راتب امي
24
المستشير:

mostrshed

الاستشارة:

نوع الإستشارة : أسرية
هل حصلت على استشارة : نعم
الجنس: انثى
العمر: ٢٤
البلد: السعودية
الترتيب بين الأبناء : الثانية
عدد أفراد الأسرة : ٦ (الوالد والوالدة وإخوتي ٣ ذكور وأنا)
مستوى الدخل : لا أعلم، ولكن الحالة المادية ليست جيدة تماما
الحالة الاجتماعية: عزباء


نص الإستشارة:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحسن الله إليكم..
قبل زواج أمي وأبي اشترطت أمي في العقد أن تتوظف، ووافق أبي، وفعلا توظفت وسمح لها بالوظيفة، ولكن أبي كان يأخذ منها رواتبها، كل راتب ينزل لأمي يأخذه أبي.. لا أعلم ما عذره.. أمي كانت وظيفتها بعيدة جدا عن المنزل، تصحو من قبل الفجر للدوام وتعود في العصر، كانت معلمة وتذهب مع باص فيه معلمات غيرها ويسوق بهن سائق أجنبي عنهن، ونقلوا مكان عملها ٣ مرات تقريبا وكل الأماكن بعيدة جدا عن البيت، تبعد قرابة الساعتين، ساعتين ذهابا وساعتين إيابًا.. تقرببا.. ولعله أكثر من ذلك..
فهل خروج أمي من البيت لهذه المسافة الطويلة وغيابها عن البيت هذا الوقت الكبير: عُذر لأبي حتى يأخذ راتبها؟
أخْذُ أبي لراتب أمي جعلها تكره أبي وتطلب منه الطلاق بداية زواجهم وقبل أن تحمل بابنها الأول، وفعلا ذهبت لبيت أهلها حتى تنتظر وتتأكد من عدم حملها ثم تطلب الطلاق، ولكنها اكتشفت أنها حامل فعادت لأبي وهي حزينة جدا وتحمل لأبي كرها كبيرا، ولكنها صبرت لأجل الحمل وحتى لا يتشتت الابن بسبب الطلاق، ثم بعد ذلك استمرت وظيفتها حتى أنجبت أخي الاكبر ثم أنجبتني، وطول هذه الفترة وهي تتركنا عند جدتي في بيت جدتي حتى تذهب هي لوظيفتها، وحصل شتات كبير ومشاكل بسبب هذه الوظيفة البعيدة التي تأخذ جهدها ووقتها كله تقريبا، فهل كل هذا عذر يبيح لأبي أن يأخذ راتبها منها؟ مع العلم أن أبي وافق على شرط الوظيفة..
أبي منذ عرفته وهو مديون وحالته الماديّة ليست جيدة أبدا وتتدهور كثيرا أحيانا، ولا نجد بركة في ماله وفيما يصرف به علينا، ونجده يتخبط ويشتري أشياء غالية أحيانا وليست مهمة أبدا أبدا! ويدخل مشاريع تجارية كثيرة وكلها يفشل فيها! أشعر أن ماله ليس فيه بركة وأنه ليس موفق في صرف المال..
فهل هذا بسبب أنه كان يأخذ راتب أمي؟ هل هذا مالٌ حرام تسبب في انعدام البركة وقلة التوفيق؟
وكيف أحل المشكلة؟
لو سألت أبي عن الأمر فسيغضب جدا ولن يمر الأمر بسلام، وأمي أحيانا تنكر المعروف من الشخص الذي أساء لها، يعني قد يكون هذا الشخص أسدى إليها معروفا وأيضا أساء لها فيما بعد، فإذا أساء نسيت إحسانه، وأحيانا تتراجع وتستغفر من هذا، فلا أعلم هل رد أبي تلك الرواتب لأمي ولكنها نسيت ذلك؟ أم أنه لم يردها؟
لا أستطيع سؤال أبي فستحدث مشكلة كبيرة، ولا أستطيع مصارحته وأن أقول له أن هذا مال حرام لأنك أخذته بغير حق فعليك التوبة ورد الاموال!
وأصلا حتى لو عرف خطأه لن يستطيع أن يرد الأموال لأمي لأن وضعه المادي سيء الآن وبالكاد يكفي راتبه حاجتنا خلال الشهر... ورواتب أمي تلك تقدر بأكثر من ١٠ آلاف ريال تقريبا...
لا أعلم كيف أحل المشكلة
أنا أدعي الله دائما أن يصلح الله الحال.. ولكن أخشى من الذنب لأني لم أفعل شيئا رغم علمي بالخطأ..
أفيدوني بارك الله فيكم لعل الله يصلح الحال بكم...

