التكيف بعد الطلاق..إليك هذه النصائح
29
كل قصة طلاق هي قصة مختلفة عن الأخرى. ربما كنت الشخص الذي اختار المغادرة. ربما كنت الشخص الذي تُرك. قد تكون سعيداً أن الزواج قد انتهى، وقد تكون محبطاً لأنك فقدت زوجتك. بغض النظر عن التفاصيل، أنت تحتاج الآن إلى التكيف بعد الطلاق لتتجاوز هذه الفترة بفاعلية.
التكيف بعد الطلاق

تظهر العديد من الموضوعات المشتركة بين الزوجين السابقين في مرحلة ما بعد الطلاق، خاصةً في ظل وجود أطفال. يُعدّ التكيف مع حقيقة أن أطفالك يعيشون الآن في أسرتين منفصلتين أحد أصعب جوانب الحياة بعد الطلاق. بغض النظر عن مدى انسجام الوالدين ومدى ثباتهم في محاولة الحفاظ على الروتين بين المنازل. إذا كنت تشارك الحضانة بعد الطلاق، فلن يصبح لديك أطفالك دائماً بعد الآن، الأمر الذي قد يكون صعباً. للتكيف، يجب أن تتخلى عن بعض السيطرة، أو ستدفع نفسك للجنون بالقلق والشعور بالذنب. القلق والشعور بالذنب هي المشاعر التي لن تفيدك أنت أو أطفالك على المدى الطويل. إذا كنت تشعر بالذنب، فقد تقوم بتعويضات مفرطة تقوم من خلالها دون أن تدري بإفساد أطفالك أو التراخي في الانضباط. إذا كنت تشعر بالقلق، فقد تنقل عن غير قصد هذا التوتر وعدم الاستقرار إلى أطفالك.

خلال مرحلة التكيف بعد الطلاق، تكون علاقاتك الاجتماعية أمر بالغ الأهمية، خلال تحليل تلوي حول دور العلاقات الاجتماعية في هذه المرحلة، تم ترميز إحدى وعشرين دراسة وتم الحصول على معلومات ثرية من خلال مقارنة "علاقات محددة" مثل الاتصال الفردي مع شخص معين كالصديق المُقرب، مع "علاقات الشبكة"، والتي تعني كون الشخص جزءًا من مجموعة. أشارت النتائج إلى أن العلاقات الاجتماعية خلال فترة ما بعد الطلاق ترتبط بمستويات أعلى من التكيف الإيجابي وانخفاض مستويات سوء التوافق. على وجه الخصوص، تعتبر علاقات الشبكة مهمة في تعزيز التكيف الإيجابي، في حين أن العلاقات المحددة مهمة للتخفيف من سوء التوافق.

خلال مرحلة ما بعد الطلاق، سيكون لديك المزيد من الوقت لنفسك أكثر من أي وقت مضى. بعد الطلاق، لديك وقت للعمل على نفسك، ووقت لإعادة اكتشاف هويتك كشخص وليس كزوجين، ووقت لمعرفة وتحديد ما هي قيمك، ووقت لممارسة الهوايات التي تهمك، ووقت لتقرير الأولويات التي تريدها في حياتك. من ناحية أخرى، هناك بعض الأيام التي يكون فيها وقتك أقل بكثير بعد الطلاق. عندما يكون لديك أطفال، فخلال وجود أطفالك معك لا يوجد أحد تشاركه مسؤولية أطفالك بدءاً من الألعاب أو الممارسات أو حزم وجبات الغداء أو المساعدة في أداء الواجبات المنزلية.

للتكيف بعد الطلاق، احتضن الوقت الذي تملكه لنفسك واستخدمه لاستعادة إحساسك بالذات. قد يكون العمل مع مستشار أو معالج مفيداً للغاية لمنعك من الوقوع في الاكتئاب والوحدة، ولمساعدتك على التعامل مع الحزن على فقدان زواجك، وإعادتك إلى طريق حب نفسك.
نصائح تُمكنك من التكيف بعد الطلاق

إذا كُنت توّد التكيف الفعّال خلال مرحلة ما بعد الطلاق فيُمكنك الاستعانة بهذه النصائح:

اسمح لنفسك بالحزن: الطلاق خسارة واضحة، لا يهم حقاً من بدأ الانفصال، أو من يتحمل المسؤولية عن الإجراءات التي أدت إليه. في النهاية هي خسارة، موت الأحلام التي نزلت أمام عينيك يوم زفافك، واضطراب كامل لجميع "عاداتك الزوجية". توقع واسمح لنفسك أن تشعر بمشاعر الحزن. اختبر مراحلها المتوقعة تمامًا وأنت تتأقلم مع الحياة بعد الطلاق.
لا تقوم بتخدير الألم: عندما يكون هناك شيء مؤلم مثل الطلاق، فقد يكون من الطبيعي أن ترغب في تخدير الألم. لا يوجد مورفين عاطفي للقيام بهذا العمل. استمر في تذكير نفسك أنك لا تريد جر أمتعتك السابقة إلى حياتك الجديدة. لذا اطلب المساعدة للتعامل الفعّال مع ألمك، إذا كنت تميل إلى الاعتقاد بأن طلب المساعدة من المعالج يعني أن هناك شيئًا خاطئًا معك، ففكر مرة أخرى. المعالجون والمدربون موجودون لمساعدتك في وضع إستراتيجيات ومعالجة المشاعر والتجارب السلبية التي عليك ببساطة تجاوزها.
تعلم أن تحب نفسك: قد يكون من الطبيعي أن تشعر بالرفض والعار والذنب والخوف وسلسلة من المشاعر الأخرى السلبية بعد الانفصال. لكن تذكر أنك لديك حياة جديدة تبدأ الآن، وستحتاج إلى كل ثقتك بنفسك للقيام بهذه المهمة. إن التكيف مع الحياة بعد الطلاق يتعلق إلى حد كبير بـ "الثقة في نفسك". إنه وقت لتذكر من كنت قبل أن تتزوج، وتحب من أنت الآن، واكتشاف من تريد أن تصبح.
حدد هدفك في الحياة: ما الذي يهمك؟ ماذا تقدر؟ ما الفرق الذي تريد أن تحدثه في العالم؟ ماذا تريد أن تفعل؟ هذا وقت جيد للكتابة. يمكن أن تساعدك الكلمات الموجودة على الصفحات التي تكتبها في معالجة مشاعرك واكتشاف ما تُفضله. تعد الكتابة أيضًا طريقة رائعة لإعادة التأكيد على أنك مهم وأن لديك أشياء جيدة في حياتك يجب أن تمتن لها. من خلال التواصل مع أعمق رغباتك وإحساسك بالهدف، سوف توقظ دافعك. هنا ستتمكن من الشعور بزيادة كبيرة في ثقتك بنفسك واحترامك لذاتك أيضاً.
تعلم بعض المهارات الجديدة: أنت الآن بمفردك، تتكيف مع الحياة بعد الطلاق، فجأة سيكون عليك أن تفعل كل شيء بمفردك، حتى الأشياء التي لا تعرف كيف تفعلها. إذا كنت تشارك في تربية الأبناء، فلا يزال يتعين عليك تحمل الكثير من المسؤوليات بمجرد تفويضها إلى خبرة زوجك / زوجتك. لذلك، سوف تتعثر وستحتاج إلى تعلم بعض المهارات الجديدة. بالإضافة إلى المهارات الجديدة التي ستتعلمها بشكل طبيعي كجزء من العيش بمفردك، قد ترغب أيضًا في التفكير في أخذ فصل دراسي أو تحسين بعض المهارات التي ستساعدك على تعزيز حياتك المهنية أو بدء مهنة جديدة. ولا تحرم نفسك من متعة تعلم شيء جديد لمجرد أنه يثير اهتمامك.
التكيّف مع إطار ذهني "أنا": في الزواج، تعتاد على الإشارة إلى نفسك كجزء من زوجين. عادةً ما يستلزم الالتزام بالأنشطة واتخاذ القرارات وحتى المهام اليومية البسيطة مثل اختيار ما تتناوله على العشاء التشاور مع شخص آخر أو أخذهم في الاعتبار. بعد الطلاق، يُمكنك تخصيص الوقت لإعادة اكتشاف من أنت كفرد والعثور على ما يجعلك سعيدًا بمفردك. كبشر، نتغير ونتطور بمرور الوقت. تتغير أذواقنا وتفضيلاتنا وتوقعاتنا باستمرار مع مرور الوقت بمراحل مختلفة من الحياة. لذلك، ليس هناك ما يضمن أن اهتماماتك وشخصيتك ستكون مماثلة لما قبل الزواج. لذا، فإن الأمر يحتاج إلى إعادة اكتشاف.

تطلع إلى المستقبل: من الطرق الرائعة للتكيف مع الحياة بعد الطلاق التطلع إلى المستقبل. في حين أن هذا قد يبدو صعبًا في هذا الوقت الانتقالي، إلا أن إنشاء قائمة بالأشياء التي ترغب في تحقيقها بنفسك يمكن أن يساعدك. قد تكون بعض العناصر أحلام قديمة لك ولكن ليس بالضرورة. لا تتردد في استكشاف وإضافة أشياء جديدة ربما لم تفكر بها من قبل. سواء كانت وجهات سفر يجب زيارتها، أو أنشطة رياضية.
تقييم اللقاء
مشاركة اللقاء
تعليقات حول الموضوع

مقال المشرف

هذه ١٥٠ فكرة لنا ولأولادنا في الإجازة

فكرة الأفكار... الفراغ نعمة، والإجازة الصيفية تتيح لأولادنا فسحة من الوقت لا مثيل لها في العمر كله، ....

شاركنا الرأي

ما رأيك في منصة المستشار بشكلها الجديد؟

استطلاع رأي

هل تؤيد الاستشارات المدفوعة ( بمقابل مالي )؟

المراسلات