عقد نفسية بخصوص الأكل
123
الاستشارة:

الاسم (اختياري) :زينب
الجنس :انثى
تاريخ الميلاد :2007/7/4
البلد :تركيا
الترتيب بين الأبناء :الرابعه
عدد أفراد الأسرة :8
مستوى الدخل :ماعندي دخل
هل حصلت على استشارة :لا
الحالة الاجتماعية :مرتبط
مرحباً انا بنت عمري ١٦ سنه هل سنتين صرت اعاني من كتير عقد نفسيه بالاخص بخصوص الاكل كتير بفكر يعني دائما بحاول اني ما اكل واذا اكلت حتى لو لقمه بحس بندم شديد وتأنيب واحيانا بستفرغها وكلما بدي اكل لقمه بفكر الف مره قبل لا اكلها انو اتركها ولا اكل كمان طول الوقت معصبه وكل اشي يصير حتى لو عادي اصير اعصب من اي شي صرت اتعب كتير من كتر الصياح والعياط و العصبيه 

مابعرف اذا الي رح احكيه اله علاقه بمشكلتي بس رح اقوله اوك انا سوريه كنا عايشين بسوريا و ابوي كان متزوج قبل امي وجايب ولد وتطلق واخوي الكبير جدتي ربته بعدها بست سنين اخذ امي ومن بدايه زواجهم وهم دوم عندهم مشاكل بينهم لين خلفو اختي الكبيره بعدين اخوي بعديها انا وبعدين اختي الصغيره ب٢٠١٢ شدت الازمه بسوريا والقتل والقصف والعالم كلها هاجرت بعدين ب٢٠١٣ طلعنا على تركيا تهريب كنا نشوف شغلات سيئه كتير وقاسيه، باول سنه بتركيا امي خلفت اخر العنقود اخوي وبدينا ناسس حياتنا وتسجلنا بالمدارس انا كنت خشنه شويه كنت بالمدرسه كتير محبوبه بس بالبيت كان ابوي دائما يسمعني كلام قاسي ويسبني ويتنمر على شكلي وتصرفاتي حتى وانا مو مسويه شي !! ابوي دائما بضل بعيط ع الكل وبيضرب اخي الي اكبر مني بسنه ودوم الجو بالبيت كئيب وب ٢٠٢٠ اخوي سافر لسطنبول وقتها صار ابوي ماعنده شغله غير انه يبهدل ويتنمر علي كنت عيش مأساة ابكي بالساعات صار معي كتير شغلات زي قولون وفقر دم وفيتامينات لان كلما جلسنا نتعشى يتنمر على شكلي ضعفت عشر كلوات هديك السنه وبطل عندي شهيه للاكل صرت ما اجوع ولا اهتم اذا اكلت او لا ابوي وامي كل فتره بيتخانقو خناقه كبيره بسبب ابوي وبصير شد بالحكي وبيصير يمد يدو عليها ويلتمو الجيران علينا ونحن بس نعيط ونبكي كان ابوي اذا سمعنا نعيط يجي يهددنا بالاخص انا ولما تروح امي بعد المشكله عند بيت جدي تحرد عندهم وتطول وبعدين نرجع على بيتنا عند ابوي كان يسال على كل اخواتي الا انا يستقبلني ببهدله 
من بدايه ٢٠٢٣ ابوي خفف لاني انخطبت صار ما يدقق علي كتير بس انا لسا الاعراض فيني اذا جيت اكل عادي اشبع بلقمتين مقدر اكتر وما اجوع الا اذا بقيت يومين بدون اكل صرت لما سمعت صوت عالي ابكي لا اراديا او اذا شفت جد يصارخ ع حد وين ما كنت تلقائيا ابكي ولما ازعل بحس لساني بيتخر ببطل احسن احكي اشي ولحد الان هيك بضل بعصب من اي كلمه وبصير بصارخ وبتنرفز ومو قادره اتحمل شي  ابدا 
معدتي صارت تنتفخ بالايام وتوجعني كلما اكلت حتى لو لقمه وصداع نصفي ولما رحت الدكتور قلي انتي تعصبي كتير قلت ايه قال العصبيه الي سوتلك قولون واعطاني ورقه حميه عشان معدتي ودوا 
بتمنى تساعدوني💗

مشاركة الاستشارة
15, ديسمسائاًبر, 2023 ,12:45 صباحاً
الرد على الاستشارة:

نُرحب بك أجمل ترحيب زينب؛ ونشكر لك ثقتك بنا في طرح المشكلة، ونحن هنا من أجل مساعدتك.

