أعيش في الوهم
211
الاستشارة:

لدي أحيانا رغبه بي الانتحار و اذيه النفس وأحيانا عندما أكون أشعر بضيق اصرخ حتي زوري يوجعني و أقوم بتكسير أحيانا وأيضا ليس لدي الجرئه علي الانتحار أعيش في الوهم كثير و اتوهم كتير لا أحب الواقع لي أنه اليم ولا أستطيع أن اشتغل لدي خوف من ذلك ومن الناس أحيانا ولا أحب الناس أحيانا احس انهم غرباء لدي اكتئاب و حزن وأوقات يكون لدي تشتت في الذهن و أيضا تغيرات متواصلة في المزاج و مشاعر سلبية و عدم الشعور بالسعادة احيانا واليأس والإحباط وأريد أن اقفل علي النفسي الدولاب وأعيش في الظلام بداخل وبمكن نصايح لعلاج إدمان الاباحيه و العاده السريه

الاسم (اختياري):محمود أحمد
الجنس: ذكر
تاريخ الميلاد:2000/1/1
البلد:البحرين
معلومات إضافية:لا يوجد
الترتيب بين الأبناء :الأكبر
عدد أفراد الأسرة :4
مستوى الدخل :متوسط
هل حصلت على استشارة :لا
الحالة الاجتماعية:جيد

مشاركة الاستشارة
الرد على الاستشارة:

