كيف أتقبل جلسات العلاج النفسي؟.. بعض الاستعدادات سوف تساعدك
34
كيف أتقبل جلسات العلاج النفسي؟.. بعض الاستعدادات سوف تساعدك

جميعنا نمر بضغوط ما بين العمل والحياة الشخصية، بعض من هذه الضغوط يمكن تحملها، لكن أحياناً قد يصل الأمر إلى تعطيل الحياة، وتغيير السلوك المعتاد، وتهديد العلاقات الشخصية، هنا قد يكون الشخص بحاجة لمساعدة متخصصة من قبل طبيب.

تشير الدكتورة علا فراج ، رئيس قسم المعالجين النفسيين بمستشفى الأمانة العامة للصحة النفسية بالعباسية بمصر، في حوارها مع "سيدتي" إلى أن الضغوط النفسية تؤثر على حياة الفرد في أكثر من مستوى، بدءاً من الانفعالات ووصولاً إلى السلوك. وأضافت الطبيبة قائلة إن "قرار الذهاب إلى عيادة الطبيب النفسي يأتي إذا لاحظ الشخص خمسة أشياء تغيرت في حياته". فما هي؟.. تابعي التفاصيل وكيفية تقبل العلاج النفسي، في الآتي:

متى أذهب لطبيب نفسي؟

حددت الطبيبة الملاحظات الخمس والتي تشمل:
التفكير المتواصل
على المريض أن يسأل نفسه بصدق هل المشكلة التي يواجهها تجعله في حالة تفكير مستمرة؟ وهل باتت تؤثر على جودة الحياة والعمل لديه؟.. إذا كانت لا تفارقك فأنت بحاجة إلى مساعدة، بحسب الطبيبة.

الحرج والارتباك
هنا تقول الدكتورة علا فراج إذا شعر الشخص بأنه يبذل جهداً في إخفاء حالته الحقيقية إلى حدّ الارتباك والحرج من الآخرين، فهذا مؤشر هام أن الشخص بحاجة لمساعدة من قبل متخصص؛ لأن هذا السلوك يؤثر على جودة الحياة.

جودة الحياة
وهنا بحسب الطبيبة أنتِ أمام مرحلة فاصلة، هل الضغوط التي تواجهينها تمنعكِ من ممارسة الحياة اليومية بشكلها الطبيعي؟ أي توقفتِ عن العمل، وعن مزاولة الرياضة المفضلة؟ وباتت جلسات الأصدقاء والعائلة مزعجة ولا تتحملينها على عكس السابق؛ هنا فإن الحياة تتغير وتصبح أسوأ دون أن تشعري.

الطموح والشغف
إذا شعرتِ أن أحلامكِ باتت لا تعني لك شيئاً، وأن طموحكِ وشغفكِ لم يعودا جزءاً من حياتكِ، فإنّ الأمر خرج من إطار الضغوط إلى بداية المرض. طبيعي أن تفقدي شغفكِ لفترة محدودة، لكن إن طالت وأثرت على حياتكِ، فإن الأمر يكون قد بدأ يخرج عن السيطرة.

عادات جديدة
كنت لا تدخنين ثم تحولتِ إلى مدخنة شرهة؟ أصبحتِ لا تتخلين عن السوشيال ميديا إلى حد مبالغ به؟ عاداتكِ الغذائية في تغيير سواء بالزيادة أو النقصان ما يؤثر على الوزن والصحة؟ كل هذه العادات تعكس وجود مشكلة نفسية تحرك في الظل حياتك وتذهب بكِ إلى نفق مظلم.

إذا كانت الإجابة على جميع الأسئلة السابقة، أو معظمها بنعم، فحان الوقت أن تحجزي موعدك الأول مع الطبيب النفسي.

ماذا تحتاجين قبل الجلسة الأولى مع المعالج النفسي؟
الخوف من مواجهة المعالج النفسي أمر طبيعي، حسب رأي الطبيبة، لكن هناك بعض الأشياء التي يجب استيعابها قبل الجلوس مع الطبيب المعالج.
وشددت الدكتورة علا فرج على ضرورة مواجهة المريض لمخاوفه، وقالت "مشاركة الأسرار والمشاعر ليست أمراً سهلاً، لاسيما وأن المريض يشعر بعدم الثقة في العالم المحيط". وأضافت "المعضلة الثانية التي تجعل الشكوك تساور الشخص الذي يعاني، هي هل الطبيب بالفعل لديه الإمكانية في مساعدته أم أنها تجربة ستنتهي بالفشل؟". وأكدت أن جميع الشكوك والمخاوف طبيعية ومنطقية، فقط على المريض أن يتقبلها ويواجهها.

