شعور بلقمة بالحلق
32
المستشير:

الجوهرة

الاستشارة:

نوع الإستشارة : نفسية
هل حصلت على استشارة : لا
الجنس: انثى
العمر: 26
البلد: السعودية
الترتيب بين الأبناء : ٤
عدد أفراد الأسرة : ٩
مستوى الدخل : 11000
الحالة الاجتماعية: عزباء


نص الإستشارة:
شعور بلقمة بالحلق و سبق و فحصت عند طبيب الحنجره و لا يوجد شي الحمدلله كانت قبل عامين و لكن قال لي السبب نفسي توتر او قلق ، الآن رجعت لي الحاله لان عندي اختبارات و زاد القلق عندي و خايفه يتطور الوضع وش الحلول المناسبه و هل حالتي صحيح شي نفسي او لا ؟

معلومات إضافية:

هل حصلت على استشارة :
لا

مستوى الدخل :
-

عدد أفراد الأسرة :
-

الحالة الاجتماعية :
-

الترتيب بين الأبناء :
-

مشاركة الاستشارة
17, نوفمسائاًبر, 2022 ,02:29 صباحاً
الرد على الاستشارة:

في البداية ، أشكرك على التواصل مع موقع المستشار، كما أشكرك على حرصك على حالتك النفسية، وهذا دليل على قوة شخصيتك، وقدرتك على تجاوز القلق والتوتر الذي ذكرته في مشكلتك -إن شاء الله- أما بعد .. أكاد أشخص حالتك بأنها حالة توهم مرضي ناتج عن توتر وقلق ، لكن هذا القلق يمكن أن يكون قلق حالة (موقفي) يعنى حسب الموقف الضاغط الذى تتعرضين له، ومما يؤكد هذا التشخيص هو أنك ذكرت أن هذه الأعراض اختفت منذ عامين وظهرت مرة أخرى مع قدوم الاختبارات ، و- إن شاء الله - بعد نهاية الاختبارات ستختفى أعراض هذا القلق... لكن على أي حال عليك الآن مواجهة القلق والتغلب عليه، و أن تستمري في الحياة . و إليك بعض الإرشادات السلوكية التي تعينك على ذلك : 1- عليك التدريب على جلسات الاسترخاء لمواجة القلق ، وهذا يتم من خلال استخدام عملية التخيل ...! كيف؟ الإجابة : يمكنك أن تتخيلى موقف بسيط جدا يثير القلق، ثم قولي لنفسك هذا لن يؤثر علي ، ودربي نفسك أن تبعدي عن ذهنك هذا القلق من خلال جلسة استرخاء ( جلسة مع النفس تقرئي فيها شيء محبب لك ، أو مشاهدة برامج على اليوتيوب ) . 2- يمكنك أن تمارسي هذا التدريب لكل عضو من أعضاء الجسم كل على حدة ، فيمكن أن تبدئي بعضلات اليدين ، ثم الذراعين ، ثم الجبهة ، ثم العينين ... إلخ ، و يمكنك أن تطبقي ذلك على كل الجسد .....مثال : "شدى عضلات جبهتك بقوة واستمري في ذلك لمدة 30 -60 ثانية ، ثم ارخى هذا الشد ببطىء وأثناء ذلك فكري أو اسمعى أو تأملي في شيء إيجابي ( سماع قرآن مثلا)... وهكذا . 3- لابد أن تستبدلي المشاعر السلبية ( القلق – الخوف الهلع … ) ، بمشاعر أخرى إيجابية ( التفاؤل – الثقة بالله) 4- عبري عن انفعالاتك بشكل متزن : يمكنك البحث عن صديقة مؤتمنة تتحدثين معها بحرية وطمأنينة، و تعبرين لها عما تشعرين به من آلام و منغصات في الحياة. ففى ذلك تفريغ للهموم . 5- أشغلى نفسك، ووقتك بأشياء مفيدة : ( أعمال تطوعية – عادات سلوكية في المنزل – قراءة – مشاهدة برامج علمية …) ، استمري وسوف تتخلصين من مشاعر القلق إن شاء الله . 6- عليك أن تقوي ثقتك بنفسك . 7- اقتنعي بنفسك و بقيمتك . 8- ولا تحقري من ذاتك . 9- ولا تقللي من نفسك . 10- دربي نفسك على الحوار مع إخوتك ، مع والديك.. فهذا من شأنه أن يشتت القلق والتوتر ، ويساعدك على التخلص من هذه المشاعر السلبية. ونسأل الله لك العافية .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى ....

شاركنا الرأي

ما رأيك في منصة المستشار بشكلها الجديد؟

استطلاع رأي

هل تؤيد الاستشارات المدفوعة ( بمقابل مالي )؟

المراسلات