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين نبينا محمد الصادق الأمين . بعد التوكل على الله -سبحانه وتعالى والاستعانة به- نقول إن صاحب هذه الحالة يعاني من اكتئاب انفعالي حاد (AED) . Acute emotional depression , ومن الطبيعي هذا النوع من الاكتئاب يقترن بأفكار انتحارية . وهذا النوع من الاكتئاب يحتاج إلى بروتوكول علاجي متكامل يتضمن الآتي : 1. التشخيص الطبي النفسي : أول خطوة في علاج الاكتئاب هي إجراء تشخيص طبي شامل للمريض ومعرفة التاريخ المرضي وحدة علامات الاكتئاب، وما إذا كانت حالة الاكتئاب ناتجة عن مرض نفسي أو جسدي آخر، مع إجراء تحليل دم واختبارات الغدة الدرقية للتأكد من أن وظائفها تعمل بشكل صحيح. 2. العلاج الدوائي : يتم تطبيق البرنامج الدوائي والمعروف بمضادات الاكتئاب وذلك للتخفيف من أعراض الحزن، فقدان الشهية، التعب، الميول الانتحارية، ومشاكل النوم، حيث تعمل على زيادة إفراز هرمونات السعادة في المخ مثل: ( الأندورفين ، والسيروتونين ) ، فتحسن من الحالة المزاجية، ولكن لا يعد العلاج بالدواء علاج جذري للاكتئاب أو حلا طويل الأمد و إنما هو عنصر مكمل للخطوات العلاجية الأخرى. وأفضل دواء للاكتئاب الحاد هي مضادات الاكتئاب، مكافحة القلق، أدوية الذهان والتي تشمل أدوية : ( سيليكسا، ليكسابرو، بروزاك، زولفوت، فيبريد ) ، بعد توصية الطبيب المختص. وقد تسبب تلك الأدوية آثار جانبية مثل: (حدوث الاعتماد الجسدي، النعاس، دوخة، ضعف جنسي، جفاف الفم، غثيان، صداع ) ، لذا يتم تناولها لفترة قصيرة تحت إشراف طبي دقيق وإيقافها تدريجيا . 3. العلاج النفسي : يتم استخدام العلاج النفسي في أغلب الأحيان في حالة لم يكن هناك سبب جسدي وراءه ويهدف إلى معرفة أسباب الاكتئاب الحاد النفسية التي تدفع إليه وذلك لعلاجه من جذوره، و تعليمك كيفية التعامل معها ومكافحة الاكتئاب. ويتضمن هذا الأمر الحديث مع معالجٍ نفسي خبير تُخبره بما تشعر به و يُساعدك على استكشاف أسباب رغبتك بالانتحار وكيفية التعامل مع المريض . يمكن للأنواع المختلفة من العلاج النفسي أن تكون فعالة في علاج الاكتئاب، مثل :( العلاج السلوكي المعرفي , أو العلاج بالتركيز على العلاقات مع الآخرين) . وقد يوصي أخصائي الصحة النفسية بأنواع أخرى من العلاجات. يمكن للعلاج النفسي مساعدتك في الآتي : • التكيف مع أزمة أو صعوبة أخرى في الوقت الحالي . • تحديد المعتقدات والسلوكيات السلبية واستبدالها بأخرى سليمة وإيجابية . • استكشاف العلاقات والخبرات، وتطوير التفاعلات الإيجابية مع الآخرين . • إيجاد أفضل الطرق للتعامل مع المشكلات وحلها. • تحديد المشكلات التي تسهم في إصابتك بالاكتئاب و تغيّر سلوكياتك مما يزيد الأمر سوءًا . • استعادة الشعور بالارتياح والقدرة على السيطرة في حياتك والمساعدة على تخفيف أعراض الاكتئاب، مثل اليأس والغضب . • تعلم كيفية وضع أهداف واقعية لحياتك . 4. العلاج المعرفي السلوكي: العلاج السلوكي المعرفي هو أحد أساليب العلاج النفسي للاكتئاب ويهدف إلى تغيير أنماط وطرق التفكير ونظرتك لذاتك و للحياة التي كونها الماضي، مع تغيير طريقة التعامل مع المواقف التي تمر بها، والتركيز أكثر على الحاضر، ومقاومة المشاعر السلبية التي تحيط بك ويبلغ عدد الجلسات من 5-20 جلسة تستمر كل جلسة 30 دقيقة. 6. مجموعات الدعم : العلاج الجماعي ، يلعب دور فعال في علاج الاكتئاب وهو عبارة عن لقاءات جماعية تجمع بينك وبين مرضى آخرين تتشاركون فيها مشاعركم السلبية والصراعات التي تمرون بها، ويساعدك كذلك علي الانتماء لأشخاص يشبهونك، تستمع فيها إلى تجاربهم وتحصل على نصائح تفيدك في خطواتك القادمة وتكسر بذلك دائرة العزلة المفروضة عليك . 7. الإكثار من الحركة البدنية : الإكثار من الحركة وممارسة الرياضة يساعد على تنشيط الجسم وتحفيز إطلاق هرمونات السعادة مثل : ( الأندروفين ، والدوبامين ، ويخفف من مستويات الاكتئاب ) ، وبالتالي يتم تحطيم الأفكار المتعلقة بالإحباط واليأس وعدم القدرة على الحركة. 