يمتص لسانه نهارا وليلا
257
الاستشارة:

نوع الإستشارة : نفسية
هل حصلت على استشارة : لا
الجنس: انثى
العمر: ٣٤
البلد: المغرب
الترتيب بين الأبناء : ١
عدد أفراد الأسرة : ٦
مستوى الدخل : متوسط
الحالة الاجتماعية: متزوجة


نص الإستشارة:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابني رضع سنتين كاملتين.
لكن لما بدأ ياكل صار يمتص الخبز ويرضع لسانه الان عمره ثلاث سنوات ورغم جلوسي معه واطعامه وحرصي وتنبيه له على مضغ الطعام الا أنه يتظاهر بذلك لكن يمتص الطعام ويمتص لسانه نهارا وليلا.
ارجو تنويري ما الحل ؟خاصة اني على وشك ولادة الآن . كيف اتعامل معه وخاصة اني أخشى أن يحن إلى الرضاعة لما يراني ارضع المولود .

مشاركة الاستشارة
08, نوفمسائاًبر, 2022 ,11:59 مسائاً
الرد على الاستشارة:

أهلاً ومرحباً بك في موقع المستشار . عادة مضغ اللسان ظاهرة كثيرة الشيوع عند الأطفال، و تكاد تكون عملية سلوكية عادية يقوم بها كل طفل وخاصة عند الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية في كثير من الأحيان يمضغون لسانهم بعد الفطام وخاصة أن مدة رضاعة ابنك بقيت لمدة عامين فهذا السلوك ربما يكون مؤشر عن فقد الثدي الذي يجد فيه لذة و إشباع لحاجته. ولكن هناك بالمقابل بعض الأطفال يمكن أن يرفض مضغ الطعام ويحتفظ بالطعام لفترة طويلة في الفم لأسباب مرضية عضوية، وأسباب أخرى سلوكية نفسية، لذلك يجب أولاً تقييم حالة ابنك من قبل طبيب الأطفال لاستثناء أي مشاكل عضوية. ومن أسباب عدم مضغ الطعام عند الأطفال أو عدم بلع الطعام مثل : 1- تسوس الأسنان أو مشكلة في اللثة . 2- ضعف في عضلة اللسان فيحتاج وقت أطول لمضغ وتقليب الطعام ثم بلعه . 3- صعوبة البلع مثل تضخم اللوزتين . وقولك : "جلوسي معه واطعامه وحرصي وتنبيه له على مضغ الطعام " ، وهنا أنصحك وأقول لك : عندما يبدأ ابنك في إطعام نفسه، فإنه يستغل أيضا مهاراته الحركية الدقيقة، مما يعزز قوة عضلات اليد لديه، و محاولة الاعتماد على النفس في تناول الطعام له حاجة ضرورية في عمر ابنك ليتعود على إطعام نفسه، لإثبات شخصيته . كما أن الجلوس الصحيح يؤثر على عملية المضغ و البلع؛ لذا اختاري كرسياً مرتفعاً و مخصصاً لتناول الطعام. لا تقلقي من الفوضى التي قد يُحدثها ابنك ؛ امنحيه الوقت الكافي ليتناول طعامه دون التركيز على المشكلة. أما بالنسبة لقدوم مولود جديد ، أنصحك ببعض الأمور ومنها : * عليك تخصيص جزء من الوقت يومياً لقضاء وقت مع ابنك أثناء نوم الرضيع ، مع أهمية مشاركته في العناية بالرضيع ، مما يُشعره بالرضا والمسؤولية مثل : " إحضار الثياب أو الحفاضات ...." ، ولا تقلقي لناحية حنين ابنك لمرحلة الرضاعة ، فهذه مرحلة سيتخطاها من خلال استمرارك بالاهتمام به و إظهار الحب والعاطفة له ، ولا تنسي أن تشركي زوجك معك في تحمل المسؤولية. مع تمنياتي لك بالسعادة والسلامة .

مقال المشرف

ممنوع القراءة.. لغير المتزوجين الجدد

التهاني والتبريكات التي تبرعمت على الشفاه المحبة لكم، تزرع البهجة في قلوبكم المقبلة على الحياة بأثوا ....

شاركنا الرأي

للتنمر آثار سلبية على صحة الطفل وسلامه النفسي والعاطفي. نسعد بمشاركتنا رأيك حول هذا الموضوع المهم.

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: أيهما تفضل الإستشارة المكتوبة أم الهاتفية ؟

المراسلات