عظمة الأم
29
الأم.. كلمة صغيرة وحروفها قليلة، لكنها تحتوي على أكبر معاني الحب والعطاء والحنان والتضحية.. فالأم هي نهر لا ينضب ولا يجف ولا يتعب، متدفق دائماً بالكثير من العطف الذي لا ينتهي.

وفي كتاب الله تأكيد على عظم حق الأم ومكانتها.. وكذلك حجم التضحيات التي تقدمها الأم منذ لحظة الحمل حتى تضع مولودها وتسهر الليالي على تربيته.. قال الله تعالى: «وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا» وفي آية أخرى : «حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ».
الأم هي ملاذنا بعد الله حين تضيق علينا الدنيا.. الأم هي الصدر الحنون الذي نلقي عليه رؤوسنا، ونشكو إليه همومنا ومتاعبنا، فهي تعطي ولا تنتظر أن تأخذ مقابل هذا العطاء، مهما حاولنا أن نفعل وأن نقدم لها، لن نستطيع أن نرد جميلها علينا ولو بقدر ذرة صغيرة.
كما أن أفضال الأم تحتوينا قبل مجيئنا إلى هذه الدنيا.. فالأم بعد إرادة الله هي سبب وجودنا على هذه الأرض وفي هذه الحياة، وسبب نجاحنا، فهي تعطينا من دمها وصحتها لنكبر ونُنشأ صحيحين سليمين، هي عوننا في الدنيا، وملاذنا الآمن، بها نشعر بالأمان والطمأنينة.
إنها النعمة الكبرى التي أنعم الله بها علينا، فالأم هي كل شيء في حياتنا؛ هي الحب والرعاية والحنان، بها نشعر بالسعادة والفرح، وبدونها نشعر بالوحدة والحزن.
لا نستطيع أن نوفي الأم حقها، ولا أن نرد لها جزءاً من فضلها علينا، فهي تستحق منا الكثير والكثير، وليس في وسعنا إلا أن نحيطها بالاحترام والتقدير والبر والإحسان طوال حياتنا.

لا نستطيع أن نوفي الأم حقها، ولا أن نرد لها جزءاً من فضلها علينا، وهي تستحق منا الكثير

---------------------------------
بقلم أ. حسن النجعي
تقييم اللقاء
مشاركة اللقاء
تعليقات حول الموضوع

مقال المشرف

فضل شهر الله المحرم

الحمدُ لله مكورِ الليلِ على النهارِ، ومكورِ النهارِ على الليلِ، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شري ....

شاركنا الرأي

للتنمر آثار سلبية على صحة الطفل وسلامه النفسي والعاطفي. نسعد بمشاركتنا رأيك حول هذا الموضوع المهم.

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: أيهما تفضل الإستشارة المكتوبة أم الهاتفية ؟

المراسلات