والدتي وعلاقات محرمه
29
الاستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، اكتشفت ان والدتي على علاقات برجال اجانب من خلال تطبيق سناب شات فيها كلام غزل وحب وما الى ذلك وتستخدم فيها اسم مستعار وما اعرف ماهو التصرف الصحيح ، حيث ان قد حصل موقف قبل اكثر من  ٨ سنوات كنت قد بدأت بالشك فيها وواجهتها بدون اي دليل واللي حصل كان تعنيف من طرفها وتهجم علي وسحب جوالي ، علاقتها بوالدي سيئه منذ كنت طفله وكانت فيه مشاكل كل فتره ولكن هدأت بعد ان اصبحنا كبار انا وخواني ابي ليس شخص سيء ولكنه عديم المسؤولية ولا يوجد لديه تدبير واكتشفت امي خيانته لها لما سافر خارج المملكه قبل اربع سنوات تقريبا وكانت الاولى له على كلامها ، امي جافه معنا في تعاملها ومع ابي كذلك ، انا عاطله عن العمل ولا يوجد لدي دخل ولا استطيع مصارحتها ومواجهتها بالرغم من ان لدي صور لمحادثات لها من حسابها ولكن شخصيتي ضعيفه ولم استطع النوم من التفكير بل حتى اصابتني نوبة هلع بسبب ما قرأته في حسابها وانتهت بي في الطوارئ اريد التصرف الصحيح معها لاني بدأت اكرهها بشكل واضح وتصرفاتي معها وقسوتي معها بسبب افعالها هذي حيث انها دائم تهاجمني وتهاجم وجهات نظري وارائي ماعدت اقدر على تقبلها مثل السابق ف ما العمل ؟ 

مشاركة الاستشارة
الرد على الاستشارة:

أختي الكريمة ... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وحياك الله في موقع المستشار . ونشكر لك ثقتك وحسن تواصلك . بخصوص ما ذكرتِ وما طلبت المشورة فيه وقبل البدء بالرد عليها أود أختي الكريمة ؛ بتذكيرك بحق الوالدة عليك من برها و التودد لها والإحسان إليها مهما صدر منها، وقد جاء الحث على الاحسان إلى الوالدين المشركين فكيف بالوالدة المسلمة وإن أخطأت وحصل منها تفريط، وهذه النقطة هي أول العلاج حتى تتقبل منك الوالدة وتكوني قريبة منها وقدة صالحة لها. من جهة ما اطلعتِ عليه من محادثات : • بداية ؛ عليك بالحكمة والموعظة الحسنة في النصح - بالطرق العلمية التي سنذكرها تباعا -، ولا شك أن العلاقات المحرمة أمرها خطير في تدمير الأسرة وإشاعة البغضاء، وهي مكمن خطير للشيطان في فك أواصر الأسرة و إيصالها للدمار . • من ناحية أخرى - أختي الكريمة - قد تكون هذه المحادثات فارغة من الهم والعزم على العلاقة المحرمة و إنما هي لملأ فراغ عاطفي تعيشه الوالدة في ظل الجفاف العاطفي بينها وبين الوالد، وقد تكون ردة فعل - خاطئة بلا شك - لما علمته عن الوالد من خيانة سابقة، ولا تصل -بإذن الله- لإقامة العلاقات المحرمة. • أختي الكريمة ... حذر ديننا الحنيف من التجسس درءاً للمفاسد وإغلاق لأبواب الشك و التربص، حتى لا تنعدم الثقة في الأسرة وبين الزوجين، فحاولي بناء ثقتك بالوالدة، و أغلقي باب المتابعة لحساباتها، و الجئ إلى الله بالدعاء لها، و أحيطها بالعناية التي تحتاجها. • أختي الموفقة ... حسني علاقتك بالوالدة و أحسني لها، و أشغليها معك في بعض اهتماماتك وأعمالك، وكوني عونا لأبيك في التدبير وتحمل المسؤولية، وفي هذا خير كبير، كما أن فيه استعادة لشخصيتك القوية الكامنة في نفسك و الخاملة حاليا لغياب الدور الفعال لك فرديا و أسريا. • أختي الكريمة ... أشركي إخوانك معك في تدبير المنزل وتوزيع المهام، واحرصي على جلسات للعائلة بشكل دوري ومستمر تكون للنقاشات الحوارية الهادئة وتبادل أطراف الحديث والمشاورات التي تهم أمر الفرد منكم والأسرة عموما ، يتخللها بعض المواعظ الإيمانية، فالإيمان إذا دخل القلب أخرج منه كل هم أو نية فضلا عن العزم على المعصية . • أختي الموفقة ... وطدي العلاقة بين الوالدين من خلال الحفلات و اللقاءات السعيدة في المناسبات و الأعياد والتي يتشاركان فيها و يقتربان من بعضهما البعض، بل حتى لو كانت هناك مبادرة منك ليوم يخرج فيه الوالد والوالدة لوحدهما لمنتزه أو مطعم على أن تكفونهما مؤونة البيت والمهام لكان فيه خيرا عظيما. • أختي الكريمة ... الحرص على ربط الوالدة بالصحبة الطيبة من خلال جمعات العائلة الكبيرة مع أخواتها وجيرانها ممن هم في أعمار الوالدة و تشاركهم كثيراً من الثقافات والعادات، فالإنسان ابن بيئته ، " وقل لي من تصاحب أقول من لك من أنت؟ " . ثامنا : أختي الموفقة ... لا شك أن المواجهة غير مجدية، و إفشاء هذا الموضوع ضرره كبير جداً، والموضوع ثقيل عليك، وعلى قدر النصب والتعب يكون أجرك -بإذن الله- في الإصلاح والتوجيه، لكن دواعي التوبة عند الفرد في حال السر وعدم كشف الموضوع أقرب . نسأل الله أن يقر عينك بما تحبين وأن ينعم على هذه الأسرة بالوفاق والمودة . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مقال المشرف

الزواج بنية الطلاق.. غش وخداع

قال الإمام مالك – رحمه الله – مختزلا تصوير فعل من يُقدمُ على الزواج بنية الطلاق: «ليس هذا من الجميل ....

شاركنا الرأي

ما رأيك في منصة المستشار بشكلها الجديد؟

استطلاع رأي

هل تؤيد الاستشارات المدفوعة ( بمقابل مالي )؟

المراسلات