تأخر حملى الثانى
210
الاستشارة:

الجنس: أنثى
تاريخ الميلاد: ١٩٨٧
البلد: مصر
معلومات إضافية:..
الترتيب بين الأبناء : الاولى بين خمس اخوات
عدد أفراد الأسرة : ٣
مستوى الدخل :متوسط
هل حصلت على استشارة :لا
الحالة الاجتماعية:متزوجة

استشارتى

أبلغ من العمر ٣٥ عام ، متزوجة وعندى ابنة ، تأخر حملى الثانى حيث بدأت رحلة الذهاب للأطباء من حوالى عام ونصف وكان التشخيص أنه تأخر غير معلوم السبب ومعها بدأت افكار القلق والوساوس والخوف واحيانا الهلع ،، اتابع مواقع طبية وابحث فى تجارب تأخر الحمل ، اتابع دورتى الشهرية بجزع شديد وعند نزولها أصاب باكتئاب شديد ، يتجدد عندى الامل فى بداية الشهر ويخبو وينطفىء مع نزول كل دورة ،، احاول أن أفرغ مشاعرى وافكارى كتابة ، اصلى كثيرا وأدعو ربى أن يفرغ على قلبى صبرا والا يشغلنى بما ليس عندى فهو رزق وفى يد الله لا بيدى ولا بيد حتى الأطباء والحمد لله سبق لى الحمل ولكن ترجع لى الأفكار والوساوس ، ماذا لو كان التشخيص خاطىء . ماذا لو غفل الطبيب عن شىء ما ، هل سأبقى طول حياتى هكذا .. هل ستبقى ابنتى بدون اخوات .. ماذا لو طال الانتظار لسنوات.. تكون عندى جرح مكشوف اتالم حين يسألنى أحد عن هذا الموضوع او تسألنى ابنتى لماذا لا املك اخوات أو تعلن إحدى صديقاتي حملها وهذه قصة أخرى اجاهد فيها نفسى شديدا حتى لا أشعر بالغيرة أو النظر لنعمة غيرى معاذ الله نظرة سيئة .. فأدخل فى دائرة الشعور بالذنب لهذا الاحساس واذكر نفسى بأنه رزق وأدعو لها بالبركة فى رزقها .. ولكنى مقطعة بين هذه الأفكار والوساوس ولا اقدر على الخروج منها .. احاول شغل بوقتى بالكثير من الدورات الشرعية ودورات بناء الذات وممارسة الرياضة والهوايات المتعددة ولكنها غير كافية مع هذه الأفكار .. مع العلم لايوجد عندى مقدرة مادية للجوء لأخصائي نفسى فى الوقت الحالى وأريد أن أخرج من هذه الدائرة السيئة المزعجة ويتوقف بكائى على حالى طول الوقت .. وجزاكم الله خيرا على إفادتكم لنا

مشاركة الاستشارة
26, ديسمسائاًبر, 2022 ,01:51 مسائاً
الرد على الاستشارة:

