التغلب على العصبية
31
المستشير:

الجوهرة

الاستشارة:

السلام عليكم انا ام لطفلين متعصبة معاهم واعنفهم بدون شعور احس اني محبطة لا قيمة لي الكل يكرهني فاقدة الثقة في نفسي لو سمحتم كيف يمكن لي ان اتغلب على عصبيتي مع اولادي وأكون اما سوية

مشكلتي انا لا اتحكم في اعصابي وانفعل بسرعة كبيرة عندما يزعجني احد اولادي واضربهم على اتفه الاسباب لدرجة أن ابني اصبح عدوانيا وعنيدا واصبح يضربني . مشكلتي انني اصبحت مكتئبة ونفسيتي اصبحت محطمة لو سمحتم كيف يمكن ان تتجاوز كل هذا


الجنس:انثى
تاريخ الميلاد:29/06/1981
البلد: المغرب
معلومات إضافية:
الترتيب بين الأبناء :الاول ذكر اربع سنوات ونصف والثانية انثى سنتين
عدد أفراد الأسرة : 4
مستوى الدخل :لا اعمل
هل حصلت على استشارة :لا لم احصل
الحالة الاجتماعية: متزوجة

معلومات إضافية:

هل حصلت على استشارة :
لا

مستوى الدخل :
-

عدد أفراد الأسرة :
-

الحالة الاجتماعية :
-

الترتيب بين الأبناء :
-

مشاركة الاستشارة
09, مسائاًايو, 2022 ,11:46 مسائاً
الرد على الاستشارة:

أختي الفاضلة وفقها الله السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أتقدم لك بخالص الشكر على حرصك في طلب الاستشارة واتخاذ هذه الخطوة المباركة، و أسأل الله لك العون في حياتك الأسرية. تعتبر العصبيةُ الزائدة من المشاكل التي يعاني منها الكثير من الأشخاص، وهي عبارةٌ عن سلوكٍ شخصي ناتج عن انفعال حيث يُلغى فيه دور العقل، فلا يستطيع الشخص فيه ضبط نفسه، فتظهر انفعالاته بشكلٍ سريع وغير ملائم، لذلك لا بدّ من البحث عن الطرق والوسائل للتخفيف من موجات الغضب، وذلك لأنّها تؤثر على حياتنا بشكلٍ سلبي، و تسبّب أمراض الضغط والسكري، من أجل تجنّب العصبية، يجب الحرص على الالتزام بعدة أمور منها : - عدم تهوين المشكلة و إعطائها أكبر من قدرها؛ لأن ذلك يسبب ضغوطاً نفسيةً وعصبية. - عندما نشعر بحالة من الغضب يفضّل عدم البقاء على نفس الوضعيّة، و إنّما تغيير وضع الجسم، و التحرّك، فهذا يساعد على التفريغ و تغيير النفسيّة. - يجب أن يتعلّم الشخص العصبيّ مهارات الاتصال والتواصل، و كيفيّة الاستماع، والإصغاء، والتعبير عن المشاعر والأفكار بشكل يظهر الاحترام للآخرين. - عن أَبي هريرة : أَنَّ رَجُلًا قَالَ للنَّبِيِّ ﷺ: أَوْصِني، قَالَ: لا تَغْضَبْ، فَرَدَّدَ مِرَارًا قَالَ: لا تَغْضَبْ رواه البخاري . - حثّ رسولُ الله -صلّى الله عليه وسلّم- الغاضبَ على الوضوء كوضوء الصلاة، وذلك لأمرين : أوّلهما: إشغال النفس بأمر آخر غير الغضب، فقد يحتاج الغاضب أثناء وضوءه إلى أن يأتي بالماء، و يُقرِّبه إليه، ونحو ذلك، وهذا من شأنه أن يُخفف من شدِّة الغضب و يُبرِّده . ثانيهما: إطفاء حرارة الغضب، حيث إنّ الأعضاء والأطراف تكون مرتفعة الحرارة فتبرد بالماء. - يجدر بالغاضب تذكّر الأجر العظيم المُعدّ له إذا كتم غضبه، و ملَكَ نفسه، ومن ذلك تذَكُر ثناء الله -تعالى- على مَن كظم غيظه وعفا عمّن أخطأ بحقهِّ حيث قال تعالى : ( وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّـهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ) (آل عمران 134) ، و تذَكُري قول رسول الله الذي يُبيّن فيه أنّ القوي مَن يَملك زمام نفسه حال الغضب، لا مَن ينال الغلبة في الصُّرعة وذلك بقوله -صلّى الله عليه وسلّم: ( ليس الشَّدِيدُ بالصُّرَعَةِ ، إنَّما الشَّدِيدُ الذي يَمْلِكُ نَفْسَهُ عِنْدَ الغَضَبِ ). - تحديد الأهداف التي نريدها وإعطاءها الوقت الكافي من التفكير والتركيز . - التفكير بشكل إيجابي أثناء اتخاذ القرارات في حياتنا، بعيداً عن التوتر والعصبية قدر الإمكان . - الاقتناع أنّ العصبية لا تفيد شيئاً ولا تحلّ مشكلة، وأنّ هذه المشكلة لن تدوم . - اختيار الأشخاص الإيجابيين في حياتنا، والابتعاد عن الأشخاص السلبيين، الذين يسببون الأذى، والاكتئاب، والضغوطات النفسيّة . - التنزه مع الأفراد الذين نشعر معهم بالراحة، كالأقارب والأصدقاء، فهذا يساعد على التخلّص من التوتر، والضغوطات اليوميّة . - التعبير السليم والصحيح عن الغضب دون التسبّب بالأذى للآخرين . تمنياتنا لكِ بالحفاظ على الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم للتخلّص من غضبك لتعود الثقة في نفسك، وإزالة الإحباط . وتقبلوا فائق الاحترام والتقدير .

مقال المشرف

الرسول .. المعلم القدوة

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا ....

شاركنا الرأي

الاستشارات المدفوعة ؟

استطلاع رأي

هل تؤيد الاستشارات المدفوعة ( بمقابل مالي )؟

المراسلات