أصبحت أحيا دون هدف .
502
الاستشارة:

لا أدري ما الذي جرى لي ، حين كنت في المرحلة الثانوية كنت طالبة مجتهدة وذات خلق طيب ، وكانت طموحاتي في الحياة كبيرة ، ولكن بعد أن درست في الجامعة انقلبت حياتي رأسا لعقب ؛ فأصبحت أحيا دون هدف ، ويضيع وقتي دون أن أشغله بشيء مفيد ، بل ربما شغلته بالمعاصي ، وأنا شديدة الأسف على حالي ، فما توجيهكم لي ؟

مشاركة الاستشارة
27, يوليه, 2018 ,03:13 مسائاً
الرد على الاستشارة:

والله أعلم أنك انضممت إلى صحبة غير مهتمة بما كنت عليه في الثانوية من اجتهاد و طموح و هذا من أكبر أسباب ضعف الطموح و قلة الإنتاجية. أيتها الأخت الكريمة : إن مجالسة من لا هم لديه ولا طموح من المتشائمين والمتواكلين الذين ينظرون إلى الحياة بمنظار عشعشت عليه العناكب أمر خطير ؛ فهذا الصنف من البشر معدٍ كالأمراض شديدة العدوى ؛ من الكوليرا ، والتهاب الكبد ، وغيرها . ففري منهم فرارك من الأسد ! وجالسي الفتيات الصالحات الطموحات التي تذكرك إحداهن إذا نسيت ، وتعينك إذا ذكرت . وعليك بالدعاء فإن الله هو الذي يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء . والله أعلم

مقال المشرف

فضل شهر الله المحرم

الحمدُ لله مكورِ الليلِ على النهارِ، ومكورِ النهارِ على الليلِ، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شري ....

شاركنا الرأي

للتنمر آثار سلبية على صحة الطفل وسلامه النفسي والعاطفي. نسعد بمشاركتنا رأيك حول هذا الموضوع المهم.

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: أيهما تفضل الإستشارة المكتوبة أم الهاتفية ؟

المراسلات