لا حياة
113
الاستشارة:

السلام عليكم

انا اشعر دائما بالتوتر والضيق من نفسى لاننى لا استطيع فعل ما يجب فى الدراسه فى الحياة العملية وايضا الاجتماعية .

لقد بدات مشاكلى الاجتماعية منذ وقت مبكر حينها كان عمرى لا يتجاوز الثمان سنوات كنت داما افضل النزول ما والداى لكى اشترى الملابس والتسوق والخروج من اجل التنزه والذهاب للافراح والمناسبات المختلفة حينما بدات اشعر فجاه وبشكل ملحوظ عدم رغبتى فى وجود ناس من حولى انا اتحمس وافرح للنزول من المنزل وافرح لكن اشعر بعدم راحة وخوف من وجود ناس بكثره من حولى حتى انى عندما نصل الى مكان التسوق لا اريد النزول من السيارة ولو حتى لم اشترى شئ اريد جعل امى هى من تشترى لا اريد حتى الاختيار وبدات اكره الافراح والمناسبات والذهاب مع اهلى الى اى مكان انا اريد وبشده النزول معهم لكن لا اريد انا اذهب الى الزحام والناس والاماكن التى يوجد بها الكثير ينظرون نحوك وفى هذه الفتره من عمرى كنت قد تعرضت لارتجاج فى المخ اثر سقوطى على الارض (( لا اتذكر هل هذه الاحداث بدات من بعدا ام لا ولا اعل هل حتى من الممكن ان يكون لها صله )) انا وصل عمرى الى 20 سنه و انا مازلت اعانى من تكوين اصدقاء ولا اعرف حتى كيف ابدا الحديث معهم ولو تحدثت معهم اكون فى غاية اللطف لكن لا اكون اصدقاء الا قليلا ولا اعرف كيف احافظ حتى على وجودهم وان كنت موجود وسط اناس احيانا اشعر ببلاهتى وطفولتى فى التعامل معم وانى من السهل ان يمكن خداعى  .

على الجانب الدراسى انا متفوق دراسيا واحب جدا الرياضيات والفيزياء وعندما استطيع فهم او ملاحظة النمط الذى تاخذا مسالة ما لكى يتم حلها اكون شديد السرعة فى حلها ان لم اكن فى معظم الاوقات اسرع زملائى فى حل هذه المسائل ولا تحتاج منى الى مجهود دراسى فى المراجعة او التذكر فانا استطسع تكرار النمط بكل سهوله واهذا ما اشعر بصعوبته على من حولى وهذا ينطبع على حياتى اليومية (( حيث لا اريد ان اجرب مكان او حتى طريق جديد الا اذا كان معى شخص اخر فاكون فى غاية الشجاعة والاندفاعية اما اذا كنت وحدى فانا اسير من نفس الطريق واذهب الى نفس الاماكن التى اعرفها وافضل حتى الجلوس فى ماكن محدد لا اغيره حتى ياتى شخص ويرينى شئ جديد بطريقه جديده فيعجبنى فاكرره ايضا كما رايته لا اغير فيه شئ )) لقد دخلت كليه هى تعد فى مصر اعلى كليه فى مجال علمى رياضه وهى كلية هندسة بترول وتعدين السويس فرح اهلى كثيرا لذلك لكنى لم اكن مندهشا لانى كن اريد وبشده ان اصبح من العشرة الاوائل على الجمهورية لكن كان ترتيبى هو 568 على الجمهورية وكنت اريد منحة كاملة فى الجامعة الالمانية لكن كان المنحة جزئية وكتن لا اريد الكليه اللتى دخلتها وكثيرا ما نصحنى مهندسون اكبر منى انها ليس لها عمل فى مصر وتحتاج الى الوسايط والمحسوبية ولكن دخلتها عندما شعرت من اهلى الحزن الشديد لاننى اخترت الذهاب لكلية اخرى فانا من اكبر اهدافى هو اسعادهم ولكن هنا بدا النكبه انا اشعر بالضيق الدائم والتوتر ولا اريد الاستمرار بها لما بها من اساتذه لا يشرحون ولا يهمهم الطالب وعدم نظام وسوء شديد وعدم نظافه فى السكن الجامعى بالاضافه انى لا اشعر بالراحه لوجود احد غريب يسكن معى نفس الغرفه ولكنهم دائما ما يقابلون شكواى اننى مدلل وانى يجب ان اصبح اكثر رجوليه لا انكر اننى اريد من نفسى ذلك ايضا اريد منها التحمل وان تصبح شديده لكنى لا استطيع انا احترق من داخلى انا دائما اشعر بالتوتر والضيق حتى اننى فكرت مرارا وتكرارا فى الانتحار وما كان يمنعنى دائما هو خوفى من الله وانى لا اريد ابدا ان اغضبه على وكنت دائما فى حياتى احب الالتزام بتعاليمه ما اوصلنى لكتابة هذه الكلمات اننى اشعر الان بشعور عدم الاهتمام والا مبالات فى حياتى وكان هذا منذ دهخولى الجمامعة الا اننى الان اشعر بالخوف لان هذا الشعور تضخم ووصل الى علاقتى مع الله وانى ايضا غير مبالى بها ولا اريد شئ وانا الان اشعر بالضيق من نفسى لانى اريد الذاكره لكن ما عدت حتى اتحمل الجلوس على الكتاب لمده قصيره واشعر بالضيق والتوتر من اهتمامى باى شئ مفيد حتى اننى اكره نفسى واشعر انها عدوى الاول اها لا تساعدنى على المذاكره ولا ان احيا حياة متزنه بل دائما ما اضع املا بالغد واخطط لكل ساعه به وعندما تضيع ساعه واحده لا اسطيق اكمال اليوم من كثرة الشعور اننى اضعت نفسى ولا استطيع اصلاح تلك الثانية التى ضاعت انا احب المثالية فى كل شى ودائما ما اكون بطيئا فى العمل من اجل اتقانه وان لم اتقنه اشعر بالضيق والتتر حتى وانا اكتب الان انا اشعر بالتوتر وان صدرى سوف ينجر واريد النهوض وعدم الاكمال لكننى اصارع نفسى لاكمل الجلوس والكتابه انا فقط اريد ان اعيش فى سلام الى ان اموت اريد الجنه لاننى اعرف انى لن اكون راضيا ابدا من هذه الحياه الملسئه بالتوتر والضيق والرغبه فى المثاليه التى يؤدى الى ترك العمل نهائيا الجلوس على الجوال بالساعات بل اليوم باكمله للهروب من ضيق الصدر وانا اجلس واعمل انا اكره نفسى اكره الحياه لكن لا اريد ان اخسر الحياء والاخره معا اريد حتى الجنه ولا اقل منزله اريد البكاء اريد النبى اريد الله


