاح عندما اراها ابدا لا احبها واتمنا لها الموت على ما تفعله معي اريدكم اعطاءي الحل للتعامل معها عندما تستعمل معي هذه التلاعبات وايضا كانت تقول لاخي الاكبر انها تريد ان تكون طبيبة نفسية لكنها غير صالحة لذلك لانها تستخدما هذه الاساليب السيئة معي فما  بالك بشخص اخر والان انا متعب نفسيا وعقليا اولا بسبب العادة السرية وثانيا بسبب العدو الذي اعيش معه  ان امي وابي عندما يرونها لا يرتاحون ايضا امي داءما تقول لها ابتعدي عني وايضا هي داءما تقول لنا في المنزل سوف اجعلكم تندمون كلكم كانوا يقولون لي ابي وامي انها مريضة وفعلا ذهبوا بها الى الراقي الشرعي ولكن دون جدوى قبل حدوث اي شيء من هذه الاشياء والتلاعبات عنما كنا اخوة كنت اقول لابي وامي يجب عليها زيارة طبيب نفسي او عقلي لكنها لا تريد الذهاب وايضا هي تقوم بالعلاج بالطاقة بنفسها وهذا محرم على ما اضن, اريد حل نهائي لها واريد حل لارجاع ثقتي بنفسي وان ازيل هذه التلاعبات تخيلوا معي

مشاركة الاستشارة
09, فبراير, 2024 ,04:56 مسائاً
الرد على الاستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نشكرك على ثقتك في منصة المستشار ، ونسأل الله السداد في تقديم المشورة التي تفيدك -بإذن الله- .

في البداية  سأرشدك إلى علاج فعال يحتاج منك أن تتأمله كثيرا و تطبقه وأنت موقن بالله بأنه سينفعك حقا
تأمل قول تعالى :
{ وَلَا تَسۡتَوِی ٱلۡحَسَنَةُ وَلَا ٱلسَّیِّئَةُۚ ٱدۡفَعۡ بِٱلَّتِی هِیَ أَحۡسَنُ فَإِذَا ٱلَّذِی بَیۡنَكَ وَبَیۡنَهُۥ عَدَ ٰ⁠وَةࣱ كَأَنَّهُۥ وَلِیٌّ حَمِیمࣱ (٣٤) وَمَا یُلَقَّىٰهَاۤ إِلَّا ٱلَّذِینَ صَبَرُوا۟ وَمَا یُلَقَّىٰهَاۤ إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِیمࣲ (٣٥) وَإِمَّا یَنزَغَنَّكَ مِنَ ٱلشَّیۡطَـٰنِ نَزۡغࣱ فَٱسۡتَعِذۡ بِٱللَّهِۖ إِنَّهُۥ هُوَ ٱلسَّمِیعُ ٱلۡعَلِیمُ (٣٦)}، [سُورَةُ فُصِّلَتۡ: ٣٤-٣٦] .
في تفسير السعدي لهذه الآيات :
يقول تعالى: ﴿ وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ﴾ ، أي: لا يستوي فعل الحسنات والطاعات لأجل رضا الله تعالى، ولا فعل السيئات والمعاصي التي تسخطه ولا ترضيه، ولا يستوي الإحسان إلى الخلق، ولا الإساءة إليهم، لا في ذاتها، ولا في وصفها، ولا في جزائها: ﴿هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ ﴾ .
ثم أمر بإحسان خاص، له موقع كبير، وهو الإحسان إلى من أساء إليك، فقال: ﴿ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ﴾ ، أي: فإذا أساء إليك مسيء من الخلق، خصوصًا من له حق كبير عليك، كالأقارب، والأصحاب، ونحوهم، إساءة بالقول أو بالفعل، فقابله بالإحسان إليه، فإن قطعك فَصلْهُ، وإن ظلمك، فاعف عنه، وإن تكلم فيك، غائبًا أو حاضرًا، فلا تقابله، بل اعف عنه، وعامله بالقول اللين. وإن هجرك، وترك خطابك، فَطيِّبْ له الكلام، وابذل له السلام، فإذا قابلت الإساءة بالإحسان، حصل فائدة عظيمة.
﴿ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ ﴾، أي: كأنه قريب شفيق.
...
المعاملة باللين والصفح والعفو هذه أخلاق يحبها الله منك ولها أثر كبير على نفسك أولا وعلى غيرك، كذلك
وإن واجهت منها أذى فاصبر أو استعمل الرد بالأحسن..
ولا تجعل كلامها يؤثر عليك .
واعلم أن الله يحب صبرك عليها ويحب عفوك بل يعفو عنك ويغفر لك .
{ وَلَا یَأۡتَلِ أُو۟لُوا۟ ٱلۡفَضۡلِ مِنكُمۡ وَٱلسَّعَةِ أَن یُؤۡتُوۤا۟ أُو۟لِی ٱلۡقُرۡبَىٰ وَٱلۡمَسَـٰكِینَ وَٱلۡمُهَـٰجِرِینَ فِی سَبِیلِ ٱللَّهِۖ وَلۡیَعۡفُوا۟ وَلۡیَصۡفَحُوۤا۟ۗ أَلَا تُحِبُّونَ أَن یَغۡفِرَ ٱللَّهُ لَكُمۡۚ وَٱللَّهُ غَفُورࣱ رَّحِیمٌ } ، [سُورَةُ النُّورِ: ٢٢] .
و أوصيك بالدعاء  وعدم اليأس يقول تعالى :
{ ۞ عَسَى ٱللَّهُ أَن یَجۡعَلَ بَیۡنَكُمۡ وَبَیۡنَ ٱلَّذِینَ عَادَیۡتُم مِّنۡهُم مَّوَدَّةࣰۚ وَٱللَّهُ قَدِیرࣱۚ وَٱللَّهُ غَفُورࣱ رَّحِیمࣱ } ، [سُورَةُ المُمۡتَحنَةِ: ٧] ،
قد لا تجد نتيجة بالبداية لكن اصبر و استعن بالله و ادعُ الله أن يصلح ذات بينكم ويؤلف بين قلوبكم و يهديكم سبل السلام .
لاشك أنك ترغب أن تكون العلاقة أفضل وتتمنى لو لم يكن بينكم أي مشاكل، لذلك حاول وتوكل على الله وابذل أسبابك، بكلمة طيبة ودعوة تسعدها أو هدية تفرحها...والأهم أن تدعو الله فقلوبكم بين يدي الله والله على كل شيء قدير.
أما بالنسبة لمشكلة العادة السرية، فهي ذنب يحتاج لاستغفار وتوبة و استعانة بالله وبذل الأسباب في تركها ، من غير أن تربطها بأختك أو بسبب آخر.
و أوصيك ببرنامج (عفة) المجاني ومتابعته وتطبيق خطواته
https://effah.net/programs/142
إسأل الله أن يصلح ما بينكم و يسددكم للتعامل الذي يحبه الله منكم .

مقال المشرف

الرقابة الذاتية

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله ف ....

شاركنا الرأي

للتنمر آثار سلبية على صحة الطفل وسلامه النفسي والعاطفي. نسعد بمشاركتنا رأيك حول هذا الموضوع المهم.

استطلاع رأي

هل تؤيد تحويل منصة المستشار إلى تطبيق على الجوال؟

المراسلات