معلومات إضافية:

هل حصلت على استشارة :
لا

مستوى الدخل :
متوسط

عدد أفراد الأسرة :
6

الحالة الاجتماعية :
عزباء

الترتيب بين الأبناء :
2

مشاركة الاستشارة
الرد على الاستشارة:

بسم الله الرحمن الرحيم وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، مرحباً بك أختنا الكريمة .. ونشكر لك تواصلك وثقتك بموقعك المستشار ، و أتقدم بخالص تقديري واحترامي لشخصكم الكريم . أولا- لا بد من التروي في الحكم على ظروف الأسرة وظروف المعيشية . ثانيا -ليس من المعقول أخذ راتب الأم ، وليست الأم مجبورة في صرف راتبها إلا بموافقتها له ، فالأب هو المجبور بتكوين الأسرة والصرف على الأسرة ، وإذا صرفت الأم أو أعطته راتبها فهذا شيء يخصها وهي موافقة عليه. فالحياة مشاركة بالإحسان والمعروف . ثالثا - لا بد من الهدوء في طرحك للمواضيع واختيار الوقت المناسب لفتح أي موضوع مع الوالدين ، وعدم فتح الموضوع في وقت متوتر أو وقت يسوده نوع من الغضب . رابعا -بعض الأسر يكون الوضع المادي سيئ ، لمصاريف الحياة ومصاريف البيت والالتزامات التي تأتي فجأة فلا بد من الادخار والإتقان في المصروف وعدم شراء شيء لا يعود بفائدة للأسرة . خامسا-لا بد من إقناع الوالد بوضع خطة للمصاريف وعدم الإسراف في المصروف من غير حق ، ولا بد أن يكون الحوار والكلام في البيت بهدوء وتروي وتفاهم وعدم انفعال في وجهات النظر ، ومحاولة تقريب الأفكار بين الأم و الأب ، ومحاولة تهدئة الأمور وعدم إشعال فتيل المشاكل في البيت ، لا بد من العيش في جو يسوده الحب والحنان والاحترام والتقدير ، وتحمّل أي كلام يصدر من الأب أو الأم و احترامهما . سادسا -لابد من إقناع الأب و الأم بعدم الشجار أو الاختلاف أمام الأبناء لكي لا يتم التأثير على مشاعر الأبناء أو رؤية ما يحصل منهما ، ولا بد من مراعاة التزامات الأسرة والتزامات الأب وتحمل كل فرد في الأسرة المسؤولية تجاه أسرته في مساعدة الأسرة والقيام بأي عمل كان ، ولا بد من الدعاء للأب و للأم وبرهما وتقدير كل عمل يفعلانه أو يعملانه ، وعدم نسيان المعروف ونسيان الشيء الجميل بين أفراد الأسرة . و أتقدم بخالص تقديري واحترامي لك ، وشاكر لك ثقتك في موقع المستشار ، و إن شاءالله نكون قدمنا مايفيدك ، و أي استشارة أخرى نحن بالخدمة . تحياتي وتقديري لك . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

مقال المشرف

خلّك رجَّال!!

أزمزم ذكريات طفولتي وهي تتطاير كالفراشات المزركشة من قمقم مخيلتي، بمجرد أن مسحتُ جانبي فانوس العمر، ....

شاركنا الرأي

الاستشارات المدفوعة ؟

استطلاع رأي

هل تؤيد الاستشارات المدفوعة ( بمقابل مالي )؟

المراسلات