وحددت الطبيبة النفسية عدداً من الخطوات للاستعداد قبل الجلسة الأولى للعلاج النفسي، وشملت التالي:
اختيار الطبيب المناسب
نصف المهمة تتمثل في اختيار الطبيب، وهنا تنصح د. علا فرج بضرورة اختيار طبيب مختص وحاصل على شهادات دراسية تؤهله للعلاج.
أيضاً يجب أن يتحلى الطبيب بـ "الذكاء العاطفي" وهنا المقصود أن يكون لدى الطبيب مشاعر إيجابية تحتوي المريض وتُشعره بالتقبل وإن كان يروي أسراراً لا يتقبلها الأشخاص العاديون؛ فهذا هو ما يمنح المريض الثقة والاطمئنان، من ثم يفتح آفاقه للحديث ومشاركة جميع آلامه ومشاعره السلبية.

توقعات منطقية
بعض المرضى يظنون أن الطبيب النفسي لديه عصا سحرية، ومن الجلسة الأولى سيشعر المريض بالراحة، لكن التجارب الحقيقية غير ذلك، فالطبيب النفسي مثل الجراح يغوص في أعماق الشخص ويفك طلاسم وتعقيدات عدّة، من ثم على المريض أن يتحلى بتوقعات منطقية، ويعي أنه أمام فترة من الصعوبات ثم التعافي والشفاء. وكلما مرت الرحلة بمراحلها المنطقية، كلما كانت النتيجة أفضل.
اقرأي أيضاً الأحلام.. اكتشفي ماذا يحدث في الدماغ أثناء النوم؟

الانتكاسات طبيعية
جزء من فهم العلاج وتقبل الرحلة هو إدراك أن المريض سيمر بلحظات الانتكاسات والحزن حتى خلال رحلة الشفاء. لكن هذا لا يعني أن العلاج قد فشل في تحقيق الهدف، لأن الانتكاسات طبيعية قبل أن تبدأ رحلة التعافي، وهذا التوقيت يختلف حسب الحالة.

الالتزام بروتين ما بعد الجلسة
قد يوجهك الطبيب لبعض الخطوات، يجب الإنصات وتنفيذ خطة العلاج حسبما وصفها الطبيب. كما يفضل أن يعود الشخص تدريجياً إلى حياته الطبيعية، على أن يحاول النوم مثلاً، في مواعيد منتظمة مع اتباع نظام غذائي مساعد. لكن شددت الطبيبة على ضرورة أن يتم ذلك دون الضغط على الشخص، لأن التحامل على شخص يعاني نفسياً يأتي بنتائج عكسية. وهنا شددت مجدداً على الوقت وإعطاء الفرصة دون تسرّع.

قد يهمك الإطلاع على العلاج النفسي: هذا هو الوقت الأفضل للجلسات لإفادة قصوى.

خطة الدواء
كما سبق وأكدت الطبيبة النفسية علا فرج أن الطبيب ليس لديه عصا سحرية للعلاج، فإن الأدوية كذلك. قد يصف لك الطبيب بعض الأدوية المساعدة للجلسات، لكن تأثيرها لن يظهر من المرة الأولى، فالأمر يتطلب المداومة على مدار أسبوعين على الأقل، كما يجب إدراك أن الأدوية قد يكون لها أعراض جانبية يجب مناقشتها مع الطبيب أولاً.

واختتمت الدكتورة علا فرج حديثها مشيرة إلى أن المريض إذا شعر بعدم الراحة مع الطبيب المعالج، أو أنه لا يجيبه أو يساعده على تخطي شكوكه ومخاوفه يجب التوقف وتغييره؛ وهذا أمر طبيعي ومقبول لاسيما وأن الأطباء النفسيين يعتمدون مدارس واتجاهات مختلفة للعلاج، ربما بعضها يتوافق مع حالات ولا يتوافق مع أخرى.
تقييم اللقاء
مشاركة اللقاء
تعليقات حول الموضوع

مقال المشرف

ممنوع القراءة.. لغير المتزوجين الجدد

التهاني والتبريكات التي تبرعمت على الشفاه المحبة لكم، تزرع البهجة في قلوبكم المقبلة على الحياة بأثوا ....

شاركنا الرأي

للتنمر آثار سلبية على صحة الطفل وسلامه النفسي والعاطفي. نسعد بمشاركتنا رأيك حول هذا الموضوع المهم.

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: أيهما تفضل الإستشارة المكتوبة أم الهاتفية ؟

المراسلات