تقلبات المزاج اليومية: ما هي وكيف نتعامل معها؟
25
فؤاد عبدالله الحمدمدير النظام
عزيزي القارئ الكريم.. حديثي معك اليوم عن التقلبات المزاجية أو ما يسمى بـ (عُسر المزاج) وهو في حقيقته اضطراب نفسي سلوكي في الحالة المزاجية، تكون فيه الحالة العاطفية العامة أو حالتك المزاجية مشتتة أو غير مناسبة لظروفك وتؤثر على قدرتك على أداء المهام اليومية. ربما تشعر بالحزن الشديد، أو الفراغ أو سهولة الاستثارة، أو ربما تمر بفترات من الضيق أو حتى درجة من درجات الاكتئاب يتخللها شعور بقدر هائل من السعادة!

ما هي تقلبات المزاج؟
تقلبات المزاج هي تغيرات طبيعية في مشاعرنا وأحاسيسنا خلال اليوم. قد نشعر بالسعادة في الصباح، ثم بالحزن في الظهيرة، ثم بالغضب في المساء. هذه التغييرات طبيعية، لكن إذا كانت شديدة أو متكررة، فقد تؤثر على حياتنا اليومية.

ما هي أسباب تقلبات المزاج؟
هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على تقلبات المزاج، منها:
- التغيرات الهرمونية: خاصة عند النساء خلال الدورة الشهرية أو انقطاع الطمث.
- الضغوطات النفسية: مثل العمل، العلاقات، أو المشاكل المالية.
- قلة النوم: يمكن أن تؤثر على مشاعرنا وسلوكنا.
- النظام الغذائي: نقص بعض العناصر الغذائية يمكن أن يؤثر على المزاج.
- بعض الأدوية: يمكن أن يكون لها آثار جانبية تؤثر على المزاج.
- بعض الحالات الصحية: مثل القلق، الاكتئاب، أو اضطراب ثنائي القطب.

كيف نتعامل مع تقلبات المزاج؟
هناك العديد من الطرق للتعامل مع تقلبات المزاج، منها:

تحديد الأسباب: حاول معرفة ما الذي يسبب تقلبات مزاجك، ثم حاول تجنب هذه الأسباب أو تقليل تأثيرها.

النوم الكافي: احرص على النوم 7-8 ساعات كل ليلة.

اتباع نظام غذائي صحي: تناول الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.

ممارسة الرياضة بانتظام: تساعد الرياضة على تحسين المزاج وتقليل التوتر.

تقنيات الاسترخاء: مثل التأمل، اليوغا، أو التنفس العميق.

التواصل مع الآخرين: تحدث مع صديق، أحد أفراد العائلة، أو معالج نفسي.

طلب المساعدة: إذا كانت تقلبات مزاجك شديدة أو تؤثر على حياتك اليومية، فمن المهم طلب المساعدة من طبيب أو معالج نفسي.

نصائح إضافية:
تتبع مزاجك: يمكن أن يساعدك تتبع مزاجك على تحديد الأنماط والأسباب التي تؤثر على مشاعرك.
كن لطيفًا مع نفسك: تقبل مشاعرك ولا تحكم على نفسك.
تعلم كيفية إدارة التوتر: هناك العديد من الطرق لإدارة التوتر، مثل تقنيات الاسترخاء، تمارين التنفس، أو التأمل.
احرص على قضاء وقت ممتع: افعل أشياء تجعلك سعيدًا وتسترخي.

تذكر: تقلبات المزاج هي جزء طبيعي من الحياة، لكن يمكننا تعلم كيفية التعامل معها بشكل أفضل.

------------------------------------------------------------------------------------------------------
ملاحظة: هذه المعلومات هي لأغراض إرشادية وتثقيفية فقط ولا تغني عن استشارة الطبيب أو المعالج النفسي.
تقييم اللقاء
مشاركة اللقاء
تعليقات حول الموضوع

مقال المشرف

الرقابة الذاتية

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله ف ....

شاركنا الرأي

للتنمر آثار سلبية على صحة الطفل وسلامه النفسي والعاطفي. نسعد بمشاركتنا رأيك حول هذا الموضوع المهم.

استطلاع رأي

هل تؤيد تحويل منصة المستشار إلى تطبيق على الجوال؟

المراسلات