ضعف الشخصية وكره الشكل
224
الاستشارة:

🙂💔لو سمحت يادكتور شخصيتي ضعيفه وخجوله وما اقدر اواجهه الناس واتوتر من الصوت العالي واستحي من كل شي وما اقدر اتأقلم وحالتي حاله ايش اعمل؟ ساعدني
العمر: 16
الحاله: ضعف شخصيه ورهاب اجتماعي وعدم ثقه بالنفس وكره الشكل ايش اسوي؟

مشاركة الاستشارة
15, ديسمسائاًبر, 2022 ,11:32 صباحاً
الرد على الاستشارة:

أهلاً ومرحباً بك أيتها الأميرة في موقع المستشار . أنتِ في عمر الزهور ، وهي المرحلة الانتقالية من المراهقة إلى الرشد وهذه المرحلة يحصل فيها متغيرات نفسية ومتغيرات هرمونية جسدية ، و أيضا هي مرحلة بناء النفس وتكوين الشخصية، والحالة النفسية التي تمرين بها وهي الشعور ( بضعف الشخصية و رهاب اجتماعي وعدم ثقة بالنفس وكره الشكل والتوتر من الصوت العالي والخجل وعدم التأقلم..)، كما ذكرت لنا هي أعراض متوقعة في مثل سنك وهذه مرحلة عارضة وسوف تسير الأمور على أفضل حال، ولكن يجب عليك القراءة والتثقيف الجيد لهذه المرحلة العمرية لتفهمي مشاعرك وكيفية تجنب ردود الانفعالات السلبية والتركيز على أهمية التفكير الإيجابي وتنظيم يومك و نومك لتجاوز هذه المرحلة بسلام دون أعراض نفسية جسدية قد تؤثر على مستقبلك المهني والعملي . لذا يجب عليك محاربة هذا الشعور السلبي و أن تحبي نفسك ولا تقللي من قيمة ذاتك وقدراتك، فجميع المراهقين والمراهقات يعانون من نفس الأعراض والفرق هو الوعي وعدم الاستسلام لهذه العوارض والأفكار السلبية و النظرة التشاؤمية . ولا تنسي الاهتمام بتناول الطعام الصحي وممارسة أي نشاط رياضي، فهذه الأمور تعتبر من الروتين الثابت في العناية بالصحة النفسية والجسدية معاً ولهما تأثير على البشرة والشعر أيضاً . و أيضاً من الأمور التي سوف تساعدك كثيراً هو أن ترددي العبارات الإيجابية في داخلك عن نفسك مثلاً أن تقولي : " أنا جميلة و أحب التحدث مع الجميع..وأحب أن أكون متميزة في دراستي ... وهكذا.." ، وأن تنظري إلى مستقبلك نظرة إيجابية ، وأن يكون لديك الطموح الأكاديمي والوصول إلى أعلى المراتب والحصول على أعلى الشهادات و يُقال: " الشهادة سلاح الفتاة " ، وهذا أمر واقعي. كثيرا ما تمر المراهقات في هذه المرحلة العمرية بصدمات و مشاحنات مع الأهل والصديقات و الأقرباء، كما أنه من حقك أن تعبري عن رأيك وتقولي كلمة : "لا" عندما لا يناسبك ،لذا عليك أن تتعلمي فن الحوار للوصول إلى الهدوء النفسي وإلى ما ترغبين به، و للحوار آدآب لا بد من اتباعها مع الجميع ، و أهمها : ( الإنصات، والتواصل البصري، واحترام وتقبل الرأي الآخر، و عدم مقاطعة الآخرين ، و التأني في ردود الأفعال أو إصدار الأحكام ، ولا تنسي أهمية الابتسامة فهي جمال وسحر ) . أنت في سن العطاء والشغف، لذا كوني عنصراً فعالاً في مجتمعك وذلك من خلال المشاركة في الأنشطة الترفية التطوعية التي تقدمها مدرستك، فهذا يصقل شخصيتك و يقويها ويزيد من ثقتك بنفسك، وينمي مهاراتك الحياتية والاجتماعية. مع تمنياتي لك بمستقبل زاهر .

مقال المشرف

ممنوع القراءة.. لغير المتزوجين الجدد

التهاني والتبريكات التي تبرعمت على الشفاه المحبة لكم، تزرع البهجة في قلوبكم المقبلة على الحياة بأثوا ....

شاركنا الرأي

للتنمر آثار سلبية على صحة الطفل وسلامه النفسي والعاطفي. نسعد بمشاركتنا رأيك حول هذا الموضوع المهم.

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: أيهما تفضل الإستشارة المكتوبة أم الهاتفية ؟

المراسلات