لا أحب المقارنات
262
الاستشارة:

بليز ساعدوني السلام عليكم ، مشكلتي انه ادري أني على حق بس عندي شعور كأنه شي ثقيل على صدري ومسبب لي توتر باختصار انا متزوجة وانتقلت للعيش مع زوجي الى بلده وساكنة في قسم لي من جزء في بيت أهله من دخلت العائلة وانا ما بقت حرمة ولا رجال في عائلة زوجي الا وتكلم في جمالي وأخلاقي لدرجة انه الكلام يوصلني اما بالوجه او عن طريق أهل زوجي او زوجي نفسه من كثر ماهو فرحان فيني وأكلتم الناس عني اتصل على اهلي أكثر من ثلاث مرات وشكرهم على تربيتهم لي، عمري ما تعديت حدي مع اي احد ، عمري ما اذيت احد اخوات زوجي يقولون عني مسالمة ، ام زوجي تقول لي انتي احسن من بناتي معي ربي شاهد انه عمري ما اذيتهم في شي انا انسانه مابغى من الدنيا الا راحة البال وأركز في حياتي وعلى نفسي وزوجي كانت تصير نغز كلام من الام ووحدة من اخوات زوجي كل فترة وكنت اطنش او اقلل من جلستي معاهم وأصير رسمية بزيادة لانه بالأصل انا هادية معاهم واحسب كلامي واجاملهم كثير صارت مقارنات بيني وبين أخت زوجي الكبيرة من اخواتها مثلا يقولون لها شوفي حرمة اخونا كيف تتزين كيف مرتبة ليش انتي ناكشة شعرك وجالسة على الأقل سشوري غرتك صارت الأخت الكبيرة تدقق علي بزيادة ونبي تطلع فيني اي غلط ولدت وجبت بنت الحمدلله صار تدقيقها بزيادة علي صارو خالتها يقولوها وقفي خلفة ، خلفتك مو حلوة اما انتي (عني كثري من الخلفة شوفي كيف تلبس بنتها كيف تهتم في بنتها وانا عمري ما كانت ردت فعلي اتجاه اي من هالكلام فرح او استأنس مع انه الكلام يطري علي بالعكس كنت أتضايق لأني اكره المقارنات ولأنه كل ما قالو شي مدح فيني قامت الأخت بعد كم ساعة تنغز بكلمة او بحركة تبي تبين قدامي انها احسن وما تحترم كلامي ولا طريقة تعاملي مع بنتي وتسوي حركات صعب اذكرها بس باختصار تبي توريني أني مافهم صار موقف انه بنتي مع المربية فوق عند أهل زوجي الام والاخوات وبس رجعت لعندي لقيت أخت زوجي الكبيرة مغيرة ملابسها ماعجبني الموقف وسكتت زوجي بس شاف انه تغيرت ملابسها كلم أمه وقالها لا عاد احد يفصخ بنتي لا انا ولا زوجتي يعجبنا هالكلام أمه قالت ان شاء الله بعد شوي كنت انا وأم زوجي لوحدنا قالت لي انه زوجك يقول انه ما يعجبك احد يفصخ بنتك والله ضحكت قلت يالله سترك باستهزاء تكلمت وانا سكتت وطنشت امس طلعت اتغدا معاهم لقيت أخت زوجي سوت الحركة مرة ثانية لقيتها بدلت ملابس بنتي دخلت عليهم وقلت بصوت حاد من اللي بدل ملابس بنتي رفعت اصبعها أعطيتها نظرة وجات المربية وقلت لها قدام الكل بدلي ملابس بنتي ورجعي الفستان لصاحبتو سبحان الله قبل الموقف بيومين زوجي كان يكلمني انه هو ما يرضى احد يعطي بنتي ملابس ملبوسة من اول عاد اتصلت امي زوجي على زوجي وصار صراخ بينهم الام وقفت مع بنتها وانه لهم الحق يغيرون ملابس بنتي وزوجي والله اعلم ايش تكلمت بعد حتى استفزت زوجي وكان رد زوجي حاسم انه انا الام وانا اللي أقرر والادرى بمصلحة بنتي وهم اهلها لهم الاحترام وكل شي كبرت المشكلة وتدخل الاخوان وكلهم واقفين مع زوجي اما البنات والام متفقين مع بعض انا ما تكلمت مع احد ولا احد كلمني هدت المشكلة ورجعو الأهل ولا كأنه في شي بس انا احس في شي ثقيل على صدري ماعرف ليش هذا الشعور وكيف لو احد كلمني أتصرف مع العلم انه لي أسبابي اللي تخليني ما أحب هم بالذات ما يتدخلون في اي شي يخص بيتي وحياتي كثيرين تعليق وانتقادات وهم الغلط راكبهم من فوق لتحت يغارون الأخوات من بعض بتنافسون من بتنخطب قبل كذا نفسياتهم

مشاركة الاستشارة
الرد على الاستشارة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..حياك الله عزيزتي ؛ ونشكر ثقتك في اختيار موقع المستشار لمساعدتك في حل مشكلتك ، عزيزتي : من المشاكل الشائعة في السنوات الأولى من الحياة الزوجية مشكلة تدخل الأهل في حياة الزوجين ، وهذا أمر طبيعي و يتكرر كثيراً و خصوصاً إذا كان مكان السكن مشترك بين الزوجين والأهل ، فالمشكلة ليست التدخلات و إبداء وجهات النظر السلبية أو الإيجابية بحد ذاتها ، و إنما طريقة التفاعل معها و إداراتها بكل ثقة ومرونة وحسن تصرف وذكاء . نعم ... قد تختلف الدوافع والأسباب للتدخل من قبل الأهل في حياة الزوجين ، وكذلك أساليب التنشئة والعادات والتقاليد من أسرة لأخرى إلا أن أفضل الحلول لمواجهة هذا النوع من المشاكل هو الحوار الهادف البنَاء بين الزوجين والاتفاق على الطريقة المناسبة في كيفية مواجهة التدخلات في حياتهما الخاصة من قبل الأهل و رسم الحدود الواضحة على الأمور المسموحة وغير المسموحة في التدخلات من الخارج سواء أهل أو أصدقاء أو ...إلخ و الالتزام بها . والنضج النفسي والعقلي هو مفتاح الأمان في التعامل مع الخلافات بشتى أنواعها ، وهذا ما لمسته في شخصيتك من الوعي والرقي في ردات فعلك تجاه المواقف المختلفة التي ذكرتها و عدم رغبتك في المقارنات مع الآخرين ، وهذا يدل على الاكتفاء الذاتي الراقي . استمرارك في ثباتك الانفعالي هو السبب في تراجعهم عن التدخل في حياتك الخاصة .

مقال المشرف

عشر ذي الحجة

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فهو ....

شاركنا الرأي

للتنمر آثار سلبية على صحة الطفل وسلامه النفسي والعاطفي. نسعد بمشاركتنا رأيك حول هذا الموضوع المهم.

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: أيهما تفضل الإستشارة المكتوبة أم الهاتفية ؟

المراسلات