مشاكل
487
المستشير:

mostrshed

الاستشارة:

هل حصلت على استشارة : نعم
الجنس: انثى
العمر: 19
البلد: سوريا
الترتيب بين الأبناء : ولد الاكبر
عدد أفراد الأسرة : حماتي وعمي واخو زوجي اثنين
مستوى الدخل : يحبو ان امشي ع قراراتهن وحتى اذا كانو ع غلط ولا يحترمو رأيك خاص وشخصي
الحالة الاجتماعية: متزوجه


نص الإستشارة:
انا متزوجه وصرلي سنه مشاكل ما يخلص ع اتفى شغلات وما يعطو حقنا زوجي ياخود معاشو ويعطي لاهلو ونحني مالنا شي وانا امراة من حقي زوجي يعطني من معاشو وعايشه معون كأنو بسجن وما تاخدي راحتك بشي بيحكو عليكي بضهرك ويقولو ما عجبك باب هنيك ومرة حملت حالي وطلعت ع شاورع واهلي بالبلد تاني واحسن بالوحدة

معلومات إضافية:

هل حصلت على استشارة :
نعم

مستوى الدخل :
متوسط

عدد أفراد الأسرة :
6

الحالة الاجتماعية :
متزوجة

الترتيب بين الأبناء :
لايوجد

مشاركة الاستشارة
30, يوليه, 2022 ,03:44 صباحاً
الرد على الاستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أهلاً بكِ.. شكرأ لثقتك في موقع المستشار وأسأل الله أن يكون في ردي عوناً لكِ.. في البداية أثمن لك سعيك في البحث عن حلول لمشكلتك والتحسين من وضعك وأنتِ ما زلتِ في بداية زواجك وهذه خطوة إيجابية بتوفيق الله عز وجل، عزيزتي.. كل مرحلة من مراحل الزواج لها صعوبات واستثناءات خاصة بها، إذا أدركنا ذلك سهل علينا تقبل المشكلات التي نمر بها والتعامل معها بوعي أكبر، أنتِ الآن لا تزالين في بداية زواجك وفي أولى مراحل تكوين أسرة مسؤولة ومستقلة، لذلك لا تخلوا تلك المرحلة من تدخلات الأهل والمحيطين وهي في كثير من الأحيان محاولة منهم لتقديم العون والمساعدة لزوجين جدد وصغار في السن، ولكن مع الوقت والمواقف ستتمكنين بإذن الله من كسب ثقة زوجك وأهلك وإدراكهم لقدرتك أنتِ وزوجك على إدارة حياتكم الزوجية بأنفسكم. الحوار يا عزيزتي مهم جداً في حياة الأسرة، وتحديداً في هذه المرحلة -مرحلة البدايات-؛ لفهم الطرف الآخر ومساعدته على فهمك بالمقابل، لذا بادري بالحوار الهادئ مع زوجك واشرحي له عن رغباتك وتطلعاتك نحو حياتكم الأسرية، انظروا في أكثر الجوانب التي تسبب الخلافات بينكم: (مادي، عاطفي، ...) وتحدثوا عنه بصراحة، واجعلوا الهدف من الحوار في هذا الجانب هو الوصول لاتفاق مشترك يرضي جميع الطرفين مع تقبل فكرة أن هناك تنازلات لبعضكما من حين لآخر فهذه طبيعة العلاقة الزوجية. شعورك بالوحدة أيضاً شعور طبيعي وشائع في بداية الزواج لكونك تركتي منزل أهلك وتحاولين التأقلم مع حياتك الزوجية وبيتك الجديد، لكن هناك عدة عوامل قد تزيد من حدة هذا الشعور، كأوقات الفراغ الطويلة مثلاً، فإن كان لديك متسع من الوقت ومسؤوليات محدودة فحاولي شغل وقتك بأمور إيجابية: (تعلم، هوايات...)، وقد يكون عدم فهمك للطرف الآخر وعدم انسجامك معه عامل يزيد من شعورك بالوحدة، ولكن لا تقلقي فعدم الانسجام مؤقت وسيزول مع الوقت والعشرة بينكما والحوار والمشاركة، لذلك من المهم أن تتعرفي على العوامل التي تزيد من شعورك بالوحدة لكي نستطيع التعامل معها. وأخيراً لا تنسي أن تتغافلي عن المشاكل الصغيرة، فتغافلك عنها يجعلها تمر بشكل أسرع وتخبو مع الوقت ولا يصبح لها تأثيراً عليكِ، فـ"نصف الحكمة في التغافل". أسأل الله أن يرزقك الرضا والسعادة وراحة البال.

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى ....

شاركنا الرأي

ما رأيك في منصة المستشار بشكلها الجديد؟

استطلاع رأي

هل تؤيد الاستشارات المدفوعة ( بمقابل مالي )؟

المراسلات