مشاركة الاستشارة
الرد على الاستشارة:

أسعد الله أوقاتك بكل خير 

شاكرة لك تواصلك معنا على موقع المستشار 

أقدر شعورك تماما وعلى يقين أن ما تشعر به ليس بالأمر الهين، وأهنئك على مبادرتك في الاستشارة، إذ أنه دليل وعيك.


ذكرت في بداية الأمر أن المشكلة بدأت من الطفولة،

 لذلك يجب علينا الصبر على أنفسنا لكي تبدأ بالتغيير.

 أن الإنسان من الطفولة يعتمد نمط تفكير معين بسبب مواقف حصلت له في الحياة أو تعلم هذا التفكير بطريقة غير مباشرة من الوالدين ويصبح هذا النمط من التفكير عادة لديه،

 إذ في بداية الأمر لا يكون منه ضرر لكن استمرار هذا النمط من التفكير غالبا ما يؤدي إلى اجترار أفكار أخرى، وتؤثر على نظرته اتجاه نفسه واتجاه المجتمع والمستقبل، لذلك أي سلوك

 كان له اساس من الطفولة يحتاج أن تكون صبور على نفسك لكي تحصل على نتائج، سأذكر لك أهم نقاط تساعدك في تخفيف ما تعيشه:

  •  تذكر أن أي إنسان معرض لمثل هذه المشاعر والأفكار وأيضا قادر على تجاوزها بإذن الله، لكن الصبر ثم الصبر على النفس.
  •  مهم جدا الذهاب لطبيب وتأكد من عدم تضرر صحتك الجسدية، لأن من الممكن أن ما تعيشه هو عارض صحي وليس نفسي.
  • ثانيا مهم جدا أيضا مراجعتك لطبيب نفسي يساعدك في تخفيف ما تعيشه من مشاعر من خلال علاج دوائي، أخصائي نفسي لمساعدتك في التخلص من الأمر الذي تعيشة
    من خلال جلسات مستمرة الى أن تستطيع التعامل مع أفكارك ومشاعرك بطريقة صحيحة.
  • احرص على تطمين نفسك، حيث أنها فترة وستنتهي وسأكون أفضل بإذن الله مع السعي لحل المشكلة.
  • توقف عن جلد ذاتك حيث أنه يجلب لشخص الشعور بالحزن والإحباط.
  • احرص جدا على حضورك و المشاركة في أنشطة متعددة مثل التطوع، الرياضه، وغيرها من الأعمال، ومهم عند ممارستك هذه الأنشطة عدم التفكير السلبي اتجاه نفسك، 
  • حيث تساعدك على تحسين الحالة المزاجية وتقلل من شعورك، في بداية الامر ستكون متعبة عليك هذه الانشطة لكن مع الاستمرار ستساعدك بإذن الله في تخفيف مشاعرك.
  • كافئي نفسك عند إتمام جزء من أعمالك، حتى لو كانت المكافئة رمزية، المهم أنك تكافئ نفسك على جهودها حتى لو كانت بسيطة خلال هذه الفترة
  • مارس تمارين الاسترخاء التنفسي والعضلي، حيث تساعد في تخفيف من التوتر والاجهاد

وغالبا في حال استمرارك في الجلسات سترى تغيير في عدد من جوانب حياتك بإذن الله 

مع تمنياتي لك بكل خير 

الأخصائية النفسية : شهد بنت ابراهيم العقيل 

مقال المشرف

عشر ذي الحجة

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فهو ....

شاركنا الرأي

للتنمر آثار سلبية على صحة الطفل وسلامه النفسي والعاطفي. نسعد بمشاركتنا رأيك حول هذا الموضوع المهم.

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: أيهما تفضل الإستشارة المكتوبة أم الهاتفية ؟

المراسلات