مدرسة الجوع
63
في شهر رمضان المبارك يتجلى الصيام كقيمة دينية وروحية تعكس عظمة وعمق تعاليم الإسلام ليعزز الارتقاء الروحي للمسلمين ، الصيام فرصة لتعزيز الإيمان والتقرب من الله -عز وجل- من خلال الامتناع عن المأكولات والمشروبات والشهوات الدنيوية خلال ساعات النهار.. تجربة الجوع والعطش تثري النفس البشرية بالصبر والتحمل وتعزز الوعي بقيم الشكر والتقدير لنعم الله التي لا تحصى، الجوع يوجه الإنسان نحو الاستقامة والتأمل في القيم الروحية والأخلاقية من حوله، بشكل عام يعكس شهر رمضان وتجربة الصيام والجوع مفاهيم الإيمان والتواصل الروحي، ويعزز البعد الديني والفلسفي للإنسان من خلال تجربة الصبر والتفاني والتضحية من أجل تحقيق الارتقاء الروحي والوصول إلى درجات أعلى من القرب من الله جل في علاه.. في السيرة النبوية العطرة.

كان الجوع أحد التجارب التي تعرض لها النبي محمد ﷺ وصحابته رضوان الله عليهم ، واجه النبي محمد ﷺ وأصحابه الجوع والعطش في عدة مناسبات وكانوا يتحلون بالصبر والثقة بالله خلال تلك الظروف الصعبة، ومن الأمثلة على ذلك خلال فترة الحصار التي فرضت على المدينة المنورة في غزوة الخندق، تعرض المسلمون لمواجهة مع الجوع والصعوبات ، ومع ذلك تحابوا وتعاونوا وثابروا على الصبر والاستقامة، متوكلين على الله واليقين بوحدانيّته وقدرته الأزلية لتوفير النجاة.. تعامل النبي محمد ﷺ مع التجربة الصعبة للجوع بالصبر والتسامح والتضحية، مما يعكس مدى عظمته الروحية والإنسانية والتزامه بقيم الإسلام في التعاطف والصبر والإحسان.
من العلماء المسلمين الذين تناولوا موضوع الجوع وتعديده لفوائده هو الفيلسوف والعالم الإسلامي ابن القيم الجوزية. في كتابه «الطب النبوي»، استعرض ابن القيم الجوع بمنظور شرعي وطبي، مؤكدًا على أن الجوع يمكن أن يكون فعالًا في تنقية الجسم وتطهيره من السموم، كما يعتبره وسيلة لتقوية الإيمان والتحكم في النفس. ابن القيم أشار إلى أهمية الاعتدال في تناول الطعام وتجنب الإفراط، مشيرًا إلى أن الجوع المعتدل يمكن أن يكون مفيدًا للصحة البدنية والروحية، حيث اعتبر الجوع وسيلة لتعزيز الصحة النفسية والروحية من خلال تجربة التحدي والتحكم في الرغبات ، ويشير إلى أهمية التأمل والتفكر أثناء الجوع، حيث يمكن أن يساعد الفرد على تعزيز الوعي الذاتي والتقرب من الله
-الفيلسوف الأمريكي هنري ديفيد ثورو من خلال تسليط الضوء على تجربته الشخصية بالصوم لمدة 14 يومًا، حيث قام بتسجيل ملاحظاته وتأملاته حول تأثير الجوع على الجسم والعقل ، ثورو أشار إلى أن التجربة بالجوع ساعدته على تعزيز الوعي الذاتي والتقدير لقيمة الطعام، كما أدت إلى تحفيزه للتفكير بعمق حول مفهوم الرغبة والاحتياج، كما أكد ثورو على أهمية الصوم والجوع في تعزيز الانضباط الذاتي والتأمل الروحي ، كذلك العالم البريطاني مايكل موسلي الذي قام بأبحاث في مجال الصوم والجوع، وقد أشار إلى فوائد الجوع للصحة مثل تنشيط نظام المناعة وتحسين الوظائف الدماغية ، يعتبر البعض أن الجوع المنظم يمكن أن يحظى بالفوائد الصحية والنفسية.
- ختاما الجوع يذكرنا بقيمة الطعام ونعمة الشبع، ويعلمنا التقدير لنعم الله ، الجوع يعزز الصبر والتواضع، ويذكرنا بأهمية الاعتدال والتقدير في استهلاك الطعام. فلنعتبر الجوع فرصة للتأمل والتقرب من الله، ولنتذكر دائمًا من يعانون الجوع بلا اختيار...

---------------------------------------
بقلم د.محمد العرب
تقييم اللقاء
مشاركة اللقاء
تعليقات حول الموضوع

مقال المشرف

العيد .. صفحة جديدة

ها قد طويت صحيفة رمضان بين العزيمة والتقصير، فاللهم اقبل بمنك وفضلك طاعة المطيعين، واغفر ذنوب المقصر ....

شاركنا الرأي

للتنمر آثار سلبية على صحة الطفل وسلامه النفسي والعاطفي. نسعد بمشاركتنا رأيك حول هذا الموضوع المهم.

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: أيهما تفضل الإستشارة المكتوبة أم الهاتفية ؟

المراسلات