آلمني ما قرأت وما تمرين به من منغصات وصدمات ومنها صدمة الحرب ثم المشاكل العائلية التي يعاني منها معظم المراهقين، وهذه المشاكل والصدمات لها آثارها الجانبية على البنية الشخصية والمناعة والمرونة النفسية والتي بدورها تلعب دورا رئيسياً في كيفية تكوين طريقة تفكيرنا وردود أفعالنا خلال بناء علاقاتنا مع العالم الخارجي إن كان على صعيد الأصدقاء أو المدرسة والعمل والحياة الزوجية في المستقبل.

وأنت رغم صغر سنك وهذا عمر المراهقة التي أود أن أخبرك مميزات هذه المرحلة العمرية والتي يرى بعض التربويين أنه يمكن تقسيمها الى ثلاث مراحل أساسية :

1- المراهقة المبكرة تكون من سن 12-15 عاماً.

2- المرحلة الوسطى تكون من سن 15-18 عاماً.

3- المرحلة18-21 عاماً ويطلق عليها مرحلة الشباب والرشد.

يُعدّ الاكتئاب والقلق واضطرابات الأكل من المشاكل الشائعة في أثناء مرحلة المراهقة، قد يكون لدى المراهقين الذين يعانون من القلق أو اضطرابات المزاج أعراض جسدية، مثل :" التعب أو التعب المزمن أو الدوخة أو الصُّدَاع وألَم البَطن أو الصدر ...." .

إذن أنت الآن في بدابة مرحلة المراهقة الوسطى، أنت في عمر الزهور وهي المرحلة الانتقالية من المراهقة إلى الرشد وهذه المرحلة يحصل فيها متغيرات نفسية ومتغيرات هرمونية جسدية وأيضا هي مرحلة بناء النفس وتكوين الشخصية، والحالة النفسية التي تمرين بها والعوارض التي ذكرتها (معدتي صارت تنتفخ بالايام وتوجعني كلما اكلت حتى لو لقمه وصداع نصفي.. وعدم ثقة بالنفس والتوتر من الصوت العالي..) ، هي أعراض متوقعة في مثل سنك وهذه مرحلة عارضة وسوف تسير الأمور على أفضل حال، ولكن يجب عليك القراءة والتثقيف الجيد لهذه المرحلة العمرية لتفهمي مشاعرك وكيفية تجنب ردود الانفعالات السلبية  والتركيز على أهمية التفكير الإيجابي وتنظيم يومك ونومك لتجاوز هذه المرحلة بسلام دون أعراض نفسية جسدية قد تؤثر على مستقبلك المهني والعملي .

ولا تنسي الاهتمام بتناول الطعام الصحي وممارسة أي نشاط رياضي، فهذه الأمور تعتبر من الروتين الثابت في العناية بالصحة النفسية والجسدية معاً ولهما تأثير على البشرة والشعر أيضاً.

لذا يجب عليك محاربة هذا الشعور السلبي و أن تحبي نفسك ولا تقللي من قيمة ذاتك وقدراتك، فجميع المراهقين والمراهقات يعانون من نفس الأعراض والفرق هو الوعي وعدم الاستسلام لهذه العوارض والأفكار السلبية والنظرة التشاؤمية .

