استشارة اسرية
86
المستشير:

mostrshed

الاستشارة:

بيانات المسترشد
الجنس / ذكر
الميلاد / ١٣٩٣
البلد / الرياض
الترتيب بين الأبناء/ انا رب الأسرة
عدد أفراد الأسرة/ ١٠
مستوى الدخل / جيد جدا
لم أحصل ع استشارة
الحالة الاجتماعية / متزوج (معدد)
نص الاستشارة
لدي زوجة ثانية لي منها اولاد (٧ و ١٤ و ١٥ سنة) منفتحة وكل يوم تزداد انفتاحا وتمردا وعنادا حتى وصل الأمر إلى التواصل مع رجال اجانب ! و بعد محاولات إصلاح وبعد نظر وتأمل واستخارة طلقتها .. هي في بيتي الان تركتها لأجل الاولاد ولكن للأسف تزداد سوءا أكثر وأكثر (علما انها طالبة حضانة الاولاد) وهم يريدونها..
والحض الأثر السلبي الديني والتربوي ع أولادي ولا أجد منهم قبولا لنصحي وتوجيهي .. علما اني مربي كمعلم ومشرف حلقات قرآن واعرف كيف اتعامل مع الاولاد ولكن امهم متسلطه وتضغط عليهم وتغريهم بالهدايا والجوالات وفتح النت بشكل دائم دون ضابط او متابعة .. الخ من تساهل في التربية واللامسؤولية .. فارتخى الاولاد وتكاسلوا عباديا ودراسيا واخلاقيا للأسف..
باختصار أرى أولادي يذبلون أمامي...
افكر في إخراجها من بيتي لأنها آذتني بمظهرها وأثرها السلبي ع زوجتي الاولى والتي تسكن مجاورة لها ....
فهل تؤيدون هذا الرأي علما ان ابنائي من زوجتي الثانية سيكونون معها ..
افدني فأنا في حيرة من امري

معلومات إضافية:

هل حصلت على استشارة :
لا

مستوى الدخل :
جيد جدا

عدد أفراد الأسرة :
10

الحالة الاجتماعية :
متزوج

الترتيب بين الأبناء :
رب الاسرة

مشاركة الاستشارة
24, مسائاًايو, 2022 ,07:01 صباحاً
الرد على الاستشارة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أخي الحبيب ... شكر الله اهتمامكم وحرصك وسؤالك، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على شخصية مسؤولة ترى واجباً عليها الإصلاح والتربية الحسنة، ونشكر لك قرارك في الاستشارة في هذا الموضوع وهو ما يدل على رجاحة العقل وحسن النظر. أخي الموفق ... بالنسبة لقرار بقائها في البيت من عدمه، هو قرار يحدده أخف الضررين، فلا بد من معرفة أضرار إبعاد الأبناء عنك في هذه المرحلة الحساسة، وأضرار بقاء الزوجة السابقة في البيت مع التأذي منها ومن بعض تصرفاتها. وعلى افتراض خروجها مع أبنائها من البيت - وهو في ظني أعلى الضررين -، فيقع عليك عبء المتابعة والاهتمام للأبناء، فلا بد من استقطاع وقت للأبناء - وغالبا يكون محدد في صك الحضانة - بالجلوس معه والقرب منهم وملامسة احتياجاتهم، و تعاهدهم معنويا وماديا، ومتابعتهم تربوياً و عبادياً، ولا بد من توفير وسيلة تواصل بينكم من هاتف ونحوه. وعلى الافتراض الثاني - وهو جلوسها في البيت مع أولادها بالقرب منك - فلابد من وضع ضوابط عامة للبيت من حيث حفظ الخصوصية واحترام الجيرة وما إلى ذلك مما يحفظ الحقوق للجميع ويبعد المكدرات و المنغصات، ومن الجميل تعويد الأبناء على مثل هذه الأنظمة المرعية و المرضية في كل وقت ومكان، ومتابعة تنفيذهم لها. أخي الحبيب ... ما ذكرت في استشارتك من نفور الأبناء من نصحك و توجيهك، لعله وضع يفرضه واقع الانفصال بينك وبين أمهم، والمرحلة العمرية التي يمرون فيها، فلا تيأس وتتراجع بل داوم و نوّع أساليب النصح والتوجيه وفق خصائص المرحلة، خصوصا في هذا العمر (14 - 15) سنة، فإنها مرحلة تحتاج لاهتمام عالي ومتابعة يومية، فلا بد أن يكون سلاحك في ذلك الصبر و التروي، مع الدعاء بالتوفيق والصلاح . نسأل لك التوفيق والسداد والهداية والرشاد .... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مقال المشرف

خلّك رجَّال!!

أزمزم ذكريات طفولتي وهي تتطاير كالفراشات المزركشة من قمقم مخيلتي، بمجرد أن مسحتُ جانبي فانوس العمر، ....

شاركنا الرأي

الاستشارات المدفوعة ؟

استطلاع رأي

هل تؤيد الاستشارات المدفوعة ( بمقابل مالي )؟

المراسلات