العلاقة الزوجية بين سندان الطلب المكبوت ومنطوق لم يفهم.
143
تعد العلاقة الزوجية من أهم العلاقات في حياة الإنسان، فهي أساس الأسرة، وركيزة المجتمع. وتتميز العلاقة الزوجية بخصوصيتها، وارتباطها بالمشاعر والرغبات، مما يجعلها أكثر تعقيدًا من العلاقات الأخرى، إن من أهم التحديات التي تواجه العلاقة الزوجية وخصوصاً حديثي الزواج هو "منطوق لم يفهم، ومكبوت لم يطلب"، فالزواج هو علاقة إنسانية، تتضمن العديد من العوامل المختلفة، بما في ذلك العوامل العاطفية والجسدية والاجتماعية والثقافية، فمن المهم أن يفهم الزوجان بعضهما البعض بشكل جيد، حتى يتمكنوا من بناء علاقة صحية وسعيدة.

وعن المنطوق الغير المفهوم فيُقصد به: هي تلك الكلمات أو العبارات التي ينطقها أحد الزوجين، ولا يفهمها الآخر، بسبب اختلاف الدلالات أو المعاني المقصودة، وقد يكون أيضاً بسبب اختلاف اللغة أو اللهجة، أو بسبب اختلاف الثقافات أو العادات والتقاليد. كما قد يكون بسبب اختلاف التجارب الشخصية أو التكوين النفسي، وكذلك التنشئة الاجتماعية لها دور هام في هذا الشأن، كما أن اختلاف الخلفيات الثقافية أو الاجتماعية، أو بسبب اختلاف الطباع أو الشخصيات، علماً أن التواصل الجيد من أهم عوامل نجاح العلاقة الزوجية. ومع ذلك، فكثيرًا ما يحدث سوء تفاهم بين الزوجين بسبب عدم فهمهم لبعضهم البعض.

فعلى سبيل المثال، قد يشعر الزوج أن زوجته غير مبالية به، لأنه لا يفهم أن تعبيرها عن الحب يختلف عنه. وقد تشعر الزوجة أن زوجها لا يقدرها، لأنه لا يفهم أنها تعبر عن غضبها بطريقة مختلفة عنه، كما يشير مفهوم "المنطوق لم يفهم" إلى أن ما يقال قد لا يكون هو ما يقصده الشخص فعلاً، فعلى المتحدث من الشريكين توضيح مفردات كلماته، أو سؤال الطرف الآخر بهل أتضح ما أعنيه، حتي يتبين هل أتضحت الصورة بمثل ما أريده أو لم تتضح.
الطلب المكبوت:يُقصد بالطلب المكبوت تلك الرغبات أو الاحتياجات التي لا يعبر عنها أحد الزوجين، بسبب الخوف أو الخجل أو الشعور بالذنب، وقد يكون الطلب المكبوت بسبب التربية الدينية أو الأسرية التي تفرض قيودًا على التعبير عن الرغبات والاحتياجات، كما قد يكون بسبب الخوف من رد فعل الطرف الآخر، و للرغبات والدوافع المكبوتة تأثير كبيراً على العلاقة الزوجية.، حيث يؤدي الكبت إلى الشعور بالضيق والتوتر، مما يسبب المشاكل الزوجية وتوتر العلاقة بيم الزوجين أو الأسرة كاملة، فعلى سبيل المثال، قد يشعر الزوج أو الزوجة بالكبت الجنسي، مما قد يؤدي إلى عدم رضاه أو رضاها عن العلاقة الحميمة. وقد يشعر أحد الزوجين بالكبت العاطفي، مما قد يؤدي إلى الشعور بالوحدة والبعد عن الطرف الآخر.

آثار المنطوق غير المفهوم والطلب المكبوت على العلاقة الزوجية
يمكن أن يؤدي عدم فهم المنطوق غير المفهوم والطلب المكبوت إلى العديد من الآثار السلبية على العلاقة الزوجية، من أهمها:
*الخلافات والنزاعات: يؤدي عدم فهم المنطوق غير المفهوم إلى سوء التفاهم بين الزوجين، مما قد يؤدي إلى الخلافات والنزاعات.
*الشعور بعدم الرضا والسعادة: يؤدي عدم فهم المنطوق غير المفهوم والطلب المكبوت إلى الشعور بعدم الرضا والسعادة في العلاقة الزوجية.
*الضعف الجنسي: يؤدي عدم الشعور بالراحة والرضا في العلاقة الزوجية إلى الضعف الجنسي عند الرجال والنساء.
*الطلاق: يمكن أن يؤدي عدم فهم المنطوق غير المفهوم والطلب المكبوت إلى الطلاق.