8. اختلط بالناس : نعلم أنك تحب العزلة وترفض الاندماج في العالم الخارجي ولكن حاول تدريجيا كسر الدائرة المحيطة بك وحاول الاختلاط بالناس حولك حتى تشعر بالألفة والانتماء، خصص يوميا 10 دقائق للتواصل مع أحد الأفراد واترك لهم مجال الحديث حول أنفسهم حتى لا تضطر للكلام، يمكنك البدء أولا بشريك حياتك، ثم وسع دائرتك لابنك أو أخواتك، ثم وسعها أكثر وأصدقائك و زملائك في العمل. 9. دون أهدافك الرئيسية في الحياة : الاكتئاب يجعلك تلغي أي أهداف في الحياة و يشعرك بالفشل والإحباط نظرا لعدم قدرتك على تنفيذها، لذا ومن منطلق كسر الدائرة ابدأ بأخذ خطوتك الأولى في تنفيذ تلك الأهداف وذلك بتدوينها على ورقة، ثم ابدأ في تنفيذ الأهداف الصغيرة ثم درجها لأهداف كبيرة. 10. تناول نظام غذائي صحي : هناك بعض الأغذية التي تزيد من هرمونات السعادة في الجسم تتمثل في :( الأوميجا 3 الموجودة في المأكولات البحرية ، وفيتامين د الذي يتواجد بنسبة كبيرة في أشعة الشمس ) ، والتي تعيد ضبط الساعة البيولوجية بداخلك وتجعلك بالتالي تحافظ على مواعيد نومك. 11. خفض وزنك إذا لديك زيادة في الوزن : هناك علاقة بين السمنة والإصابة بالاكتئاب حيث تعد أحد الأسباب الرئيسية في حدوثه، وعندما يتم تخفيض الوزن وتحسين الصورة الذاتية لنفسك فإن ذلك يحسن من حالتك المزاجية بشكل كبير، صحيح لا يعد علاجا جذريا للاكتئاب ولكنه يمنحك إحساس بالسعادة والرضا. 12. تخلى عن سلوكياتك و عاداتك السيئة : تلعب المخدرات، مشاهدة الأفلام الإباحية، وممارسة العادة السرية، العصبية المفرطة دور بالغ في الإصابة بالاكتئاب لذا يجب التخلي عنها أو تخفيفها قدر الإمكان وفي حالة عدم القدرة على ذلك يتم القيام بأنشطة إيجابية في المقابل حتى تخرج من الدائرة السلبية التي تحبس نفسك بداخلها وتنظر لنفسك بشكل إيجابي وأنك قادر علي القيام بأشياء جيدة أخرى. 13. ركز على الإيجابيات في حياتك : امتن لنفسك وحياتك وقم بتدوين 3 أشياء يومية في حياتك تقدر وجودها، وليس شرطا أن تكون مميزات هائلة أو غير عادية بل أي شيء إيجابي حتى لو كان معتاد أو طبيعي، مثلا :( صحتك جيدة، والديك على قيد الحياة، وجود أبناء، امتلاك هاتف .... وهكذا ) . 14. فكر في الأسباب التي أدت للاكتئاب : دوّن الأشياء الأساسية التي تشكل أزمة في حياتك و تدفعك للاكتئاب، وماذا شعرت وقت حدوثها و الأعراض الجسدية التي شعرت بها، ( كالتعرق، الارتعاش، واحمرار الوجه...) ، صف مشاعرك وقتها بكلمات حقيقية ودقيقة تتناسب معها، وماذا فكرت وقتها و انطباعاتك عن الأشخاص والمواقف، وما هي ردة فعلك تجاه المواقف حتى تدرك المشكلة وتغيير طريقة تعاملك معها. 15.العلاج الأسري التعليمي : يتضمن هذا إشراك أفراد عائلتك أو شريكك في العلاج و يُساعدهم هذا العلاج على فهم ما تمر به بشكلٍ أفضل وتحسين العلاقات ضمن الأسرة. 16.علاج الإدمان : يمكن أن يُستخدم هذا العلاج في حال كانت أفكارك الانتحارية قد دفعتك للاتجاه لشرب الكحول أو تعاطي أدوية مخدرة معينة دون وصفة طبية. 17.تغيرات في نمط الحياة : من المحتمل أن ينصح الطبيب بإجراء بعض التغييرات في نمط الحياة بهدف التقليل من التوتر وتحسين نومك وبناء علاقات اجتماعية أقوى. مع خالص تمنياتي بصحة نفسية دائمة . الأستاذ الدكتور / محمد إبراهيم العبيدي . استشاري الصحة النفسية .

مقال المشرف

ممنوع القراءة.. لغير المتزوجين الجدد

التهاني والتبريكات التي تبرعمت على الشفاه المحبة لكم، تزرع البهجة في قلوبكم المقبلة على الحياة بأثوا ....

شاركنا الرأي

للتنمر آثار سلبية على صحة الطفل وسلامه النفسي والعاطفي. نسعد بمشاركتنا رأيك حول هذا الموضوع المهم.

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: أيهما تفضل الإستشارة المكتوبة أم الهاتفية ؟

المراسلات