إمكانياتنا ومقلاة الصياد!
69
فؤاد عبدالله الحمدمدير النظام
يروى ان صيادا كان السمك يعلق بسنارته بكثرة، وكان موضوع حسد بين زملائه الصيادين وذات يوم استشاطوا غضبا عندما لاحظوا ان الصياد المحظوظ يحتفظ بالسمكة الصغيرة ويرجع السمكة الكبيرة الى البحر عندها صرخوا ماذا تفعل؟ هل انت مجنون؟ لماذا ترمي السمكات الكبيرة؟ عندها اجابهم الصياد:"لأني أملك مقلاة صغيرة"!!

عزيزي القارىء الكريم قد لا تصدق هذه القصة لكن للاسف نحن نفعل كل يوم ما فعله هذا الصياد! نحن نرمي بالافكار الكبيرة والاحلام الرائعة والاحتمالات الممكنة لنجاحنا خلف اظهرنا على انها اكبر من عقولنا وامكانياتنا كما هي مقلاة ذلك الصياد!!
هذا الامر لا ينطبق فقط على النجاح المادي، بل اعتقد انه ينطبق على مناطق اكبر اهمية، نحن نستطيع ان نحب اكثر مما نتوقع، ان نكون اسعد مما نحن عليه، ان نعيش حياتنا بشكل اجمل واكثر فاعلية مما نتخيل.

يذكرنا احد الكتاب بذلك فيقول:"انت ما تؤمن به" لذا فكر بشكل اكبر، احلم بشكل اكبر، توقع نتائج اكبر، وادعوا الله ان يعطيك اكثر.
ماذا سيحدث لو رميت بمقلاتك الصغيرة التي تقيس بها احلامك واستبدلت بها واحدة اكبر؟
ماذا سيحدث لو قررت ان لا ترضى بالحصول على اقل مما تريده وتتمناه؟
ماذا سيحدث لو قررت ان حياتك يمكن ان تكون اكثر فاعلية واكثر سعادة مما هي عليه الآن؟
ماذا سيحدث لو قررت ان تقترب من الله اكثر وتزداد به ثقة وأملا؟
ماذا سيحدث لو قررت ان تبدأ بذلك اليوم؟

مسك الختام:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"إذا سألتم الله فاسألوه الفردوس الأعلى".

------------------------------------------
فؤاد عبدالله الحمد - الاحساء
تقييم اللقاء
مشاركة اللقاء
تعليقات حول الموضوع

مقال المشرف

فضل شهر الله المحرم

الحمدُ لله مكورِ الليلِ على النهارِ، ومكورِ النهارِ على الليلِ، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شري ....

شاركنا الرأي

للتنمر آثار سلبية على صحة الطفل وسلامه النفسي والعاطفي. نسعد بمشاركتنا رأيك حول هذا الموضوع المهم.

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: أيهما تفضل الإستشارة المكتوبة أم الهاتفية ؟

المراسلات