أهلاً ومرحباً بك في موقع المستشار . مما لا شك فيه أن طريقة تفكيرنا تؤثر بشكل كبير على جميع مجالات حياتنا، لذا يُقال :( إن التفكير الإيجابي هوالأكثر أهمية بالنسبة للحمل) ، وذلك لأن التفكير الإيجابي يؤثر على الجسم ويزيد من الاستجابة الهرمونية لعملية الإخصاب والحمل بعكس التفكير السلبي، ومن هذه الهرمونات التي تؤثر على الحمل هو الإستروجين ، وسأقدم لك بعض النصائح : نصيحتي الأولى لك : هو التركيز على هذه النقطة الأساسية لعلاج حالتك رغم صعوبة الفترة التي تمرين فيها وصعوبة التوقف عن التفكير السلبي رغم محاولاتك.. ومقارنة ما يحدث مع الآخرين واجترار كل فكرة مؤلمة محزنة لقلبك مع البكاء الدائم.. لدرجة ربما بدأت تهملين نفسك وابنتك وزوجك وبيتك ودخلت في دوامة مظلمة تسألين عن كيفية الخروج منها.. !؟ الثانية: بالرغم من وجود بعض الضغوطات المجتمعية ولحظات انتظار حدوث الحمل ليس بالأمر السهل عليك ولكن أنا أرى أنه عليك أن تبعدي فكرة الفشل من مخيلتك لأن الأطباء لم يجدوا سبب عضوي لعدم حدوث الحمل، واعلمي أن الأفكار السلبية ينتج عنها الكثير من المشكلات النفسية، حيث أن تسرب الفكر السلبي يحول الأمر إلى مصدر قلق وتوتر ويجعل الإنسان مصاب بمشكلات كثيرة على رأسها الوسواس القهري الذي يجعل الإنسان يخشى من أشياء كثيرة، لذا لا تجعلي فكرة وهاجس الحمل هي المسيطرة على تفكيرك وتشغلك عن الاستمتاع بما هو جميل في حياتك . الثالثة : أنصحك أن تعوّدي نفسك على التفاؤل والأمل والحفاظ على علاقة جميلة مع زوجك ، واعلمي أنه مهما طالت الفترة الزمنية لحدوث الحمل يجب ألا تجعليها تؤثر على علاقتك الزوجية، وتذكري أنك لست السيدة الوحيدة التي تنتظر حدوث الحمل فهناك الكثير من السيدات يعانين مثلك أو ربما أكثر .. عندها ستختلف نظرتك وطريقة تفكيرك بموضوع الحمل مما سينعكس إيجاباً على حياتك وحياة من حولك. الرابعة : اهتمي بنفسك وددلي نفسك ومارسي أي نوع من أنواع الرياضة ولا مانع من مشاركة ابنتك وزوجك بهذا النشاط المفيد نفسيا وجسدياُ، واختاري الأنسب لك ولعائلتك، والذي يشعرك بالراحة والهدوء ويبعد هاجس القلق والتفكير المستمر بالحمل . الخامسة :توقفي عن قول كلمة "لو" فهي مؤلفة من حرفين فقط ولكنها تؤثر على مجرى حياتك، راقبي نفسك كيف يبدأ التوتر والقلق والاجترار الفكري عندما ترددين هذه الجمل: " ماذا لو كان التشخيص خاطىء . ماذا لو غفل الطبيب عن شىء ما ، هل سأبقى طول حياتى هكذا ، هل ستبقى ابنتى بدون أخوات ، ماذا لو طال الانتظار........." . يًقال: ( أن العقل البشري لا يتوقف عن التفكير إما بشيء مفيد أو باجترار الأفكار والتوقعات السلبية ) . السادسة : أنصحك أن تستمري بكتابة الأفكار التي تقلقك واتخذي قراراً بتحويلها إلى أفكار إيجابية ، و أنت ذكرت وقلت: " احاول أن أفرغ مشاعرى وافكارى كتابة " أو يمكنك رميها في البحر أو من أعلى الجبل. السابعة : توقعي الأفضل لك ولعائلتك، والحمل سيأتي في أوآنه، نظمي نومك ويومك مع أهمية تناول الغذاء الصحي. الثامنة : تعلمي مهارة جديدة ..إكمال دراستك .. المشاركة في الجمعيات الاجتماعية..أو أي شيء تحبينه، من المؤكد أن لديك مهارات كثيرة وقدرة على العطاء وطاقة على التطور وتعلم مهارات جديدة . يمكنك معاودة التواصل معنا كلما احتجت لذلك وأنا جاهزة للرد ومتابعة حالتك . مع تمنياتي لك بحياة طيبة وجميلة .

مقال المشرف

ممنوع القراءة.. لغير المتزوجين الجدد

التهاني والتبريكات التي تبرعمت على الشفاه المحبة لكم، تزرع البهجة في قلوبكم المقبلة على الحياة بأثوا ....

شاركنا الرأي

للتنمر آثار سلبية على صحة الطفل وسلامه النفسي والعاطفي. نسعد بمشاركتنا رأيك حول هذا الموضوع المهم.

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: أيهما تفضل الإستشارة المكتوبة أم الهاتفية ؟

المراسلات