بيخافو عليا بزيادة
33
المستشير:

الجوهرة

الاستشارة:

انا: احمد /عمري 25سنة/ التخصص : أساليب في التربية خاطئة أدت إلي مشاكل نفسية.

من صغري وانا اهلي كانوا بيخافو عليا بزيادة مما جعلهم لا يجعلوني اختلط بالناس أو أن يكون لي اصدقاء وذلك بسبب إرادتهم أن يعلموني تعليم جيد والمكان الذي أنا أعيش فيه اغلب الناس لايهتمو بالتعليم فكان اهلي يمنعوني بالاحتكاك بالبيئة المحيطة بي فأدى ذلك حينما كبرت وبدأت أن اختلط بالناس وذلك من خلال بيئة العمل حيث بدأت اذهب لابحث عن عمل وكان هناك صعوبة كبيرة في التعامل مع الناس ومن ضمن المواقف المواقف التي تتعرض فيها مضايقات من الآخرين فكنت انوي اضرب بالطريقة كذا وبالطريقة كذا ومن بعد ذلك دخلت في مشكلة آخر وهي حينما يتعرض لي اي شخص بالهجوم سأكون قادر على مواجته ام لا ومن أصبحت أجبر نفسي أنه يكن من هو امامي أن اواجه حتى لو ذلك يتسبب لي في ضرر ولكني في حالة نفسية سيئة ولا احب الاختلاط بالناس ولا التعامل من أجل ذلك ودائما ما افكر أنه لو أن والداي لو سمحتو لي من صغري الاحتكاك بالمجتمع لما وصلت لهذه الحالة النفسية حيث كان اهلي حينما اخرج من المنزل لالعب مع من هم في سني كنت اعاقب بالضرب مرارا وتكرارا .فا معرفش ايه الطريقة اللي تخلصني من التفكير بالطريقة دي وهو انا جابر نفسي وهو أنه لوتعرض لي شخص ساتعامل مهما كان حجمه مع العلم انا مبكنش مرتاح وانا اتعامل مع الناس فلا اعرف كيف الخلاص
ارجو وكيف اخلص من الكابوس اللي انا عايش فيه .

معلومات إضافية:

هل حصلت على استشارة :
لا

مستوى الدخل :
-

عدد أفراد الأسرة :
-

الحالة الاجتماعية :
-

الترتيب بين الأبناء :
-

مشاركة الاستشارة
17, نوفمسائاًبر, 2022 ,07:12 صباحاً
الرد على الاستشارة:

أخي الكريم,, الإنسان طوال مراحل حياته يتعلم حتى و إن تأخرت في مسألة الاحتكاك بالآخرين أو تكوين خبرة مقارنة بأقرانك لا يعني أن هذا هو نهج حياتك في المستقبل ، و كونك وصلت لمرحلة الوعي بالمشكلة هي بداية الحل , وبغض النظر عن الظروف الماضية ونوع التربية التي نشأت وطرق التعامل مع المشكلات الخاصة فيك , سأطرح عليك بعض الحلول والتي من الممكن أن تساعدك في تدارك هذه الفترة : * بداية عليك يا أخي الكريم ؛ محاولة الدخول في مجموعات صغيرة من الأقارب أو الزملاء أو أصدقاء الدراسة ومحاولة فتح قنوات الحوار وطرح وجهة النظر و المجادلة بالحجة والمنطق وهذا سيرجع لك برفع مستوى الثقة بالنفس . * الاشتراك في الرياضات التنافسية الجماعية أو الفردية ومن خلالها تعزز روح التنافس والتحدي والاختلاط بالآخرين . * العمل بمبدأ التوكيدية والذي يعني مراعاة حقوقك و حاجاتك وعدم التنازل عنها وبالمقابل مراعاة حقوق الآخرين وعدم التعدي عليهم , وعندها تصل لمرحلة الإدراك التام بكيفية التصرف تجاه المواقف التي تتعرض لها بتوازن ووعي. أسأل الله لك دوام الصحة والعافية .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى ....

شاركنا الرأي

ما رأيك في منصة المستشار بشكلها الجديد؟

استطلاع رأي

هل تؤيد الاستشارات المدفوعة ( بمقابل مالي )؟

المراسلات