ما اعرف وش اسميها لكن اشبه بالضياع ونقطة الصفر
76
الاستشارة:

اهلا أنا أمجاد عمري 22 سنة ، بداية انا مربت بصدمات طفوله سواء من تنمر او ممارسة اهلي للعنف في تربيتي كنت دايم احس بالوحده  كانت اكبر طموحاتي اني ادخل الجامعة واعتمد على نفسي بعدها وانسى كل شيء حصل بالماضي وكنت جدا متفوقه حتى ان الناس تشوفني روبوت من كثر اجتهادي بعد تخرجي من الثانوية وقبولي بالجامعة ما اعرف وش حصل لي احس لان اول مره اشوف الناس كيف تعيش الحياة بعد الحبس بالبيت والانطواء ما ادري وش اسمي هالصدمة لكن بالمعنى الحرفي كنت ابكي وانهار بشكل يومي واداوم واضل لاخر ساعات دوام حتى لو ما عندي شيء المهم أتأخر  قررت بعد مدة اني اخرج من الجامعة واسجل بثانية لعل ان التخصص ما ناسبني وابدا من جديد الا ان خروجي زاد الموضوع سوء صرت فاشلة بقوة بالكلية صرت استصعب اني بس اقوم من السرير بس ابي اضل عليه بعكس تجربتي السابقة مرة الان 4 سنوات ع حالتي حاولت اتغير كثير ما اقدر  ما عندي شيء اتمسك فيه يعني حالة فراغ وانعدام رغبة من كل شيء ماحس بشيء حقيقي احبه او يسعدني وانعزلت تماما عن الناس جربت اروح لاخصائية نفسية مؤخرا قالت هذا قلق مو اكتئاب وكان سعرها جدا مبالغ وغالي واحس ما استفدت شي تتكلم معاي بشكل مبهم ما اعرف يمكن الغلط مني صار صعب اني افهم الناس واسترسل بنقاش اضيع فجأة وانسى كثير ، انا اقرا كثير عن الموضوع هذا بس ما اعرف اتصرف مع كسلي اوقات يصعب علي حتى اني اخذ شور او امشط شعري اشياء بسيطة ما اشوف لاي شيء منها قيمة الموضوع صعب بالذات اني اعيشه لوحدي واللي حولي يشوفونه تقصير مني . ابي ارجع احساسي حتى لو سيء انعدام المشاعر مخيف كل شيء ماله قيمة ما اعرف من وين ابدا او من وين اتجه هنا مشكلتي اني م اعرف اعتذر ع الإطالة . 

مشاركة الاستشارة
14, أغسطس, 2023 ,09:21 مسائاً
الرد على الاستشارة:

أولا : أرحب بك يا أمجاد .

وثانيا : بالعكس لا تعتذري على الإطالة المهم أنك تكلمت وأفرغتِ كل ما بداخلك :

١. لنتكلم عن تشخيص المشكلة لاحظت وجود أعراض اكتئاب متمثلة ب( فقدان الشغف والمتعة بأي شيء وعدم الرغبة بالقيام بأي فعل أو دراسة أو أي شيء ).

٢. لا تلومي نفسك على قرار أخذته، كل البشر ممكن أن تخطئ وهناك فرصة لتصحيح الأخطاء البسيطة التي قمت بها مثل :( التسرع بتغيير التخصص الدراسي ).

٣.اعتبري ما حصل لك نوع من التجربة ، مثلا دراسة تخصصين وعندما شاهدتِ الحياة والناس في الجامعة هذا كان دافعا قويا لديك لكي تكوني مثلهم وتعيشين وتحبين نفسك وهذا حقك ، لأن الإنسان يتعلم من التجارب.

نأتي للحلول العلاجية أنتِ طلبتِ وضع خطة (من أين أبدأ) ، وأنا سأساعدك وأشرحها لك -إن شاء الله- :

أولا: أنت شخص ذكي ومبدع، ولديك أهداف عليكِ أن تعلمي هذا الشيء جيدا، وتزرعين هذه العبارات دوما بعقلك لكي تتمكني من النهوض من جديد .

ثانيا: لكل شيء حل، على حسب النظام التعليمي لديكم ابحثي عن المناسب ، إما أن تستمري بتخصصك الحالي إذا لاحظتِ بأن مواده مقبولة لديك أو تنقلي لآخر أو تعودي للسابق ، وأقصد أنه دائما يوجد حلول ، وإذا كان جو المنزل غير مريح للدراسة ادرسي في مكتبة أو مكان مخصص.

ثالثا : ركزي على أمورك الدراسية لأن هدفك في الحياة النجاح والعلم ، وهذا السبب الأساسي الذي سيعود لك ثقتك وقوتك .

رابعا: حاولي البحث عن عمل ممكن يتطلب مهارات بسيطة أو مثلا :" اشتغلي تسويقا إلكترونيا ، أو تعليم أطفال مادة معينة ...",  نوعا ما هذا الشيء يكسر الجمود والنمطية وسوف يمتلئ وقتك دائما .

خامسا: مارسي الرياضة بشكل شبه يومي وابدئي من غد،  يوما عن يوم تتشجعي أكثر ، حاولي تغير شكل غرفتك الخاصة ، وأكثري من الإضاءة، ركزي على الصلاة بانتظام وصلي صلاة استخارة قبل أخذ أي قرار.

سادسا: إذا حاولت إحدى الزميلات في الجامعة أن تصبح صديقتك لا ترفضيها بالعكس تعاملي بلطف مع المحيطين بك اللطيفين معك لكي تشعري بروح الجماعة وتخرجي من الوحدة والعزلة وتغيري من بعض أنماط التفكير.

وأخيرا : أنت شخص يستحق الحياة والنجاح وابدئي من نفسك وقوي ذاتك وثقتك بنفسك، طبقي الكلام و-إن شاء الله- يتحقق ما تسعين إليه ولكن بالمثابرة والصبر  .

أتمنى لك حياة جميلة ، وأي سؤال أو مشورة ثانية أنا بالمنصة موجودة .


مقال المشرف

ممنوع القراءة.. لغير المتزوجين الجدد

التهاني والتبريكات التي تبرعمت على الشفاه المحبة لكم، تزرع البهجة في قلوبكم المقبلة على الحياة بأثوا ....

شاركنا الرأي

للتنمر آثار سلبية على صحة الطفل وسلامه النفسي والعاطفي. نسعد بمشاركتنا رأيك حول هذا الموضوع المهم.

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: أيهما تفضل الإستشارة المكتوبة أم الهاتفية ؟

المراسلات