وأيضاً من الأمور التي سوف تساعدك كثيراً هو أن ترددي العبارات الإيجابية في داخلك عن نفسك، وأن تنظري إلى مستقبلك نظرة ايجابية وأن يكون لديك الطموح الأكاديمي والحصول على الشهادات ويُقال: "الشهادة سلاح الفتاة" ، وهذا أمر واقعي.

كثير ما تمر المراهقات في هذه المرحلة العمرية بصدامات ومشاحنات مع الأهل والصديقات والأقرباء، كما أنه من حقك أن تعبري عن رأيك وتقولي كلمة "لا" عندما لا يناسبك ،لذا عليك أن تتعلمي فن الحوار للوصول إلى الهدوء النفسي وإلى ما ترغبين به، وللحوار آداب لا بد من اتباعها مع الجميع وأهمها : الانصات، والتواصل البصري، واحترام وتقبل الرأي الآخر، عدم مقاطعة الآخرين ، والتأني في ردود الأفعال أو إصدار الأحكام ،ولا تنسي أهمية الابتسامة فهي جمال وسحر.

بالنسبة إلى معاملة والدك أقول لك : "قد يسيء أحد الوالدين أو كليهما إلى أبنائهم من تعنيف لفظي وجسدي وانتقادات جارحة وتنمر بأنواعه مما ينتج عنه جرح نفسي عميق يفوق طاقتنا وقدرتنا على التحمل أحياناً..، إلا أن حقَّهم في البرِّ والطاعة بالمعروف محفوظ بنص الشرع "، حاولي أن تجدي الوقت المناسب وأخبريه كم أنك عانيت وتعانين من معاملته القاسية وأنك بحاجة إلى الدعم والمساندة منه للشعور بالأمان والاطمئنان وخاصة أنك مقبلة على حياة زوجية رغم صغر سنك، فمن الضروري المسامحة والمصالحة وٱصلاح العلاقة مع والديك وإخوتك، وبالنسبة إلى خلافات ومشاكل والديك أنت لست مسؤولة عنهما، لذا لا تركزي وتفكري كثيرا بهذه المشاكل، كل الأزواج لديهم نهج خاص في المشاجرة ثم المصالحة وهكذا.. المؤسف أن هذه المشاكل تترك أثرا سلبيا على نفسية الأبناء..!!

أنصحك بالمشاركة في دورات تأهلية "للمقبلين على الزواج ", فهذا يصقل شخصيتك ويقويها ويزيد من ثقتك بنفسك، وينمي مهاراتك الحياتية والاجتماعية، وفيها أيضا تتعلمين الحقوق والواجبات الشرعية، وكل ما يتعلق بالصحة النفسية والجنسية، وأيضا تعلم كيفية إيجاد الحلول المناسبة لمشاكل سنة أولى من الزواج والكثير والكثير من الأمور التي ستكون عوناً لك وتساعدك للوصول إلى السلام الداخلي والرضا النفسي.

بالنسبة الى الوزن وفقدان الشهية ، أنصحك بعمل  فحص مخبري للدم (CBC) ، وفحص وظائف الغدة الدرقية (TSH & Free T4) ، وفحص فيتامين (B12)، وفيتامين (D )، وبحسب نتيجة التحليل يصف لك الطبيب العلاج المناسب إذا كنت تحتاجين إلى ذلك.

أرجو أن تعتبرينا نحن دائرة الدعم الخاصة بك كلما احتجت لذلك، ويسرّنا تواصلك معنا على هاتفنا الاستشاري /920000900.

مع تمنياتي لك بمستقبل مشرق يليق بك أيتها الأميرة .

مقال المشرف

ممنوع القراءة.. لغير المتزوجين الجدد

التهاني والتبريكات التي تبرعمت على الشفاه المحبة لكم، تزرع البهجة في قلوبكم المقبلة على الحياة بأثوا ....

شاركنا الرأي

للتنمر آثار سلبية على صحة الطفل وسلامه النفسي والعاطفي. نسعد بمشاركتنا رأيك حول هذا الموضوع المهم.

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: أيهما تفضل الإستشارة المكتوبة أم الهاتفية ؟

المراسلات