كما وقد يؤدي عدم الاهتمام بالطلب المكبوت والمنطوق الذي لم يفهم إلى مشاكل في العلاقة الزوجية، مثل:
* سوء التفاهم
* سوء التواصل
* الإحباط
* الغضب
* فقدان الثقة
* الخيانة

الانفصال العاطفي
طرق تحسين التواصل في العلاقة الزوجية:
يمكن تحسين التواصل في العلاقة الزوجية من خلال مجموعة من الخطوات، من أهمها:
*التحدث بوضوح وبشكل مباشر: يجب على الزوجين التحدث بوضوح وبشكل مباشر، مع توضيح المعاني المقصودة للكلمات والعبارات.
*احترام الاختلافات: يجب على الزوجين احترام الاختلافات في اللغة واللهجة والثقافات والعادات والتقاليد.
*الاستماع باهتمام: يجب على الزوجين الاستماع باهتمام للطرف الآخر، مع عدم مقاطعته.
*التعبير عن المشاعر والرغبات: يجب على الزوجين التعبير عن المشاعر والرغبات بشكل صريح وواضح.
*طلب المساعدة إذا لزم الأمر: إذا واجه الزوجان صعوبة في التواصل، فيمكنهما طلب المساعدة من متخصصين في العلاقات الزوجية.
*دور الوعي الذاتي: يعد الوعي الذاتي من أهم العوامل التي يمكن أن تساعد على تحسين العلاقة الزوجية. عندما يكون الزوجان على دراية بأنفسهم واحتياجاتهم، فيصبحون أكثر قدرة على التواصل مع بعضهم البعض بشكل فعال، لذا يمكن أن يساعد الوعي الذاتي الزوجين على فهم بعضهما البعض بشكل أفضل، والتعامل مع التحديات التي قد تواجههما.

دور العلاج النفسي: في بعض الحالات، قد يحتاج الزوجان إلى الحصول على المساعدة المهنية من أجل تحسين علاقتهما. يمكن أن يساعد العلاج النفسي الزوجين على التواصل بشكل أفضل، وفهم بعضهما البعض بشكل أعمق، وحل المشاكل التي قد تواجههما بشكل سلمي وإيجابي.

كيفية التعامل مع مفاهيم المنطوق لم يفهم والطب المكبوت:
هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها التعامل مع مفاهيم المنطوق لم يفهم والطب المكبوت، مثل:

* التواصل المفتوح والصادق: من المهم أن يتواصل الزوجان مع بعضهما البعض بشكل مفتوح وصادق، حتى يتمكنوا من فهم احتياجات بعضهما البعض ورغباتهما.
* الاحترام المتبادل: من المهم أن يحترم كل من الزوجين احتياجات الآخر ورغباته ويقدرها ، حتى لو لم يكن يتفق معها.
* الاستماع النشط(الانصات): من المهم أن يستمع كل من الزوجين للآخر بشكل نشط، دون مقاطعة أو الحكم.
* العلاج الأسري: قد يكون العلاج الأسري مفيدًا للزوجين الذين يواجهون مشاكل في العلاقة، مثل سوء التفاهم أو سوء التواصل.

الخاتمة:
يلعب التواصل الجيد دورًا أساسيًا في نجاح العلاقة الزوجية، ويعد عدم فهم المنطوق غير المفهوم والطلب المكبوت من أهم التحديات التي تواجه التواصل الفعال في العلاقة الزوجية، فتتطلب العلاقة الزوجية التفاهم والتواصل والوعي الذاتي، بحيث يصبحون أكثر قدرة على بناء علاقة قوية وناجحة. فيمكن تحسين التواصل من خلال خطوات بسيطة، مثل التحدث بوضوح وبشكل مباشر، واحترام الاختلافات، والاستماع باهتمام، والتعبير عن المشاعر والرغبات، فمعرفة مفاهيم المنطوق لم يفهم والطلب المكبوت هي مهمة جداً لذا يجب أن يدركها الزوجان. فحتماً سيؤدي عدم فهمها إلى العديد من مشاكل في العلاقة الزوجية، إذا لم يتم فهمها ومعالجتها بشكل صحيح وسليم.

-----------------------------------------
المستشار الأسري:
بقلم أ. أحمد بن عبدالله العمودي
تقييم اللقاء
مشاركة اللقاء
تعليقات حول الموضوع

مقال المشرف

فضل شهر الله المحرم

الحمدُ لله مكورِ الليلِ على النهارِ، ومكورِ النهارِ على الليلِ، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شري ....

شاركنا الرأي

للتنمر آثار سلبية على صحة الطفل وسلامه النفسي والعاطفي. نسعد بمشاركتنا رأيك حول هذا الموضوع المهم.

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: أيهما تفضل الإستشارة المكتوبة أم الهاتفية ؟

المراسلات